دبي تستضيف «مونديال القوس والسهم 2022»

من منافسات «دولية فزاع» السابعة للقوس والسهم. من المصدر

أكّد رئيس لجنة الإعاقة في الاتحاد الدولي للقوس والسهم، الفرنسي دومينيك أولمان، أن دبي ستحظى بشرف استضافة مونديال «القوس والسهم 2022»، بعد نجاح بطولة «فزاع الدولية»، التي استهلت أمس نسختها السابعة، وتمتد حتى الجمعة المقبل على ملاعب نادي دبي لإصحاب الهمم، وتعدّ الأفضل عالمياً، وتحظى بثقة رياضيي هذه الفئة المجتمعية والاتحادات واللجان البارالمبية الدولية على حدٍ سواء.

وقال أولمان في تصريحات صحافية: «دبي أنقذت بطولات أصحاب الهمم على مستوى العالم، خلال فترة جائحة (كورونا) بتنظيم (دولية فزاع للقوس والسهم) في نسختها السابعة الحالية، التي تعدّ الأولى منذ أكثر من عام لهذه الفئة من المنافسات، وتتيح نتائجها الحصول على نقاط تصنيفية مؤهلة إلى طوكيو 2021».

وأوضح: «سعداء بانطلاقة (دولية فزاع)، رغم صعوبة تنظيم مثل هذه البطولات على الساحة الدولية خلال الجائحة، فإننا في الاتحاد الدولي على ثقة تامة بقدرة دبي دائماً على استضافة وتنظيم كبرى الأحداث، خصوصاً أن بطولة (القوس والسهم) تأتي بعد أسبوعين من الاستضافة الناجحة للجائزة الكبرى لألعاب القوى في نسخة (مسبار الأمل)، في أحداث وفرت البيئة الآمنة والصحية لرياضيي أصحاب الهمم نحو تحقيق طموحاتهم، بالتأهل إلى المحفل الأولمبي من بوابة هذه البطولات، وهي الثقة ذاتها التي كانت وراء قدرة دبي لاستضافة مونديال القوس والسهم 2022».

واستطرد قائلاً: «على المستوى العالمي ليس هناك الكثير من الدول القادرة على تنظيم بطولات كبرى للقوس والسهم الخاصة بأصحاب الهمم، إذ في آسيا تأتي دبي وبانكوك بالدرجة الأولى، وبشكل عام هناك 10 مدن على مستوى القارات الخمس لها القدرة على تنظيم كبرى الأحداث الخاصة بهذه المنافسات، وثقتنا كبيرة دائماً ببطولات دبي، التي نتوقع لها في استضافتها مونديال 2022 تسجيل مشاركة كبيرة من رياضيي العالم».

وأضاف: «تعدّ (دولية فزاع) الحالية باكورة بطولات (القوس والسهم) عالمياً في 2021، ولولا القيود المشددة على السفر المطبقة في العديد من الدول جرّاء الجائحة، لتضاعف عدد المشاركين في هذا الحدث العالمي المهم، الساعين من خلاله بالدرجة الأولى إلى عودة مسابقات القوس والسهم للانطلاق بعد توقف إجباري لأكثر من عام بسبب الجائحة».

 

طباعة