بمناسبة الاحتفال بالدفعة الأولى لـ 25 منتسبة

جواهر القاسمي: تخريج «رائدات المستقبل الرياضي» إنجاز مميز لرياضة المرأة

صورة

باركت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، التخرج للدفعة الأولى لدبلوم «رائدات المستقبل الرياضي»، الذي أطلق برعاية سموها، وهنأتهن بالنجاح وتمنت لهن التوفيق في مشوارهن الجديد.

وقالت سموها - في كلمة موجهة لخريجات الدفعة الأولى في الحفل الذي أقيم عن بُعد، أول من أمس، ونقل على قناة الشارقة الرياضية، حيث بلغ عدد المنتسبات 25 - إن تخريج «رائدات المستقبل الرياضي» إنجاز مميز لرياضة المرأة.

وأضافت سموها: «تسعدني مخاطبتكم لنشهد إنجازاً مميزاً للرياضة النسائية في دولة الإمارات، بدأت مسيرتها في إمارة الشارقة منذ الثمانينات، وتجلت أولى ثمارها في عام 1997 بدورة رياضية للفتيات والسيدات بدول مجلس التعاون، ومن ذلك التاريخ ونحن نشهد نهضة رياضية نسائية في المنطقة أساسها إمارة الشارقة، ومن إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة إلى مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، وهي مؤسسة مستقلة ومتكاملة ليست فقط تحتضن لاعبات موهوبات وتصل بهن إلى الاحتراف والمنافسة والفوز بالجوائز والميداليات، بل تقوم أيضاً بتنظيم دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وهي التجمع الرياضي النسائي الأكبر على المستوى العربي».

وأضافت سموها: «مع كم الإنجازات المشرّفة لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، حازت المؤسسة ثقة أهم المنظمات الرياضية، وأصبح لها تمثيل بارز في العديد المنظمات الرياضية، وهي قصة الطموح، وتستمر ونحن نحتفل بـ25 من خريجات برنامج رائدات المستقبل الرياضي، فأنتن أول جيل نسائي أكاديمي من القيادات النسائية في هذا المجال، وستكون لديكن بصمة في توجيه مسيرة رياضة المرأة والارتقاء بها، لذا أوصي الخريجات بأن يستخدمن المعارف والخبرات التي حصلن عليها من هذا البرنامج، لتكتبن بإنجازاتكن فصلاً جديداً لرسم مستقبل رياضة المرأة، وتقديم صورة مشرفة لتمثيل النساء في جميع المحافل الرياضية».

من جهتها، توجهت مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ندى النقبي، بالشكر والعرفان إلى سموها، وقالت في تصريح صحافي: «احتفالنا لم يكن يكتمل لولا الشراكة مع مجلس الشارقة الرياضي، والإرادة القوية للخريجات اللاتي اجتزن 22 دورة على مدار 33 يوماً، بواقع 150 ساعة بين زيارات لأندية واتحادات، حيث لم يذهب هذا الجهد هباء، والآن هناك 25 خريجة كان لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة السبق في استقطاب ثلاث من الكفاءات لمنتسبات هذه المبادرة، بينما تم ترشيح الأخريات من الأندية والاتحادات في الدولة، وقد كان لهذه المبادرة أكبر الأثر في تفعيل دور المرأة في العملية الانتخابية الخاصة بالاتحادات والأندية الرياضة المقبلة».

وتم تكريم الخريجات الأوليات الخمس الحاصلات على تقدير امتياز، وهن: اليازية سلطان السويدي، ندوة وسيم الصوان، خلود عيسى الزرعوني، غالية عبدالله المازمي، لطيفة يعقوب المازمي.

الدفعة الأولى للدبلوم هي الأولى والوحيدة في الإمارات والوطن العربي، وأطلق بهدف تعزيز دور العنصر النسائي في المجتمع وإكسابه المهارات القيادية الرياضية، بالإضافة إلى تنشئة جيل مؤهل من القيادات النسائية في المجال الرياضي.


الدبلوم هو الأول عربياً، والخريجات اجتزن 22 دورة على مدار 33 يوماً.

طباعة