النمر: «الأبيض» بحاجة إلى خوض تجربتين إضافيتين

3 مباريات ودية تجهز المنتخب لتصفيات المونديال

صورة

يستعد المنتخب الوطني لكرة القدم خوض مرحلة جديدة، ضمن برنامج إعداده للتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، المقررة في الإمارات، خلال الفترة من الثالث حتى 15 يونيو المقبل بنظام التجمع بدلاً من الذهاب والإياب، إذ سيعود المنتخب - وفقاً للجنة المنتخبات الوطنية في اتحاد الكرة - للتجمع مجدداً منتصف مايو المقبل لإجراء معسكر داخلي في المحطة الأخيرة لبرنامج الإعداد، الذي سيخوض خلاله مباراة ودية دولية واحدة لم يتم فيها تحديد هوية المنتخب الآخر، لتكون المباراة الثالثة التي يخوضها المنتخب في عهد مدربه الحالي الهولندي بيرت فان مارفيك، وسيكتفي بها «الأبيض» قبل المباريات الرسمية للتصفيات.

وكان «الأبيض» قد لعب مباراتين سابقتين: الأولى أمام المنتخب العراقي في يناير الماضي وانتهت بالتعادل دون أهداف، ومثلت الظهور الأول لمارفيك مع «الأبيض» بعد تعاقد اتحاد الكرة معه للمرة الثانية، إذ كانت المرة الأولى في مارس 2019، فيما خاض مباراة ثانية الأسبوع الماضي أمام الهند وانتهت بفوزه بستة أهداف نظيفة.

من جهته، أكد مدرب المنتخب الأولمبي الأسبق، عبدالمجيد النمر، أن المنتخب بحاجة إلى خوض مباراتين وديتين إضافيتين بدلاً من واحدة، خلال فترة الإعداد المقبل، لترتفع عدد المباريات من ثلاث إلى أربع قبل ظهوره المرتقب في تصفيات المونديال، حتى يطمئن الجهاز الفني على جاهزية لاعبيه من الجوانب كافة، لاسيما على صعيد استقرار التشكيل الأساسي، وتطبيق خطة اللعب التي سيعتمدها في التصفيات.

وقال النمر لـ«الإمارات اليوم»: «الوقت كافٍ للمنتخب لخوض أكثر من تجربة ودية، وكنت أتمنى زيادة عدد التجارب الودية للمنتخب، لاسيما لو كانت مع منتخب من دول شرق آسيا، يتميز بأداء فني بالمستوى نفسه لمنتخبات مجموعة المنتخب وهي: فيتنام وتايلاند وإندونيسيا وماليزيا، حتى تكون الاستفادة الفنية أكثر، بهدف أن يكون رتم المباريات بالنسبة للاعبين تصاعدياً».

وأضاف: «من الملاحظات المهمة التي يجب الوقوف عندها، هي أن شباك المنتخب لم تستقبل أي أهداف خلال المباراتين الوديتين الأخيرتين أمام العراق والهند، على الرغم من أن المنتخب لم يسجل في المرمى العراقي، لكن الغلة التهديفية في مباراة الهند كانت جيدة، وهذا مؤشر إلى تركيز الجهاز الفني على عملية التنظيم الدفاعي».

وتابع: «في تقديري أن المنتخب استفاد كثيراً من التجربة الودية الأخيرة أمام الهند من جميع الجوانب لكن على الجهاز الفني في الوقت ذاته ألا يبني كثيراً على هذه المباراة، كون منتخبات مجموعة (الأبيض) تختلف».

وأكد النمر أن «مارفيك لديه خلفية مسبقة عن اللاعبين، وهذا أمر إيجابي يساعده كثيراً في عملية تجهيز المنتخب بالشكل المطلوب»، معتبراً أن «الوقت مازال كافياً أمام المدرب للتعرف إلى أي نواقص في المنتخب خلال الفترة المقبلة، سواء كانت بدنية أو تكتيكية»، مشدداً على أن «الجهاز الفني مطالب خلال الفترة المقبلة بالاستقرار بشكل كبير على تشكيلة المنتخب، كون ذلك سيعطي قوة وثقة كبيرة للمنتخب».

وشدد النمر على أهمية أن يركز مارفيك خلال الفترة المقبلة على اللاعبين الذين كانوا موجودين باستمرار مع فرقهم في الدوري المحلي ويتمعنوا بـ(رتم) المباريات».

وأكمل: «هناك حديث يتردد في الشارع الرياضي أن هناك لاعبين تم اختيارهم للمنتخب، على الرغم من عدم مشاركتهم مع أنديتهم، لكنني أعتقد أنه طالما أن هناك وقتاً كافياً للمنتخب فليس هناك أي مشكلة في استدعاء المنتخب لهم، للوقوف على جاهزيتهم بشكل كبير، والاستفادة من أي موهبة كروية إماراتية».

وتمنى النمر عودة لاعب شباب الأهلي عمر عبدالرحمن للمنتخب في الفترة المقبلة، وأن تكون له بصمة مع المنتخب، في حال كان جاهزاً للمشاركة مع «الأبيض».

وديات المنتخب

مع مارفيك قبل استكمال التصفيات

الإمارات - العراق (صفر-صفر).

الإمارات - الهند (6-صفر).

الإمارات - منتخب لم يتحدد بعد.

مباريات المنتخب المتبقية

الإمارات - ماليزيا (3 يونيو).

الإمارات - تايلاند (7- يونيو).

الإمارات - إندونيسيا (11 يونيو).

الإمارات - فيتنام (15 يونيو).


- «الأبيض» يتجمع مجدداً منتصف مايو المقبل لخوض معسكر داخلي.

طباعة