الفريقان يسعيان إلى الاقتراب من «المربع الذهبي»

الوصل والوحدة.. فضّ شراكة الـ «نقطة 27»

إسماعيل مطر يحاول المرور من حسن إبراهيم وناثان فيليبي. من المصدر

يسعى الوصل إلى تأكيد تفوقه التاريخي على الوحدة في استاد زعبيل، عندما يلتقي الفريقان، في الثامنة والربع من مساء اليوم، ضمن الجولة 18 من دوري الخليج العربي، إذ لم يحقق «العنابي» الفوز على «الإمبراطور» بملعبه في الدوري منذ أكثر من 12 عاماً.

وحقق الوحدة الفوز على الوصل في زعبيل بمسابقة الدوري مرة واحدة فقط منذ تطبيق الاحتراف في 2008، عندما فاز بأربعة أهداف مقابل هدفين في 25 سبتمبر 2008 بالجولة الثانية لموسم 2008-2009، بينما فاز الوحدة على ملعب الوصل مرة أخرى بهدفين دون رد في السادس من مايو 2012، والمباراة أقيمت على استاد آل مكتوم بنادي النصر، بسبب توقيع عقوبة على الفريق بخوض المباراة خارج أرضه.

ويسعى الوصل والوحدة إلى فك الشراكة بينهما في المركز السابع برصيد 27 نقطة لكل منهما، والاقتراب من «المربع الذهبي»، إذ يتفوق «العنابي» بفارق المواجهات المباشرة، بعدما فاز الفريق في لقاء الذهاب على استاد آل نهيان في أبوظبي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، بينما تعد مباراة اليوم المواجهة الرابعة التي تجمع الفريقين في الموسم الحالي، بعدما فاز الوصل مرتين على الوحدة في الدور الأول من كأس الخليج العربي بهدفين مقابل هدف في أبوظبي، وبهدفين دون رد في دبي.

ويأمل الوصل أن يستعيد انتصاراته التي توقفت في الجولة الماضية، بتعادل الفريق على أرضه مع اتحاد كلباء بأربعة أهداف لكل منهما، أما الوحدة فيسعى إلى مواصلة انتصاراته عقب تغلبه في الجولة ذاتها على خورفكان بثلاثة أهداف دون رد.

من جهته، قال مدرب الوصل، البرازيلي إودير هيلمان، إن «الوحدة منافس قوي ومنظم، وهو الأمر الذي يتطلب منا الأداء بشكل جيد للفوز، وبشكل عام تحضيراتنا للمواجهة جيدة، خصوصاً أن المباراة ستكون صعبة على الفريقين».

وتحدث هيلمان في مؤتمر صحافي عن انفراد فابيو ليما بتسجيل أغلب أهداف الوصل في المباريات الماضية، وقال: «اقتصار تسجيل الأهداف على فابيو ليما فقط، لا يقلقني طالما الوصل يسجل ويحقق الفوز».

• الوحدة لم يحقق الفوز على الوصل في زعبيل منذ 2008.

• الفريقان يلتقيان للمرة الرابعة في الموسم الحالي.

للإطلاع على تصريحات لاعبين وتشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة