برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكدوا أن هناك 5 مؤشرات تجعل «الملك» منافساً قوياً

    رياضيون: الصفقات الجديدة ستعيد البريق إلى الشارقة في «دوري أدنوك»

    صورة

    أكد خبراء ورياضيون أن هناك خمسة مؤشرات فنية ستجعل فريق الشارقة منافساً قوياً في بطولات الموسم الكروي الجديد، سواء في دوري أدنوك للمحترفين، أو كأس الخليج العربي، ودوري أبطال آسيا للأندية، رغم أن الفريق فقد أهم لاعبَين في صفوفه، هما البرازيلي إيغور كورنادو الذي انتقل للعب في نادي اتحاد جدة السعودي، ومواطنه ويلتون سواريز الذي غادر إلى بلده بشكل نهائي بسبب المرض، لافتين إلى أن الفريق شهد تطورات إيجابية في الفترة الماضية، تمثلت في التعاقد مع اللاعبين: البرازيلي بيرنارد دوراتي نجم فريق إيفرتون الإنجليزي، ولاعب الرجاء البيضاوي المغربي، الكنغولي بين مالانغو، وتجديد عقد البرازيلي كايو لوكاس حتى 2024، واستقطاب أربعة لاعبين مواطنين جدد هم خليل خميس وماجد راشد وأحمد العطاس وعبدالله كاظم، بجانب وجود دكة بدلاء ممتازة، فضلاً عن الاستقرار الفني في الفريق باستمرار المدرب الوطني، عبدالعزيز العنبري، مدرباً للفريق منذ عام 2017.

    وخاض الشارقة خمس مباريات ودية مع فرق بني ياس وخورفكان والجزيرة والوصل وعجمان، تحضيراً للموسم الجديد.

    وقال الرياضيون لـ«الإمارات اليوم»: «هناك العديد من المؤشرات الإيجابية التي يمكن أن تعيد البريق لفريق الشارقة، وتجعله يظهر بشكل مختلف عن ذاك الذي ظهر به في الموسم الماضي، وحلّ من خلاله بالمركز الرابع في ترتيب فرق الدوري، كما أن الصفقات الجديدة يمكنها صنع الفارق في صفوف الملك».

    ويستهل الشارقة مشواره في دوري أدنوك للمحترفين بلقاء اتحاد كلباء، بعد غد، ضمن الجولة الأولى للدوري.

    من جانبه، أكد مدرب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، الدكتور عبدالله مسفر، أن الشارقة قام، خلال الفترة الماضية، بعمل منظم وممنهج لدعم صفوفه بما يخدم الفريق في المنافسات المختلفة، لافتاً إلى أن الفريق كان مرتباً جداً حتى في عملية استقطابه للاعبين الجدد، إذ تعاقد مع اللاعبين في حدود الحاجة من دون مبالغة، وفي الوقت نفسه استثمر جيداً في صفقة لاعبه السابق، البرازيلي إيغور كورنادو، بانتقاله لنادي اتحاد جدة السعودي، وكذلك في لاعبه السابق سواريز، بعدما حققا معه بطولتَي الدوري وكأس السوبر.

    وأوضح: «الشارقة استقطب هذا الموسم نوعية جيدة من اللاعبين، بجانب الاستقرار الفني في الفريق، فضلاً عن وجود دكة بدلاء ممتازة».

    وأكد مسفر أن الشارقة بحاجة إلى لاعب مقيم في مركز قلب الدفاع لمساعدة الفريق، رغم وجود لاعبين مميزين في هذا المركز، كون أن الدوري طويل ومن الممكن أن يتعرض اللاعبون الذين يلعبون في هذا المركز للإصابات.

    بدوره، أكد مدرب الوصل السابق واللاعب الدولي السابق، حسن محمد بولو، أن الشارقة يعد من فرق المقدمة والمنافسة على جميع البطولات، وقد قدم مستويات جيدة في دوري أبطال آسيا، ضمن من خلاله التأهل للدور المقبل في البطولة، لافتاً إلى أن الفريق لديه استقرار فني، وقد تم أيضاً تدعيم الجهاز الفني، أخيراً، بمساعد مدرب إسباني، مؤكداً أن الشارقة بعد الاستغناء عن اللاعب الأهم في الفريق كورنادو، الذي كان يلعب دور اللاعب الهداف وصانع اللعب، ولكي يسد الفراغ الذي يقوم به كورنادو، تم التعاقد مع لاعب بوزن ثقيل، هو اللاعب الدولي البرازيلي بيرنارد دورتي، القادم من الدوري الانجليزي، ويلعب كجناح وصانع ألعاب ولديه الحلول الفردية، وأيضاً تعاقد نادي الشارقة مع هداف الدوري المغربي، الكنغولي مالانغو، كرأس حربة، المركز المهم لفريق الشارقة لترجمة الفرص، وتم كذلك التعاقد مع أحمد العطاس كمهاجم، فضلاً عن اللاعب المبدع في وسط الملعب، ماجد راشد، قادماً من فريق اتحاد كلباء الذي يعد بدوره إضافة للفريق.

    وأضاف حسن بولو: «الفريق لديه إمكانات المنافسة، خصوصاً في ظل وجود اللاعبين المحترفين والمقيمين الجيدين، لكن يبقى لتوظيف اللاعبين الدور الأبرز في تحقيق النتائج المميزة».

    من جانبه، رأى أمين السر العام المساعد السابق في اتحاد كرة القدم، عمران عبدالله، أن هناك العديد من المؤشرات الإيجابية التي يمكن أن تجعل الشارقة يقدم موسماً استثنائياً، سواء على صعيد الاستقطابات الجديدة للاعبين، أو الاستقرار الفني بوجود الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني، عبدالعزيز العنبري، مشيراً إلى أنه يتمنى أن يقدم الفريق موسماً أفضل من الموسم الماضي، معتبراً أنه رغم أن «الملك» بدأ الموسم الماضي بداية جيدة إلا أنه تعثر بعد ذلك، ليحتل في نهاية الموسم المنصرم المركز الرابع في ترتيب فرق الدوري.

    وأضاف عمران عبدالله: «هناك العديد من الأمور التي يمكن أن تلعب دوراً إيجابياً في الفريق، وتجعله يظهر بشكل مختلف، من بينها عملية التجانس بين اللاعبين أنفسهم، ودور الجهاز الفني في خلق التفاهم والانسجام المطلوبين بين اللاعبين».

    من جهته، اعتبر رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين في اتحاد كرة القدم سابقاً، الدكتور سليم الشامسي، أنه رغم أن الشارقة استقطب لاعبين جدداً إلا أنه في تقديره سيواجه صعوبات خلال الموسم الجديد، كون أنه خسر خدمات لاعبين مؤثرين جداً في صفوفه، مثل إيغور كورنادو وويلتون سواريز، اللذين سبق أن حققا مع الفريق بطولتَي الدوري وكأس السوبر، مشيراً إلى أن البرازيلي بيرنارد، رغم انه لاعب جيد، إلا أنه كان بعيداً عن اللعب لفترة، بجانب أنه يأتي للشارقة وهو في حالة تشبع من البطولات، بخلاف إيغور الذي كان متعطشاً لكتابة اسمه وتحقيق بطولات مع النادي، مشدداً في الوقت ذاته على أن الشارقة يجب ألا يتأثر إطلاقاً برحيل لاعب أو اثنين.

    تعاقدات الشارقة الجديدة

    1- البرازيلي بيرنارد دوراتي.

    2- الكنغولي بين مالانغو.

    3- خليل خميس.

    4- ماجد راشد.

    5- أحمد العطاس.

    6- عبدالله كاظم.

    المؤشرات الـ 5 الفنية التي تعزز موقف الشارقة في الموسم الجديد

    1- الاستقرار الفني باستمرار الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني، عبدالعزيز العنبري، منذ عام 2017.

    2- التعاقد مع البرازيلي بيرناد دوراتي والكونغولي بين مالانغو.

    3- استقطاب أربعة لاعبين مواطنين جدد في الفريق.

    4- تجديد عقد البرازيلي كايو لوكاس.

    5- وجود دكة بدلاء ممتازة.

    طباعة