خاض 3 نهائيات.. واعتلى عرش القارة مرة واحدة في 2003

العين يدشن تحضيراته للمشاركة الآسيوية التاريخية الـ 16

صورة

دشن فريق العين، أول من أمس، تحضيراته للمواجهة المرتقبة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم أمام فولاد خوزستان المقررة في الساعة 7:50 مساء يوم السبت المقبل، بتوقيت أبوظبي، على استاد الأمير فيصل بن فهد في العاصمة السعودية الرياض، ضمن الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات، وهي البطولة التي يشارك فيها للمرة الـ16 بنظامها الجديد، وذلك رغبة في تحقيق الحلم الذي ظل يطارده لسنوات، بمعانقة اللقب الآسيوي للمرة الثانية في تاريخه.

وهي المرة الثالثة في تاريخ «الزعيم» التي يبدأ فيها المنافسة من الدور التمهيدي بعد النسخة الماضية، حينما واجه بونيودكور الأوزبكي وفاز بهدف نظيف، فيما تعود المشاركة الأولى إلى نسخة 2018 عندما واجه المالكية البحريني وتأهل على حسابه بهدفين نظيفين.

وتاريخياً يمتلك العين سجلاً رائعاً يتفوق به على جميع الأندية المحلية، إذ يعدّ الفريق الوحيد الذي حصل على البطولة القارية، وكان ذلك في أول نسخة للمسابقة بمسماها الجديد في عام 2003، ليدخل بذلك سجلات الاتحاد الآسيوي بوصفه حامل أول نسخة بالنظام الحديث، كما أنه كتب له الوصول للمباراة النهائية بعدها في نسختين عام 2005 حينما خسر من الاتحاد السعودي، وفي 2016 وخسر في أمام تشونبوك الكوري الجنوبي.

وكان العين في عام 2014 قريباً من بلوغ النهائي، لكنه ودّع على يد الهلال السعودي بنتيجة 2-4 في مجموع المباراتين، وفي نسخ 2004 و2006 و2017 وصل إلى ربع النهائي، بينما في عامي 2015 و2018 بلغ دور الـ16، في حين فشل في تجاوز مرحلة المجموعات في 2007 و2010 و2011 و2013 و2019 و2020.

وقبل لقاء السبت المقبل، لعب الزعيم 118 مباراة في مشاركاته القارية الـ15، وحقق الفوز في 47 مباراة، فيما تعادل في 35 مناسبة، بينما خسر 36 مواجهة، وسجل لاعبوه 177 هدفاً، واستقبلت شباكه 153 هدفاً، وهي إحصائية تؤكد السبب وراء تفوق «البنفسجي» حينما يقترن الأمر بالمشاركة الخارجية.

وسجل «الزعيم» على ملعبه رقماً قياسياً متفوقاً به على معظم الأندية المحلية، بعدم الخسارة على مدار عامين وثلاثة أشهر متواصلة، فمنذ خسارته في شهر فبراير 2016 من الجيش القطري 1-2، ظل عصياً على كل الفرق الزائرة، قبل أن يخسر في الدحيل في شهر مايو بنتيجة 2-4 في الدور ثمن النهائي.

وتاريخياً يعدّ العين أحد أبرز أندية غرب آسيا، كونه لم يغب عن المشاركة في أبطال آسيا خلال السنوات الـ10 الأخيرة سوى مرة واحدة فقط عام 2012، ومنذ ذلك الحين فرض حضوره الدائم كأبرز الممثلين للكرة الإماراتية في البطولة القارية.

وكان العين في نسخة 2016 يسير بشكل مثالي للغاية وقريباً من اللقب الآسيوي، حينما حقق انتصارات كبيرة، لكنه خسر مواجهة اللقب أمام فريق تشونبوك هونداي الكوري الجنوبي الذي تفوق ذهاباً 2-1، وخرج متعادلاً 1-1 في الإياب، على استاد هزاع بن زايد، ليصبح حلم التتويج باللقب الآسيوي الثاني معلقاً حتى إشعار آخر.

من جانبه، قال لاعب العين السابق، جمعة خاطر، الذي شارك في التتويج باللقب الآسيوي في عام 2003 إنه «متفائل بقدرة الفريق على تخطي الدور التمهيدي، وتقديم مستوى جيد في دوري المجموعات»، مؤكداً أنه من المستحيل مطالبة اللاعبين حالياً بتحقيق اللقب، لكن من المهم أن يكتفي الفريق على أقل تقدير بالوصول إلى مرحلة الدور ربع النهائي.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «إن الظروف في النسخة الحالية مختلفة كثيراً عن السابق، صحيح في السابق كان الفريق لا يظهر في بطولة الدوري بمستوى جيد، ويعوض ذلك في المشاركة الآسيوية، لكن هذه المرة الأدوات مختلفة كثيراً، ومن المستحيل أن نطلب من اللاعبين أن يحققوا اللقب عطفاً على الأدوات، رغم أن الفريق يمر حالياً بمرحلة من التحسّن».

وأضاف: «الفريق في تحسّن حالياً والصدمات التي تلقاها ساعدت في اكتشاف لاعبين صغار في السن يقدمون حالياً مستويات جيدة، بالنسبة لي فإن الكرة حالياً في ملعب اللاعبين للقيام بدورهم الكامل، لتحقيق أفضل النتائج في المعترك الآسيوي، وأنا متفائل بقدرة الفريق على تخطي التمهيدي».

أرقام العين في «أبطال آسيا»

لعب 118 مباراة

فاز 47

تعادل 35

خسر 36

سجل 177

استقبل 153

2003 البطل

2005 و2016 الوصيف

2014 نصف النهائي

2004 و2006 و2007 دور الثمانية

2015 و2018 دور الـ16

طباعة