«مرتدّات» كايزر تصدم «استحواذ» زاراغوسا في قمة الجولة الـ6

أرقام شباب الأهلي «كارثية».. والجزيرة «5 من 5»

كرة النيجيري إيمو إيزيكيل في طريقها لشباك حارس شباب الأهلي ماجد ناصر. تصوير: أسامة أبوغانم

قدّم شباب الأهلي والجزيرة إحدى أجمل مباريات دوري الخليج العربي منذ بداية الموسم، بعدما شهدت القمة التي أقيمت في ختام الجولة السادسة، أول من أمس، على استاد راشد في دبي، غزارة تهديفية، انتهت بفوز الجزيرة 5-3، ليرفع رصيده إلى 11 نقطة، بينما توقف رصيد شباب الأهلي عند تسع نقاط.

وكشفت المباراة عن خمسة أرقام كارثية بالنسبة إلى شباب الأهلي أسهمت في تلقيه الخسارة الأولى في الدوري، أبرزها هي أن الجزيرة سدد خمس كرات فقط باتجاه مرمى ماجد ناصر، وأسفرت جميعها عن الأهداف الخمسة للفريق الضيف، إذ سدد لاعبو «فخر أبوظبي» بشكل عام تسع كرات، بينما سدد لاعبو شباب الأهلي 18 تسديدة، جاء منها ست كرات فقط باتجاه المرمى، تصدى علي خصيف إلى ثلاث منها، وأحرز صاحب الأرض ثلاثة أهداف.

واستكمالاً للمردود الضعيف الذي قدمه دفاع شباب الأهلي، كشفت الإحصاءات التي نشرها الموقع الرسمي لرابطة المحترفين عقب المباراة، أن دفاع الجزيرة أبعد 12 كرة من أمام مرماه، بينما أبعد مدافعو شباب الأهلي كرة واحدة فقط طوال المباراة.

في المقابل، فرّط الجزيرة للمرة الأولى في أهم مميزاته منذ بداية الموسم، وهي الاستحواذ على الكرة، إذ إن «فخر أبوظبي» يمتلك أفضل نسبة استحواذ وأكبر عدد من التمريرات في الدوري، ولكن أمام شباب الأهلي، لم يركز المدرب الهولندي مارسيل كايزر على الاستحواذ، واعتمد على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى «فرسان دبي»، ووجّه صدمة غير متوقعة إلى المدرب الإسباني جيرارد زاراغوسا الذي سيطر فريقه على الكرة بنسبة 53% مقابل 47% لفريق الجزيرة، ولكن الأفضلية في النتيجة كانت في مصلحة الفريق الضيف.

وأكد شباب الأهلي أفضليته نظرياً على مستوى الأرقام والإحصاءات الخاصة بالمباراة، بحصول الفريق على سبع ركلات ركنية، مقابل ولا ركنية حصل عليها فريق الجزيرة، ورغم ذلك لم تشكل هذه الركلات الركنية أي خطورة على مرمى «فخر أبوظبي»، ولم تشهد أي جمل فنية مؤثرة بشكل إيجابي للفريق.

أما الرقم الخامس الذي لم يستفد منه «فرسان دبي»، كان هو أن الفريق لعب 21 كرة عرضية أسفرت عن هدف واحد فقط أحرزه البرازيلي إيغور خيسوس، بينما لعب فريق الجزيرة كرتين عرضيتين فقط، وأحرز من إحداهما علي مبخوت الهدف الرابع.


الأرقام الـ 5

■ سدّد لاعبو الجزيرة خمس كرات باتجاه المرمى أسفرت عن خمسة أهداف.

■ أبعد دفاع الجزيرة 12 كرة من أمام مرماه، بينما أبعد مدافعو شباب الأهلي كرة واحدة فقط.

■ تفوق شباب الأهلي في الاستحواذ بنسبة 53% مقابل 47% للجزيرة، ولكن من دون فائدة لصاحب الأرض.

■ حصل شباب الأهلي على سبع ركلات ركنية، فيما لم يحصل الجزيرة على أي ركنية، لكنه فاز بالخمسة.

■ لعب شباب الأهلي 21 كرة عرضية أسفرت عن هدف واحد، مقابل عرضيتين للجزيرة أسفرت عن هدف واحد.


زاراغوسا: فخور بما قدّمه شباب الأهلي في الشوط الثاني

قال مدرب شباب الأهلي، الإسباني جيرارد زاراغوسا، إنه فخور بما قدمه الفريق أمام الجزيرة، رغم خسارة فريقه بخمسة أهداف مقابل ثلاثة، موضحاً أن الإحصاءات تؤكد تفوق شباب الأهلي في المباراة.

وأوضح في مؤتمر صحافي أنه «لم نكن في مستوانا خلال الشوط الأول، لكننا كنا الأفضل في الشوط الثاني، وأنا فخور بما قدمه اللاعبون خلال النصف الثاني للمباراة»، مضيفاً: «الإحصاءات الرقمية للقاء جاءت في مصلحة شباب الأهلي، لكننا خسرنا مباراة ونقاطاً مهمة، وعلينا التركيز من الآن على مواجهتنا المقبلة في الدوري، ولاتزال المنافسة قائمة وطويلة».


• الفريق لعب 21 كرة عرضية أسفرت عن هدف واحد.

طباعة