الجنيبي: حكم المباراة أكد في تقريره أن اللاعب تعمّد الاصطدام به

«الاستئناف» تؤيد قرار «الانضباط» بمعاقبة مالابا

صورة

قررت لجنة الاستئناف في اتحاد كرة القدم، خلال اجتماعها أمس برئاسة المستشار عادل عبدالله الجنيبي، تأييد قرار لجنة الانضباط، القاضي بإيقاف لاعب نادي اتحاد كلباء، بيتل مالابا، ثلاث مباريات، وتغريمه 50 ألف درهم، لاعتدائه بالدفع على حكم مباراة فريقه أمام خورفكان في الجولة الماضية لدوري الخليج العربي لكرة القدم.

وقال الجنيبي لـ«الإمارات اليوم»: «اختلف كثيرون حول الواقعة، لذا أرغب في توضيح نقطتين في هذا الخصوص، الأولى أننا في اللجان القانونية ملتزمون بمبدأ الحيادية، فلا وجود لأي تدخل في عمل اللجان من قبل أي طرف، سواء في اتحاد كرة القدم أو خارجه».

وأضاف: «النقطة الثانية أننا كلجان قانونية في اتحاد كرة القدم ملتزمون بما جاء في اللوائح الصادرة من الاتحاد، والمعتمدة من الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم، ونادي كلباء يعتبر أحد أعضاء هذه الجمعية، يعني أن كل اللوائح تم اعتمادها والموافقة عليها من الأندية، ولذلك فإنه لا اجتهاد في وجود نص واضح وصريح».

وأوضح الجنيبي: «يجهل الكثيرون آلية عمل اللجان، بل قد يتطاول البعض في مواقع التواصل الاجتماعي بألفاظ يعاقب عليها القانون، وقد تصل في بعض الحالات إلى التشكيك في ذمم الأعضاء، وهذا أمر مرفوض تماماً، ولكن نحن كأعضاء في هذه اللجان نغض الطرف عن هذه التعليقات لتقديرنا لحماس الجماهير».

وأكمل عادل الجنيبي: «المادة 17 الفقرة (د) من لائحة الانضباط نصت على أنه يكون لتقرير الحكام الحجية في ما يتعلق بالحوادث التي وقعـت في سـاحة الملعب، ويجـوز للجنة الأخذ بتقرير مراقب المباراة أو أي تقارير أخرى، والمادة 17 الفقرة (ج) من لائحة الانضباط نصت على أن الأصل في الوقائع التي تتضمنها التقارير الرسمية لمسؤولي المباراة أن تكون صحيحة، ولمن يـدعي خـلاف ذلـك أن يقدم الأدلة على عدم صحتها».

وأوضح الجنيبي: «لجنة الانضباط اعتمدت في إصدار عقوبتها على تقرير حكم المباراة، الذي أشار صراحة في تقريره إلى أن اللاعب قد تعمّد الاصطدام به، وعلى من يدعي خلاف ذلـك أن يقدم الأدلة على عدم صحتها، كما نصت المادة، وليس من حق لجنتي الانضباط والاستئناف مناقشة الحكم في تقريره أو التشكيك فيه، حسب نص اللائحة».

وشدد عادل الجنيبي على أن اتحاد كرة القدم لا يصدر أو يغير في اللوائح المعمول بها من ذاته، بل يقوم سنوياً بعمل ورش عمل لمناقشة هذه اللوائح، وبحضور ممثلي الأندية الأعضاء في الجمعية العمومية، والتي تعتمد في اجتماعها ما يتم الاتفاق عليه من تعديلات في هذه الورش. مطالباً الأندية بأن تقوم بدراسة هذه اللوائح جيداً، واقتراح التعديلات التي تراها مناسبة وتخدم كرة القدم الإماراتية.

وقال الجنيبي: «السؤال هنا هو: إذا كانت الأندية هي التي اعتمدت اللوائح، فلماذا يتم الاحتجاج على قرارات اللجان عند تطبيقها لهذه اللوائح بشكل صحيح وغير مخالف؟».


عادل الجنيبي:

«إذا كانت الأندية هي التي اعتمدت اللوائح، فلماذا يتم الاحتجاج على قرارات اللجان عند تطبيقها؟».

«ليس من حق لجنتي الانضباط والاستئناف مناقشة الحكم في تقريره أو التشكيك فيه، بحسب نص اللائحة».

طباعة