تحديد بوابات الانطلاق لأقوى أشواط سباقات الخيل

أنظار العالم تتجه اليوم إلى قرعة اليوبيل الفضي لأمسية «كأس دبي العالمي»

صورة

تتجه أنظار العالم، في الحادية عشرة والنصف من صباح اليوم، باتجاه مضمار ميدان، حيث تُجرى مراسم قرعة نسخة اليوبيل الفضي، من أمسية كأس دبي العالمي لسباقات الخيول، المقررة إقامتها السبت المقبل، بإجمالي جوائز يبلغ 26.5 مليون دولار (97.3 مليون درهم)، إذ سيتم خلال القرعة تحديد انطلاق الخيول المشاركة في الشوط الرابع، ثم من الشوط السادس إلى التاسع، والمصنفة ضمن سباقات «جروب 1» الأعلى تصنيفاً عالمياً، ويحظى فيها الشوط الرئيس (كأس دبي العالمي)، البالغة جوائزه 12 مليون دولار (44.08 مليون درهم)، باهتمام خاص من وسائل الإعلام العالمية، كونه يمثل درة سباقات الأمسية، في منافسة تجذب سنوياً صفوة الخيول الساعية إلى الظفر بلقب أقوى سباقات المضامير الرملية لمسافة 2000 متر على الساحة الدولية.

وتبرز أهمية القرعة في كونها تمنح الخيول التي تأتي في البوابتين «7» و«8» أفضلية انطلاق مريحة، مقارنة بالخيول التي تضعها القرعة في بوابات قريبة من الحافتين الداخلية والخارجية، عبر البوابتين الأولى والأخيرة، وتعد قرعة الأشواط التسعة المكونة لأمسية «كأس دبي العالمي» الأقوى والأشهر عالمياً، وتستقطب في كل عام نخبة الخيل، على صعيد المضامير العشبية والترابية على حد سواء، بالصورة ذاتها التي تشهدها النسخة 25 الحالية، وسط مشاركة 117 جواداً تمثل 11 دولة.

وأجريت، أول من أمس، قرعة الأشواط المصاحبة، البالغ إجمالي جوائز كل منها 750 ألف دولار، ممثلة بالشوط الافتتاحي (دبي كحيلة كلاسيك)، المخصص للخيول العربية الأصيلة «جروب 1» لمسافة 2000 متر رملي، والشوط الثاني «غودولفين مايل» للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 1600 متر رملي، والشوط الثالث «كأس دبي الذهبي» للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 3200 متر عشبي، ثم الشوط الخامس «ديربي الإمارات» للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 1900 متر رملي.

وتواصل القرعة طريقها إلى بقية الأشواط «4-6-7-8-9»، وتبرز الإثارة في الشوط الرئيس (كأس دبي العالمي)، الذي يشهد مشاركة 14 من أقوى خيول العالم، تتقدمها منافسة تقليدية بين الخيول الإماراتية والأميركية على انتزاع اللقب، في ظل وجود خمسة خيول تحمل الآمال الإماراتية في حصد اللقب الـ13 تاريخياً في السباق، يبرز منها ثلاثة بشعار «غودولفين» ممثلة بـ«جيفتس أوف غولد» بإشراف سعيد بن سرور، و«ماغني كورز»، القادم من السباقات الفرنسية بإشراف المدرب اندريه فابر، و«ميستيك غايد» نجم سباقات المضامير الأميركية، بإشراف المدرب مايكل ستيدام، وسط تطلعات لخيول الأسطبل الأزرق لمواصلة هيمنتها كأكثر الجياد حصداً للقب برصيد ثمانية انتصارات، والسير على خطى الجواد الأسطوري لغودولفين «ثندر سنو»، الذي بات في النسخة الأخيرة الجواد الوحيد الذي يحقق الكأس مرتين على التوالي.

كما تعول الآمال الإماراتية على الجواد «هايبوثيتيكال»، المملوك لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بإشراف المدرب سالم بن غدير، خصوصاً بعد الأداء القوي الذي قدمه الجواد منذ بداية الموسم، وحلوله وصيفاً مطلع هذا الشهر في الجولة الثالثة من «آل مكتوم للتحدي» في أمسية السوبر ساترداي، البروفة الختامية من حيث المسافة والمضمار لشوط «كأس دبي العالمي».

وعلى الجانب الآخر، تعوّل الجياد الأميركية، في استعادة هيبتها والتتويج باللقب، الذي غاب عنها منذ انتصار الجواد «كاليفورنيا كروم» في نسخة 2016، على كل من الجواد «جيسوس تيم» وصيف سباقي كأس «بيغاسوس» العالمية، و«بريدرز كب مايل»، إضافة إلى «سليبي أيز تود»، الفائز في ثلاثة سباقات العام الماضي، و«تايتل ريدي»، حامل لقب سباق لويزيانيا ستيكس «جروب 3».

كما يبرز ضمن قائمة الشوط التاسع كل من «غريت سكوت»، المملوك للأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، بإشراف عبدالله مشرف، بعد أن أحرز الجواد الشهر الماضي المركز الثالث في النسخة الثانية من كأس السعودية، بجانب ممثل البحرين «سالوت ذا سولجير»، بإشراف فوزي ناس، القادم من انتصارين بلقبي الجولتين الثانية والثالثة في «آل مكتوم للتحدي»، ضمن سباقات الموسم الحالي في «كرنفال كأس دبي العالمي».

ويتواصل التمثيل الدولي، في المنافسة على لقب الشوط الرئيس، مع وجود الجواد الياباني «تشو ويزراد»، بطل سباق «شامبيونز كب اليابان» لخيول «جروب 1»، الساعي للسير على خطى الفرس «فيكتوار بيسا»، التي أهدت بلاد الساموراي في نسخة 2011 لقبها الوحيد في «كأس دبي العالمي».

وتسجل نسخة 2021 ظهور الجواد «أغوستي فيسكال»، الساعي لإهداء الأوروغواي لقباً أول بتاريخ الكأس، خصوصاً أن الجواد قدم مبكراً إلى دبي، وسبق له خوض مشاركتين على مضمار ميدان.

«لورد نورث» الأعلى تصنيفاً في «دبي تيرف»

ينافس على لقب الشوط السابع «دبي تيرف»، المخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 1»، بجوائز تبلغ أربعة ملايين دولار، 10 من نخبة جياد مسافة 1800 متر عشبي، يتقدمها الجواد الأعلى تصنيفاً الجواد «لورد نورث»، بشعار سمو الشيخ زايد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وإشراف المدرب جون غوسدن، بعد التألق اللافت للجواد في السباقات الدولية، وتحقيقه صيف العام الماضي لقب «برينس أوف ويلز ستيكس» في مهرجان رويال أسكوت البريطاني العريق. ويدخل دائرة المنافسة على اللقب كل من بطل النسخة الأخيرة لبطولتي «جبل حتا» في أمسية سوبر ساترداي، و«سينغسبيل ستيكس» يناير الماضي، الجواد «لورد غليترز»، للمدرب ديفيد أميرا، إضافة إلى ممثلين عن «غودولفين»، في ظل سعي الاسطبل الأزرق للحفاظ على لقبه في النسخة الأخيرة، بدفع الاسطبل الأزرق بكل من «السهيل»، بإشراف المدرب شارلي آبلبي، والجواد «لاند أوف ليجندز»، بإشراف سعيد بن سرور، الفائز يناير الماضي بلقب بطولة «قلعة الفهيدي».

«مشرف» الأبرز في «دبي شيما كلاسيك»

يبرز ضمن قائمة الخيول الـ10 المنافسة على لقب الشوط الثامن (دبي شيما كلاسيك)، المخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 1» لمسافة 2410 متر عشبي، بجوائز تبلغ خمسة ملايين دولار، ممثل السعودية الجواد «مشرف»، المملوك للأمير عبدالرحمن بن عبدالله الفيصل، بإشراف المدرب جون غوسدن، في ظل رفعة الإنجازات التي حققها الجواد في مشاركاته العالمية، التي تضم لقب الديربي الفرنسي، وانتصاره القوي الشهر الماضي بلقب النسخة الثانية في «كأس السعودية».

وتعول الآمال الإماراتية في هذا الشوط على «والتون ستريت»، بشعار «غودولفين»، وإشراف المدرب شارلي آبلبي، الفائز في سباق «مدينة الذهب» ضمن حفل سوبر ساترداي الأخير بميدان، ووصيفه في السباق ذاته وزميله في الاسطبل الجواد «دبي فيوتشر»، بإشراف المدرب سعيد بن سرور.

صراع أميركي ياباني في الـ «شاهين»

يدفع ملاك الجياد اليابانية والأميركية بصفوة جياد السرعة للمنافسة على لقب الشوط السابع «دبي غولدن شاهين»، المخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 1»، لمسافة 1200 متر رملي، بجوائز تبلغ 1.5 مليون دولار، يتقدمها بطل وصيف سباق «الرياضي سبرينت» في أمسية «كأس السعودية»، الشهر الماضي «كوبانو كيكينغ»، المملوك لـ«ساشيكي كوباياشي»، و«ماتيرا سكاي»، لمالكه «تسويوشي أونو»، تقابلها قوة أميركية ضاربة مع الجواد «وايلدمان جاك»، بإشراف المدرب دوغ أونيل، الفائز قبل شهرين في مضمار سانتا أنيتا.ويسجل الشوط غياباً لافتاً لخيول «غودولفين»، إلا أن الآمال الإماراتية في المنافسة على اللقب تُعلّق على كل من «كانفاسد»، المملوك للشيخ محمد بن عبيد آل مكتوم، الفائز في مشاركتيه الأخيرتين على مضمار ميدان، من ضمنها انتصاره بلقب بطولة «مهب الشمال»، التي أقيمت في أمسية سوبر ساترداي في السادس من مارس الجاري، إضافة إلى الجواد «الطارق»، الذي يشرف عليه المدرب ذاته، الذي سبق له الفوز فبراير الماضي على المضمار ذاته والمسافة نفسها.

طباعة