برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اتفاقية تعاون بين «دبي لأصحاب الهمم» و«التحدي الكويتي» للمعاقين

    من مؤتمر توقيع اتفاقية التعاون بين «دبي لأصحاب الهمم» و«التحدي الكويتي» للمعاقين. من المصدر

    وقّع ناديا «دبي لأصحاب الهمم» و«التحدي الكويتي» للمعاقين، اتفاقية تعاون، في مختلف المجالات، ووفق أحدث الرؤى العلمية، بما يحقق الأهداف المشتركة بينهما، وذلك في إطار الدور الاجتماعي والثقافي والرياضي الرائد الذي يلعبه «دبي لأصحاب الهمم»، ويعد أحد أفضل الأندية الرائدة والخاصة بأصحاب الهمم على الساحة العالمية.

    جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عُقد أمس، في مقر مجلس دبي الرياضي بدبي، بحضور أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب، والأمين العام المساعد في مجلس دبي الرياضي ناصر آل رحمة، ورئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم ثاني جمعة بالرقاد، ونائب رئيس مجلس إدارة النادي محمد عبدالكريم جلفار، ورئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية والمدير التنفيذي لنادي «دبي لأصحاب الهمم» ماجد العصيمي، ورئيس مجلس إدارة نادي التحدي الكويتي للمعاقين محمد العتيبي، والمدير التنفيذي في النادي الكويتي مشعل العتيبي.

    وقال بالرقاد خلال المؤتمر: «تتيح الاتفاقية نقل الخبرات إلى الأشقاء في الكويت، وتأهيل الكوادر، وتنظيم الفعاليات المختلفة، وتقديم المشورة، وذلك بعد أن قام (دبي لأصحاب الهمم) بتأهيل العديد من الكوادر المختلفة خلال بطولات فزاع الدولية على مدار 12 عاماً».

    من جهته، أكد ماجد العصيمي أن «اللجنة البارالمبية الآسيوية اعتمدت ثلاثة مراكز للتميز في آسيا، هي دبي والصين وأوزبكستان»، مشيراً إلى أن «دبي لأصحاب الهمم» سبق أن أبرم العديد من مذكرات التفاهم على مستوى العالم، لتكون بطولات فزاع الدولية المحطة الرئيسة لإقامة العديد من الدورات المصاحبة والمؤهلة للكوادر كافة.

    وقال العصيمي: «نظمنا خلال بطولات فزاع الدولية التي يستضيفها النادي 86 دورة تخصصية، ونتطلع لأن يكون (دبي لأصحاب الهمم) مركزاً عالمياً لتبادل الخبرات، وصولاً إلى الأهداف المنشودة».

    بدوره، وجّه رئيس مجلس إدارة نادي التحدي الكويتي للمعاقين، محمد العتيبي، الشكر إلى مجلس دبي الرياضي على الجهود الكبيرة التي يبذلها في تطوير الرياضة بصفة عامة وأصحاب الهمم على وجه الخصوص في إمارة دبي، واصفاً «دبي لأصحاب الهمم» بـ«النادي العالمي».

    وأعرب محمد العتيبي عن سعادته بالاتفاقية التي تضيف الكثير إلى نادي التحدي على جميع الصعد، وفق برامج مشتركة، متطلعاً إلى أن يكون ناديه ضمن مصاف الأندية العالمية، على غرار «دبي لأصحاب الهمم».

    طباعة