أبرزها الثقة بالنفس والبداية القوية

6 أسباب قادت «الصقور» للقب بطل الشتاء في الدرجة الأولى

فريق الإمارات تصدر دوري «الهواة» برصيد 21 نقطة. من المصدر

تُوج نادي الإمارات باللقب المعنوي (بطل الشتاء) للدور الأول من دوري الدرجة الأولى، بعد أن احتل المركز الأول برصيد 21 نقطة، متفوقاً على العروبة (20)، والبطائح (19)، ودبا الفجيرة (17)، والحمرية (16)، ودبا الحصن (15)، وهي الفرق ذات الحظوظ الكبيرة في المنافسة على نيل بطاقتي الصعود لدوري الخليج العربي.

واستفاد فريق الإمارات من ستة عوامل مكّنته من استعادة الصدارة التي فقدها في معظم جولات الموسم، ومن أبرز تلك العوامل الصبر على النتائج المتواضعة في بعض الجولات، وتعزيز الثقة بالمدرب المقدوني جوجيكا، ودعم الفريق بلاعبين قادرين على إحداث الفارق، مثل الأردني ياسين البخيت، وحسن يوسف.

تراجع نتائج المتصدر

أسهم تراجع نتائج فريق البطائح (المتصدر السابق) في المباريات الثلاث الماضية التي فقد بها ثماني نقاط، بعد الخسارة أمام دبا الفجيرة بهدف نظيف، وتعادله مع العربي (1-1)، وخسارته أمام العروبة (4-2)، في استفادة الصقور لاعتلاء الصدارة.

الثقة بالنفس

عززت إدارة نادي الإمارات، برئاسة محمود الشمسي، والجهازين الفني بقيادة المدرب المقدوني جوجيكا، والإداري بإشراف مشرف الفريق خليل الطويل، ثقافة الثقة بالنفس لدى اللاعبين، خصوصاً بعد المباريات التي اهتز بها أداء الفريق، وتواضع النتائج، من خلال وجود إدارة النادي بشكل يومي مع الفريق، إضافة إلى عدد من المبادرات المعنوية التشجيعية.

البداية القوية

استفاد «الصقور» من البداية القوية وإحرازه تسع نقاط في أول ثلاث مباريات، إضافة إلى الفوز في مباريات الفرق المنافسة بشكل مباشر، ونيله لقب بطل الشتاء، ومنها الفوز على دبا الفجيرة (2-صفر)، والبطائح (3-2)، ودبا الحصن بهدف نظيف.

نتائج غير متوقعة

استنزفت النتائج المفاجئة لفرق التعاون والعربي ومصفوت ومسافي نقاط الفرق التي تنافس الصقور، ومكنته من استعادة الصدارة، وأبرزها فوز التعاون على دبا الفجيرة (4-3)، وتعادل النواخذة مع الحمرية بهدف لمثله.

التعاقد مع البخيت ويوسف

أسهم التعاقد مع عدد من اللاعبين المؤثرين في فترة الانتقالات الشتوية، ومنهم الأردني ياسين البخيت، وحسن يوسف، في رفع الحالة المعنوية والفنية للفريق، على الرغم من خوضهما مباراة واحدة، إلا أن وجودهما انعكس إيجاباً على روح الفريق، خصوصاً في الفوز الصعب على مصفوت (2-1).

المركز الإعلامي

لعب المركز الإعلامي دوراً في الحفاظ على الروح المعنوية للاعبين، والفريق عموماً، من خلال تغطية إيجابية على وسائل التواصل الاجتماعي، عززت نتائج الفوز، وحدّت من آثار الخسارة، خصوصاً الفيديوهات الاحتفالية، والأخرى التشجيعية.

طباعة