يتنافس العداءون لمسافة 50 كم في فئة المحترفين

سباق الجري الصحراوي يعود إلى محمية المرموم في مارس 2021

صورة

أعلن مجلس دبي الرياضي أن «ألترا ماراثون المرموم»، الذي يعد أقوى سباق جري صحراوي لمسافة 50 كيلومتراً، سيقام يوم الجمعة الخامس من مارس 2021، وينظمه مع شركة «فت جروب» الشرق الأوسط، بالتعاون مع بلدية دبي.

وقال المجلس في بيان صحافي إن «محمية المرموم الطبيعية الخلابة ستستضيف السباق الذي يمتد في فئة المحترفين من عمر 18 سنة فما فوق لمسافة 50 كيلومتراً على كثبان الرمال الناعمة وسط الطبيعة الصحراوية الخلابة، وبحيرات القدرة الفريدة من نوعها، ويسهم السباق في الترويج السياحي لمحمية المرموم كواحدة من أفضل الوجهات السياحية، ومقر للرياضات الصحراوية الرائدة من خلال مشاركة الرياضيين الدوليين من مختلف قارات العالم».

وأضاف «تتاح المشاركة في السباق للرجال والنساء، كما يمكن للهواة المشاركة في الفئة المفتوحة من عمر 15 سنة فما فوق، التي يكون فيها التنافس على مسافتي 5 و10 كيلومترات».

ويمكن التسجيل للمشاركة في السباق عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للسباق https:/‏‏/‏‏www.ultramarathon.ae/‏‏.

وقال مدير السباق في «فت جروب»، دانيل بورنفنتشر: «سيكون سباق الـ50 كم مليئاً بالتحديات، حيث سيختبر قدرة المشاركين على التحمل العقلي والجسدي، إضافة إلى اختبار القوة والشجاعة لاستكمال السباق إلى نهايته، وبعد النجاح الكبير الذي حققه سباق المرموم للجري على الكثبان الرملية، وبناء على الطلب المتزايد من العدائين لخوض تجربة التنافس الصعب على الرمال، أضفنا مسافات أقصر هي خمسة و10 كيلومترات، لتشجيع العديد من العدائين الذين يرغبون في تجربة تحدي الصحراء، ويجمع هذا الحدث بين كل الفئات البدنية من العدائين في مجتمع الجري المتنامي، سواء من المحترفين أو المتسابقين الهواة».

وقالت بيداء منيب الحديثي، مالكة ومديرة إسطبلات البيداء، أحد رعاة الحدث: «يسعدنا أن ندعم (ألترا ماراثون المرموم) الذي يقام في مكان متميز للغاية، حيث تسهم محمية المرموم الصحراوية في الحفاظ على تراثنا الثقافي الصحراوي الغني، والاحتفاء به، التي توفر مرافق عالمية المستوى لأولئك الذين يرغبون في الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الصحراوية، والحياة البرية الوفيرة، ويسعدنا أن ندعم هذا الحدث الذي يستقطب الجمهور إلى محمية المرموم للاستمتاع بعجائب الصحراء».

وسيحظى المشاركون في السباق بتجربة فريدة من نوعها لاكتشاف جمال المحمية الصحراوية، والتعرف إلى معالم التراث الإماراتي، من أبرزها موقع ساروق الحديد الأثري الموجود في المحمية، الذي يبلغ عمره أكثر من 3000 عام، وهو أحد أقدم المواقع الأثرية في البلاد التي يعود تاريخها إلى العصر الحديدي.

وتعد محمية المرموم الصحراوية أكبر مشروع لمحمية طبيعية في العالم، بمساحة تزيد على 40 هكتاراً من الشجيرات البكر، حيث تضم أيضاً 204 أنواع من الطيور المحلية، و158 نوعاً من الطيور المهاجرة، والعديد من الأنواع الأخرى المهددة بالانقراض، ويوجد فيها أيضاً حيوان المها العربي، والغزلان العربية، وغزال الصحراء، والثعالب، والقطط البرية.

طباعة