الجزيرة يزيد الضغط على الشارقة في صدارة الدوري

16 تسديدة لم تنقذ الوحدة من خسارة «الديربي»

خليفة الحمادي «يمين» ولوفانور في صراع على الكرة. من المصدر

حقق فريق الجزيرة أول انتصار له في «الديربي» على الوحدة في الدوري منذ أكثر من عامين، بعدما فاز على «العنابي» بهدفين دون رد، أحرزهما خلفان مبارك وعلي مبخوت، ليزيد «فخر أبوظبي» من الضغط على متصدر لائحة ترتيب دوري الخليج العربي الشارقة، بينما لم يكن كافياً بالنسبة لنادي الوحدة قيام لاعبيه بتسديد عدد كرات ضعف العدد الذي سدده لاعبو الجزيرة، حتى يتجنب «العنابي» تلقي الخسارة الثالثة في المسابقة.

وسدد لاعبو الوحدة 16 كرة خلال المباراة، أول من أمس، التي أقيمت على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، بينما سدد لاعبو الجزيرة ثماني تسديدات فقط، في المقابل سدد لاعبو الفريق الضيف ست كرات باتجاه المرمى، مقابل ثلاث كرات فقط سددها لاعبو «فخر أبوظبي» باتجاه المرمى، أسفرت عن إحراز هدفين.

من جانبه، يستحق علي خصيف أن يكون بطلاً لـ«الديربي»، بعدما تألق بشكل كبير، بالشوط الثاني، في التصدي إلى العديد من الفرص المحققة من جانب لاعبي الوحدة، إذ تصدى خصيف لسبع كرات خطرة مقابل كرة واحدة فقط تصدى لها حارس الوحدة محمد الشامسي، بينما لمس خصيف الكرة 60 مرة مقابل 29 مرة للشامسي، كما مرر حارس مرمى الجزيرة 37 تمريرة، مقابل 21 تمريرة لحارس الوحدة.

من جهته، أعرب مدرب الجزيرة، الهولندي مارسيل كايزر، عن فخره بما قدمه فريقه أمام الوحدة، وتحقيقه الفوز بهدفين دون مقابل، وقال في مؤتمر صحافي إن «ما قدمه لاعبو الجزيرة يدعو إلى الفخر، خصوصاً في الشوط الأول، بعدما أظهرنا قدرة رائعة على الدفاع بشكل منظم».

وأضاف: «حققنا الفوز بفضل أسلحتنا المتمثلة في الروح القتالية، والتنظيم الدفاعي والهجومي، لنحقق ثلاث نقاط غالية في مباراة صعبة أمام منافس قوي».


رازوفيتش: الجزيرة يستحق الفوز

تقدم مدرب الوحدة، الصربي فوك رازوفيتش، بالاعتذار إلى جمهور «العنابي» عن الخسارة أمام الجزيرة، مبيناً أن الجزيرة كان الطرف الأفضل في اللقاء، واستحق الفوز بهدفين دون رد.

وقال رازوفيتش في مؤتمر صحافي: «الجزيرة كان الأفضل واستحق الفوز في ديربي العاصمة، ونتأسف لجمهور الوحدة على عدم استغلال الفرص بشكل جيد»، مضيفاً: «تأثر أداء الوحدة بالغيابات الكثيرة، ولم أتوقع مستوى الفريق، ونحن نعاني هجومياً، وهذا وضح في مبارياتنا الأخيرة، ولم تفلح محاولات العلاج بالدفع بالشباب لتعويض الغيابات».

طباعة