مجلس دبي الرياضي يمنح هداف تشيلسي وساحل العاج ميدالية خط الدفاع الأول

دروغبا: فخامة العيش في دبي لا تُضاهى بأي مكان في العالم

خلال تسليم دروغبا ميدالية خط الدفاع الأول بحضور حارب وآل رحمة. من المصدر

منح مجلس دبي الرياضي ميدالية خط الدفاع الأول إلى الهداف السابق لنادي تشيلسي الإنجليزي ومنتخب ساحل العاج، ديديه دروغبا.

وسلّم أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، الميدالية إلى النجم العالمي، بحضور مساعد الأمين العام، ناصر أمان آل رحمة، أثناء زيارة دروغبا لمقر مجلس دبي الرياضي في حي دبي للتصميم.

وقال بيان صحافي: «بحث المجلس مع مهاجم تشيلسي سبل تعزيز التعاون الرياضي مع النجم العالمي، الذي أكد عزمه الاستثمار في المجال الرياضي بدبي، كما تجول في أروقة المجلس، وقدّم قميصه مع فريق تشيلي هدية إلى مجلس دبي الرياضي».

وأعرب دروغبا عن سعادته بزيارة الإمارات قائلاً: «لقد أحببت دبي منذ مجيئي إليها عام 2004، فالناس هنا يتميزون بالود والكرم وأصبحوا مثل عائلتي، كما أن جودة الحياة والأمان وفخامة العيش في دبي لا تضاهى بأي مكان في العالم، وأهنئ قيادة الدولة على الجهود المبذولة لجعل الناس يعيشون سعداء وفي مكان آمن».

وأضاف المهاجم الإيفواري: «منذ أول زيارة لي في دبي اكتسبت العديد من الأصدقاء الذين أصبحوا كعائلة بالنسبة لي، لذا من المهم بالنسبة لي أن آتي إلى هنا في مجلس دبي الرياضي، وأخبرهم بمدى سعادتي وحبي لهذا المكان المليء بالنشاط والحيوية ونمط الحياة الصحي والنشيط، من الصعب وصف مدى التطورات التي أشهدها في كل زيارة لي لهذا المكان الرائع، وهو أمر جيد لأنه يعني أن التنمية مستمرة لتحسين نمط الحياة».

وأضاف: «يسعدني أن أتلقى هذه الميدالية المكتوب اسمي عليها، فهي تمثل لي الكثير، هذا التكريم يعد شرفاً لي».

وزاد: «أدعو الجميع إلى البقاء آمنين، نحن بحاجة إلى احترام جميع التدابير الاحترازية والتصرف بمسؤولية، فقد فقدت من قبل وكيل أعمالي عندما كنت في كوت ديفوار، كان الأمر صعباً للغاية، والأصعب عندما يتوفى أحد أقاربك، ولا يمكنك حتى حضور الجنازة، فهذا مستوى آخر من الحزن».

واشتهر دورغبا بمسيرته مع نادي تشيلسي، الذي قاده للفوز بلقب الدوري الإنجليزي بعد غياب 50 عاماً، إذ يعد رابع هداف في تاريخ نادي تشيلسي على مدار تاريخه.

كما حصل دروغبا على جائزة أفضل لاعب إفريقي مرتين خلال عامَي 2006 و2009.


يسعدني أن أتلقى هذه الميدالية المكتوب اسمي عليها، فهي تمثل لي الكثير.

أحببت دبي منذ مجيئي إليها عام 2004، فالناس هنا يتميزون بالود والكرم.

طباعة