شباب الأهلي وبني ياس يحددان مصير الشارقة.. و«الكأسان» يهددان النصر

الجزيرة طريقه «سالك» نحو اللقب.. ومواجهات «مرعبة» تقف أمام حلم «السماوي»

لاعب شباب الأهلي ماشارييوف (يسار) يحاول قطع الكرة من أمام مهاجم الجزيرة كواس. من المصدر

شهدت الجولة الـ19 من دوري الخليج العربي إثارة كبيرة ونتائج مؤثرة في سباق المنافسة على اللقب، بعدما حافظ الجزيرة على صدارة لائحة الترتيب، بينما دخل بني ياس المنافسة بقوة بتقدمه إلى المركز الثاني، وتراجع حامل اللقب الشارقة إلى المركز الثالث، أما النصر فعاد إلى أجواء المنافسة بحلوله في المركز الرابع، إذ بات يتبقى سبع جولات على نهاية الدوري، ستشهد مواجهات من العيار الثقيل بالنسبة للأندية الأربعة.

وحصل الجزيرة على نقطة بطعم الفوز، بعدما تعادل في الوقت القاتل مع شباب الأهلي بهدف لكل فريق، ليرفع «فخر أبوظبي» رصيده إلى 41 نقطة، بينما ابتعد «فرسان دبي» عن المنافسة بوصول رصيده إلى 33 نقطة في المركز الخامس.

وأبرز ما يميز المباريات المتبقية لفريق الجزيرة بالدوري أنه لن يواجه منافسيه المباشرين على اللقب، وسيكون طريق الفريق «سالكاً» نحو اللقب، إذ سيلتقي في الجولة المقبلة خارج أرضه مع حتا الذي يحتل المركز الـ14 في لائحة الترتيب، ثم يلعب في أبوظبي مع الفجيرة في المركز الـ13، قبل أن يخوض أصعب مباراتين في مشوار الفوز باللقب في الجولتين 22 و23 عندما يلعب خارج أرضه «الديربي» أمام الوحدة، وفي أبوظبي أمام الوصل، أما آخر ثلاث مباريات للفريق فستكون خارج أرضه أمام عجمان، ثم يلعب مباراتين على أرضه أمام كل من العين وخورفكان، إذ إنه رغم صعوبة مواجهة «الزعيم»، قد يجد الجزيرة نفسه قد حسم اللقب قبل خوض آخر جولتين من المسابقة.

في المقابل، بات فريق بني ياس الخطر الأكبر بالنسبة إلى متصدر الترتيب الجزيرة، بعدما رفع «السماوي» رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثاني، عقب تغلبه خارج أرضه على اتحاد كلباء بهدفين دون رد.

ورغم أنه قبل بداية الموسم لم يكن بني ياس من الفرق المرشحة للمنافسة على لقب الدوري، ولكن الفريق قدم عروضاً رائعة تحت قيادة المدرب الروماني دانيل إيسيلا، وفي الوقت الذي لا يواجه فيه «السماوي» أي ضغوط بشأن المنافسة على اللقب، مقارنة بأندية الجزيرة والشارقة والنصر، ولكن بني ياس سيخوض مباريات «مرعبة» في طريق تحقيق حلم الفوز بلقب الدوري، للمرة الأولى في تاريخه.

وسيلعب بني ياس في الجولة المقبلة على أرضه مواجهة حاسمة أمام النصر، ستحدد نتيجتها مصير أحدهما نحو الاستمرار في المنافسة، قبل أن يخوض «السماوي» مباراة صعبة خارج أرضه أمام العين في الجولة الـ21، ثم يلعب في أبوظبي مع حتا، بينما أصعب محطتين ستكونان في الجولتين 23 و24 بخوضه مواجهة من العيار الثقيل خارج أرضه أمام الشارقة، ثم يستضيف شباب الأهلي بأبوظبي، بينما يختتم مبارياته في الدوري بخوض مباراتين أمام الظفرة خارج أرضه، وضد الوحدة على ملعب الأخير.

من جانبه، يخوض الشارقة الذي يمتلك في رصيده 37 نقطة مواجهات قوية في طريق حفاظه على اللقب، إذ سيلعب في الجولة المقبلة على أرضه أمام خورفكان، الذي كان أول فريق يتعثر أمامه «الملك» بالموسم الحالي، بينما سيلعب حامل اللقب ثلاث مباريات متتالية، ستحدد مصيره في المنافسة، إذ سيلعب مباراتين خارج أرضه أمام كل من شباب الأهلي والوصل، ثم يلعب على أرضه مع بني ياس، بينما يختتم «الملك» مبارياته بمواجهة حتا في الشارقة، وخارج أرضه أمام كل من عجمان واتحاد كلباء.

وأخيراً يعيش النصر أفضل فتراته في الموسم الحالي، عقب التعاقد مع المدرب الأرجنتيني رامون دياز، بتأهل «العميد» إلى نهائي بطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، بينما عاد الفريق إلى المنافسة على لقب الدوري بتغلبه على الشارقة بهدفين مقابل هدف.

وسيخوض «الأزرق» مواجهات صعبة، إذ قد يكون التركيز على النهائي في الكأسين عائقاً أمام مواصلة الفريق نتائجه الجيدة في الدوري، إذ سيلعب النصر مواجهة صعبة في الجولة المقبلة خارج أرضه أمام الوصيف بني ياس، بينما يلعب على أرضه مع اتحاد كلباء، ثم يلعب مباراتين خارج أرضه أمام كل من العين والظفرة، ويختتم مشواره بمواجهتين من العيار الثقيل أمام الوحدة في أبوظبي، ثم شباب الأهلي على ملعب النصر.


المباريات المتبقية لفرق الصدارة

الجزيرة: حتا والفجيرة والوحدة والوصل وعجمان والعين وخورفكان.

بني ياس: النصر والعين وحتا والشارقة وشباب الأهلي والظفرة والوحدة.

الشارقة: خورفكان وشباب الأهلي والوصل وبني ياس وحتا وعجمان واتحاد كلباء.

النصر: بني ياس واتحاد كلباء والفجيرة والعين والظفرة والوحدة وشباب الأهلي.

طباعة