العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    نجم «غودولفين» خاض مشاركته الأولى منذ «كأس دبي العالمي»

    فارق الرقبة يحرم «ميستيك غايد» لقب «سبيربان ستيكس» الأميركي

    «ميستيك غايد» لدى وصوله إلى المركز الثاني في سباق «سبيربان ستيكس» الأميركي. من المصدر

    اكتفى بطل «كأس دبي العالمي» ونجم «غودولفين»، الجواد «ميستيك غايد»، بالحلول وصيفاً بفارق رقبة عن البطل الجواد «ماكس بلاير» بشعار «جورج هال وشركة ثوروغبيريدز» في الأمتار الأخيرة لسباق «سبيربان ستيكس» الأميركي، الذي جرى فجر أمس، على مضمار «بيلمونت بارك» في ولاية نيويورك، وخُصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 2000 متر رملي.

    ومثل سباق «سبيربان ستيكس» المشاركة الأولى لـ«ميستيك غايد» منذ فوزه مارس الماضي بـ«كأس دبي العالمي»، لينجح نجوم «غودولفين» بإشراف المدرب مايكل ستيدام، وقيادة الفارس لويس سايز، في الانطلاق على مضمار «بيلمونت بارك» بشكل رائع، والاستقرار في المراحل الأولى بين كوكبة الصدارة، في سباق أقيم على أرضية طينية صعبة، قبل أن يندفع بطل «كأس دبي العالمي» باتجاه السياج الداخلي والدخول في منافسة مباشرة مع «ماكس بلاير»، بقيادة الفارس ريتشارد سانتانا، انتهت لمصلحة الأخير، بعبور خط النهاية بالمركز الأول بفارق الرقبة عن «ميستيك غايد»، وذهب المركز الثالث للمهر الأميركي غير المهزوم «هابي سيفر» بشعار «ويرثيمير وفريي»، بقيادة الفارس إياد أورتيز، في هزيمة هي الأولى للجواد البالغ من العمر ثلاث سنوات في عالم السباقات، بعد أن حقق الموسم الماضي العلامة الكاملة والفوز بالسباقات الثلاثة التي خاضها على المضامير الرملية الأميركية.

    وعلق رئيس «غودولفين» في الولايات المتحدة، جيمي بيل، على أداء «ميستيك غايد»، قائلاً في تصريحات صحافية: «شعر الفارس سايز أن الأمر يتعلق وببساطة في أن (ميستيك غايد) أصابه الإرهاق في المسار المستقيم، وهذا يمكن تفهمه كونها المشاركة الأولى له في غضون ثلاثة أشهر، وبعد رحلة قطع فيها نصف مسافة الدوران حول الكرة الأرضية، في العودة إلى أميركا، أبريل الماضي، قادماً من انتصاره الكبير في كأس دبي العالمي».

    وأوضح: «رغم خسارته، إلا أن (ميستيك غايد) قدّم أداءً مميزاً، وكان شجاعاً في محاولة الفوز والمنافسة حتى الوصول إلى خط النهاية، وبالتالي لم يخسر شيئاً يذكر في هذا السباق، وبإمكاننا تجهيزه للاستحقاقات المقبلة من خلال التدريبات، واكتساب مستوى إضافي من اللياقة، وبالتالي نأمل أن تسهم هذه المنافسة في رفع مستوى جاهزية الجواد».

    وأضاف: «لا أحد يعشق المركز الثاني، إلا أن الأسلوب الذي ركض به (ميستيك غايد) يجعلنا نشعر بالرضا والارتياح من المجهود الذي قدّمه».

    جيمي بيل:

    • «على الرغم من خسارته، إلا أن (ميستيك غايد) قدّم أداءً مميزاً، وكان شجاعاً حتى خط النهاية».

    طباعة