برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بعض الأندية لم تعلن عن أي تعاقدات حتى الآن

    خورفكان وكلباء الأكثر نشاطاً في سوق الانتقالات بـ 24 صفقة

    صورة

    تصدر ناديا خورفكان وكلباء المشهد في سوق الانتقالات الصيفية حتى الآن، حيث واصل خورفكان صدارته بإنهاء 13 صفقة انتقال، عقب الإعلان أخيراً على التعاقد مع الإسباني بورخا فالي (29 عاماً) جناح أيسر ريال أوفييدو الإسباني في صفقة انتقال حر، وكذلك الإسباني لويس فيرنانديز، ليواصل مشواره القوي في (الميركاتو)، ويأتي بعده فريق اتحاد كلباء الذي أبرم حتى الآن 11 صفقة، حيث يسعى الناديان إلى الحفاظ على مكتسبات الموسم المنصرم لدوري الخليج العربي، والدخول بقوة في الموسم الجديد.

    واستطاع العديد من الأندية حسم اللاعبين الأجانب الأربعة، آخرهم كلباء، بعد أن تعاقد أخيراً مع البيروفي وايلدر كارتاخينا، كما حسم فريق عجمان ملف لاعبيه الأجانب بالتعاقد مع المهاجم الكولومبي يورليز مينا، وأيضا قام بإتمام التعاقد مع اللاعب الغامبي أبوبكر تراولي، لاعب فريق الشباب السعودي.

    وعلى عكس خورفكان واتحاد كلباء اللذين أتما بمفردهما 24 صفقة، نجد أندية لم تعلن عن أي صفقة حتى الآن على مستوى اللاعبين الأجانب على الرغم من تبقي نحو عشرين يوماً على انطلاق الموسم، على غرار نادي الإمارات الذي اقترب من التعاقد مع المدرب المغربي طارق السكتيوي، ولاعب مغربي لم يتم الإعلان عنه حتى الآن، إضافة إلى الظفرة الذي لم يعلن رسمياً عن التعاقد مع أي من اللاعبين الأجانب.

    واكتفى بطل الثلاثية فريق شباب الأهلي بالإعلان عن التعاقد مع اللاعب البرازيلي غوليرمي داسيلفا الذي يلعب في خط الوسط ضمن فئة المقيم، بينما لم يعلن عن أي صفقات جديدة على مستوى اللاعبين الأجانب، بل قام الفريق بإعارة وبيع سبعة لاعبين إلى خورفكان واتحاد كلباء وعجمان، آخرهم خليفة مبارك، على سبيل الإعارة، إلى اتحاد كلباء، وإسماعيل الحمادي إلى النادي نفسه، لكن ببيع نهائي.

    وأكمل الوصل التعاقد منذ فترة مع الأجانب الأربعة، واستقر النصر لأول موسم منذ فترة بعيدة على لاعبيه الأجانب من الموسم الماضي، بل قام بتجديد التعاقد مع ثلاثة منهم لموسمين إضافيين، ليؤكد الفريق رغبته في الاستقرار.

    وأكد وكيل اللاعبين ولاعب عجمان السابق حمد الدوسري، أن هناك أندية كثيرة فضلت عدم الدخول في سوق الانتقالات بقوة هذا الموسم بسبب ارتباطات المنتخب الوطني الذي يستعد للمرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم 2022، والتي تنطلق سبتمبر المقبل بلقاء الأبيض مع لبنان ضمن المجموعة الأولى، وسيفرض هذا الأمر غيابات مهمة، خصوصاً بين ناديي الجزيرة وشباب الأهلي اللذين يضمان العديد من لاعبي المنتخب.

    وقال حمد الدوسري لـ«الإمارات اليوم»: «هناك أندية فضلت عدم التعاقد مع لاعبين بمبالغ كبيرة واكتفت باللاعبين المتواجدين أو البحث عن اللاعبين المقيمين، وذلك بسبب ارتباطات المنتخب الوطني، حيث سيغيب عدد كبير من اللاعبين عن أنديتهم بسبب خوض المنتخب مباراتين كل شهر بداية من سبتمبر، ما يعني غياب اللاعبين المواطنين الدوليين فترات طويلة، وبالتالي عدم اكتمال الصفوف وصعوبة اكتمال الفريق حتى لو تعاقد مع لاعبين أجانب مميزين».

    وأضاف: «يضاف إلى ذلك تقليص الميزانيات بشكل كبير جداً عن الموسم الماضي بسبب جائحة كورونا، وهو ما كان سبباً في غياب الصفقات الكبيرة التي عادة ما نسمع عنها كل عام».

    طباعة