8 تسديدات وصلاوية لم تشفع بالفوز على الظفرة

ليما لم يتمكن من قيادة فريقه للفوز على الظفرة. من المصدر

لم تشفع ثماني تسديدات على المرمى سددها لاعبو فريق الوصل في تحقيق الانتصار على مستضيفهم فريق الظفرة، في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أول من أمس، وانتهى بالتعادل الإيجابي 1-1، ضمن الجولة 13 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهي المرة الرابعة فقط خلال الموسم الحالي الذي يسدد فيها «الإمبراطور» ثماني تسديدات أو أكثر خلال مباراة واحدة.

وأظهرت إحصائية مباريات الدور الأول التي خاضها الوصل أنه سدد 10 مرات على المرمى في لقاء اتحاد كلباء وانتصر 3-صفر، وسدد تسع مرات على مرمى الجزيرة لكنه خسر 2-3، فيما سدد ثماني مرات على مرمى الفجيرة وفاز 3-صفر، في حين سدد مثلها في لقاء أول من أمس، لكنه سقط في فخ التعادل، وذلك بعد أن تصدى حارس الظفرة خالد السناني لسبع منها.

واعترف مدرب فريق الوصل، البرازيلي هيلمان، بالسيطرة السلبية لفريقه على مجريات اللقاء، الذي أقيم خارج ملعبهم على استاد حمدان بن زايد، وأشار إلى إهدار لاعبيه لعدد من الفرص التي حصلوا عليها خلال المواجهة، وتحديداً في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.

وقال في المؤتمر الصحافي: «إن منافسهم فريق الظفرة خاض اللقاء بأسلوب دفاعي»، وأضاف: «اعتمدوا على إغلاق المساحات والهجمات المرتدة، بينما كنا نحن نحاول الوصول إلى شباكهم عن طريق اللعب عبر الأطراف والعمق»، مشيراً إلى أنه كان يرغب في النقاط الثلاث حتى يضع فريقه في المقدمة.

في المقابل، أظهر مدرب فريق الظفرة، السوري محمد قويض، ارتياحه للمستوى الذي قدمه لاعبو فريقه خلال اللقاء، لكنه اعترف في الوقت نفسه بوجود أخطاء في الأداء، مشيراً إلى أنه كان يتطلع إلى الحصول على النقاط الثلاث كاملة أو التعادل على أقل تقدير.

وقال إن المباراة جاءت صعبة مثلما كان يتوقع لها، وأضاف: «كنا نتوقع ذلك عطفاً على أداء الوصل الذي قدمه في الفترة الماضية، خصوصاً مع ملاحظة أن المنافس حقق أفضل نتائجه خارج ملعبه، نحن من جانبنا عملنا على تضييق المساحات أمامهم وتركهم يسيطرون على الكرة في ملعبهم، لكننا غيرنا من أسلوبنا بعد أن تأخرنا بهدف ومن الجيد أننا نجحنا في إدراك التعادل».

طباعة