العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الهاملي: منتخبنا قادر على تكرار سيناريو الإنجازات السابقة

    بعثة «أصحاب الهمم» تنتظم في القرية الأولمبية بطوكيو

    بعثة الإمارات في «بارالمبية طوكيو» تضم 12 لاعباً. من المصدر

    انتظمت المنتخبات الوطنية لأصحاب الهمم في القرية الأولمبية فور وصولها أول من أمس، للمشاركة في دورة الألعاب البارالمبية (طوكيو 2020) التي تقام في الفترة من 24 أغسطس حتى 5 سبتمبر المقبل، بمشاركة 4400 رياضي من 160 دولة.

    وغادرت بعثة المنتخبات مساء أول من أمس، بوفد مكون من 32 عضواً بينهم 12 لاعباً للمشاركة في النسخة الحالية بطموحات اعتلاء منصات التتويج، ورفع علم الدولة عالياً في سماء طوكيو.

    واطمأن الأمين العام للجنة البارالمبية الإماراتية، مدير البعثة ذيبان المهيري، على اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية في أعقاب دخولهم القرية الأولمبية.

    وقال المهيري في تصريحات صحافية: «ثقتنا كبيرة بأبطالنا للسير على درب الإنجازات والمحافظة على المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية، ما يضاعف من مسؤولية الجميع لتحقيق بصمة جديدة في طوكيو».

    وأضاف: «نسعى في دورة الألعاب البارالمبية إلى تعزيز المكتسبات السابقة أملاً أن تحقق هذه المشاركة أهدافها المنشودة، ما يضاعف من مسؤولية اللاعبين وأجهزتهم الفنية والإدارية لحصد أفضل النتائج، على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها النسخة الحالية التي تعد استثنائية بكل المقاييس لظروف جائحة كورونا، إلا أن العزيمة والتحدي هما شعار أصحاب الهمم في النسخة الحالية».

    من جانبه، حضر رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية، رئيس البعثة، محمد محمد فاضل الهاملي، اجتماعات مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الدولية، التي أقيمت بطوكيو، أول من أمس، للوقوف على آخر المستجدات بدورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 في نسختها الجديدة.

    وقال الهاملي: «الدعم الذي وفرته الدولة لأصحاب الهمم والتغلب على تبعات الجائحة أسهما بشكل كبير في سرعة عودة أبطالنا إلى تدريباتهم في إطار تحضيرهم للنسخة الحالية، بإقامة معسكرات داخلية وخارجية سيكون لها بالغ الأثر في المنافسات التي سيخوضها اللاعبون».

    وأضاف رئيس البعثة: «منتخبنا قادر على تكرار سيناريو الإنجازات السابقة التي تعد بكل المقاييس تتويجاً لكل الجهود التي بُذلت خلال الفترة الماضية على الصعد كافة، للارتقاء برياضة أصحاب الهمم ودفع عجلتها إلى الأمام في أعقاب ما قدمه أبطالنا وبطلاتنا من مستويات جيدة ونجاحات كبيرة في المحافل الدولية، خصوصاً أن أندية الدولة المختلفة ظلت تمثل رافداً للمنتخبات الوطنية ومنجماً من ذهب».

    طباعة