أسرة عالم الفروسية الدولية اعتبرت رحيله خسارة كبيرة

«ديلي ميل»: حمدان بن راشد.. 30 عاماً من النجاحات العالمية في صناعة الخيل

صورة

سلَّط العديد من وسائل الإعلام العالمية المزيد من الأضواء على المشوار الحافل للمغفور له بإذن الله، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، في عالم سباقات وصناعة الخيول، على مدى عقود طويلة. وقالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية واسعة الانتشار إن مسيرة وبصمات الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم واضحة في صناعة الخيل، وعلى مدى أكثر من 30 عاماً حقق الكثير من النجاح والإنجازات في سباقات الخيل.

وتحدثت الصحيفة عن أبرز الخيول التي امتلكها الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وحققت نجاحات عالمية كبيرة، وكانت تشتهر باللونين الأزرق والأبيض، أبرزها لإسطبلات «شادويل» المملوكة للراحل، والتي ارتبط اسمها بإنجازات تاريخية.

وتطرّقت الصحيفة إلى الفوز الكبير بلقب «ساسيكس ستيكس»، وعلى الصعيد الدولي، بكأس ملبورن في 1986 و1994، ثم كأس المُربين الكلاسيكي في الولايات المتحدة سنة 2006، كما فاز بكأس دبي العالمي (المسابقة الأشهر في العالم) في 1999 و2007، بجانب إنجازات عديدة أخرى. واشترى المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، مزرعة شادويل في نورفولك ببريطانيا، في عام 1994. وارتبطت المزرعة بأشهر المدربين، بمن في ذلك ديك هيرن، وجون دنلوب، وباري هيلز، وأخيراً، أوين بوروز، وويليام هاجاس، ومارك جونستون، وغيرهم.

وأكدت الصحيفة أن الكثيرين في رياضة سباقات الخيل اعتبروا وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم خسارة كبيرة لدبي، ورياضة ركوب الخيل حول العالم. ووصفوا الراحل بأنه أحد أهم مربي الخيول في العصر الحديث. وتقدمت إدارة إسطبلات شادويل للخيول بأحر التعازي في وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

وقال منظمو السباقات في بريطانيا إن المغفور له بإذن الله تعالى، كان شخصية مهمة للغاية في مجال السباقات بالمملكة المتحدة، وأن الشعار الأزرق والأبيض، كان له بصمة واضحة وإنجازات عدة.

وعلّقت الإسطبلات الوطنية للخيول، في بريطانيا، على وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، قائلة: «نشعر بحزن عميق لسماع نبأ وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم. كان أحد أكثر المربين المالكين نفوذاً في العصر الحديث، وكانت له إسهامات هائلة في هذا المجال.. خالص تعازينا لعائلته».

«فرانس سير»: عالم السباقات ينعى رجلاً عظيماً

قالت مجلة «فرانس سير» الفرنسية المتخصصة، إن عالم سباقات وصناعة الخيل بات يعرف ويحب ويحترم ويحتفل بنجاحات المغفور له بإذن الله، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم. وقالت إن إسطبلات شادويل تركت بصمات جلية في هذه الرياضة الشهيرة. وأكدت أن عالم السباقات ينعى رجلاً عظيماً، ومالكاً ومربياً ترك بصماته لعقود طويلة.

وأكدت أن الراحل استثمر بكثافة في الخيول الأصيلة، الإنجليزية منها والعربية، ولأكثر من أربعة عقود. وقالت إن علاقته بعالم سباقات الخيل بدأت أثناء دراسته في إنجلترا، حيث وضع هدفاً يتمثل في تكوين فريقه الخاص. وفي العالم 1981، أطلق «شادويل راسينغ»، باللونين الأزرق والأبيض.

وبعد 40 عاماً، حصدت السترة الزرقاء والبيضاء أعظم الإنجازات حول العالم. وقالت إن استثماره في تربية الخيول، كان مع ثلاث مزارع خيول، في إنجلترا، وإيرلندا، والولايات المتحدة الأميركية.

وأشارت المجلة إلى أن إسطبلاته في إنجلترا، ضمت لفترة طويلة أكثر الخيول تأثيراً، على رأسها «غرين ديزرت».

وبفضل التجديد المستمر في طريقة تربيته للخيول، حظي الراحل بعام رائع في 2020، ما سمح له بالظهور مرة أخرى على رأس قائمة المالكين، وهو ما لم يحدث منذ عام 2014. وأشارت إلى أن ذلك «كان بفضل قوة بصيرة هذا الرجل المنخرط للغاية في هذا المجال، والذي بنى إسطبلاته الخاصة، وكان من أشد المتحمسين والمحبين لخيوله». وأشارت إلى أن تربية الخيول كان لها معنى حقيقي وكبير لدى المغفور له بإذن الله، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.


- تُوّج مرتين بأشهر ألقاب سباقات الخيل في الديربي البريطاني عامي 1989 و1994، بجانب نجاحات عالمية عديدة أخرى.

طباعة