المدرب البرتغالي مهدّد بالرحيل قبل 4 أشهر من نهاية عقده

العين وشباب الأهلي.. الضغوط تحاصر بيدرو والثقة سلاح مهدي علي

صورة

تحاصر الضغوط مدرب فريق العين، البرتغالي بيدرو إيمانويل، من جديد، عندما يستقبل «الزعيم» ضيفه شباب الأهلي في الساعة 20:15 من مساء اليوم على استاد هزاع بن زايد، في لقاء لا يوجد فيه خيار سوى الفوز أمام مدرب أصحاب الأرض، إذ إن الخسارة ستؤدي إلى فقدان الفريق فرصة المنافسة على اللقب بشكل أكبر، ما قد يعجّل برحيله قبل أربعة أشهر من نهاية عقده.

وتقام المباراة في توقيت حرج للعين، الذي يعاني مجموعة من الغيابات المؤثرة، إذ غاب عن صفوفه، أخيراً، الحارس الأساسي خالد عيسى، ولاعبا الوسط محمد عبدالرحمن (عجب)، وأحمد برمان، ولم تتضح الرؤية حول مشاركتهم في لقاء اليوم، فيما تأكد غياب الجناح الأيمن، بندر الأحبابي، بداعي الإيقاف بقرار من لجنة الانضباط.

ولا يعيش «الزعيم» أفضل حالاته في الفترة الحالية، إذ إنه فاز في الجولة قبل الماضية خارج ملعبه أمام مستضيفه حتا بشق الأنفس بهدف نظيف، بينما سقط في فخ التعادل 2-2 أمام خورفكان على ملعب الأخير، وهي المباراة التي لم يقدم فيها لاعبو العين المستوى المقنع، وتسببت في عودة الانتقادات إلى المدرب.

في المقابل، يدخل فريق شباب الأهلي وفي رصيده 22 نقطة، ويأمل في الاستفادة من الحالة المعنوية التي يشعر بها لاعبوه بعد عودة الثقة بقيادة المدرب الوطني مهدي علي، التي مكنتهم من تحقيق انتصارات مهمة، من بينها التتويج بلقب كأس السوبر على حساب الشارقة، إلى جانب التأهل لنصف نهائي كأس الخليج العربي.

ويدرك لاعبو شباب الأهلي أن لقاء اليوم يندرج تحت مواجهة «الكلاسيكو»، وهو يجعل المباراة لا تعترف بالأفضلية قبل بدايتهم، ما سيفرض عليهم اللعب بتوازن أكبر بين الدفاع والهجوم للخروج بالنقاط الثلاث، التي تقربهم أكثر للمراكز المتقدمة في جدول الترتيب.

طباعة