سيرجي ريبروف يقود «الزعيم» خلفاً لبيدرو إيمانويل

مدرب العين الجديد.. يعتمد على الهجوم ويعشق التخاطب اللاسلكي

مدرب العين الجديد سيرجي ريبروف. من المصدر

أصبح سيرجي ريبروف أول مدرب من الجنسية الأوكرانية يتولى تدريب فريق العين منذ تأسيس النادي عام 1968، بعد تعاقد إدارة شركة نادي العين لكرة القدم معه خلفاً للمدرب البرتغالي بيدرو إيمانويل، في وقت لم يكشف النادي عن أي تفاصيل حول عقد المدرب واكتفى أول من أمس بنشر «تغريدة» عبر الحساب الرسمي في «تويتر» يرحب فيها بتولي المدرب المهمة.

وسيبدأ المدرب سيرجي ريبروف مشواره مع العين من المعسكر الخارجي الذي يقيمه الفريق في إحدى الدول الأوروبية في أغسطس المقبل، وهي الفترة التي سيعمل خلالها المدرب لنقل فكره التدريبي للاعبين تحضيراً للموسم الجديد، إذ إن طريقة ريبروف تعتمد على الجانب الهجومي بطريقة بحتة في بداية المباراة والتكتل في وسط الملعب بإشراك ثلاثة لاعبي محاور عقب تسجيل الأهداف.

وخلال موسم 2017-2018 الذي تولى فيه المدرب مقاليد الأمور الفنية في النادي الأهلي السعودي استطاع أن يحول الفريق ليصبح هجومياً يسجل الأهداف ويحسم المباريات في الدوري السعودي منذ الشوط الأول، إذ إن لاعبيه سجلوا 17 هدفاً (من أصل 59 هدفاً طوال الموسم) قبل مرور نصف الساعة الأولى من المباريات، وأنهى الفريق موسم الدوري وصيفاً برصيد 55 نقطة بفارق نقطة واحدة عن الهلال.

وساعدت السنوات التي كان فيها سيرجي ريبروف لاعباً في مركزي الهجوم والوسط المتقدم على تطوير فكره التدريبي الذي ظل ينقله للاعبين الذين يتولى تدريبهم، ويعشق المدرب خطة 4-2-3-1 مع ضرورة وجود لاعبين أقوياء في مركز المحور لمنح الفريق توازناً بين الهجوم والدفاع، وهو الأسلوب الذي اعتمد عليه مع الأهلي السعودي في بداية المباريات، في حين يضيف لاعب محور ثالثاً خلال مجريات اللقاء حال كان فريقه متقدماً بنهاية الشوط الأول.

وعلى صعيد المسيرة الرياضية كلاعب كرة قدم يملك الوافد الجديد سجلاً مميزاً كلاعب كرة قدم صنع نجمه مع أندية دينامو كييف وتوتنهام هوتسبير ووست هام يونايتد في الدوري الإنجليزي، وعلى الجانب المهني لديه سجل رائع كمدرب إذ أحرز لقب الدوري الأوكراني مرتين مع دينامو كييف، وقاد فرنسفاروش لإحراز لقب الدوري المجري قبل أن يستقيل من تدريبه ويتعاقد مع نادي العين.

وعلى الصعيد الشخصي فإن مدرب العين الجديد يعشق هواية التخاطب باستخدام أجهزة الراديو اللاسلكية، وهي هواية منتشرة على مستوى العالم، ويبلغ عدد ممارسيها نحو خمسة ملايين ممارس، وتوجد في دولة الإمارات حالياً جمعية هواة اللاسلكي (EARS) وتهتم بممارسي هذه الهواية.

ويشير الموقع الرسمي للجمعية إلى أن عدد الأعضاء يقارب 1500، وهي جمعية تحصل على الدعم من وزارة تنمية المجتمع بموجب القرار الوزاري رقم (66)، وكانت قد بدأت بنحو 30 عضواً، وتقدم الجمعية دورات وورش عمل وبرامج توعية لتعزيز الاهتمام بالاتصالات اللاسلكية للهواة وتجريبها والنهوض بفن اللاسلكي.

وتسعى إدارة شركة نادي العين لحسم الملفات المتبقية بالتعاقد مع لاعبين أجانب ومواطنين بعد إغلاق ملف المدرب، إذ إن الفريق أنهى ثلاثة مواسم دون التتويج بأي لقب وخرج الموسم الماضي من جميع المنافسات من الدور الأول، فيما احتل المركز السادس بنهاية الدوري وفقد فرصة المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا لأول مرة منذ تسع سنوات.

طباعة