خالد عبيد: المدرب لم ينجح في التعامل مع الغيابات

الجمهور يحدّد 3 أسباب لتراجع شباب الأهلي

شهدت الجولة الخامسة من دوري الخليج العربي رغبة جديدة من فريق الشارقة في الاستمرار بالمنافسة على اللقب، إذ عاد من أبوظبي بالنقاط الثلاث متفوقاً على الجزيرة في عقر داره. كما تعرقل مرة أخرى شباب الأهلي الذي خسر نقطتين أمام خورفكان، ليؤكد وجود خلل في الفريق الذي قدم مستويات قوية في دوري أبطال آسيا.

وتخطى النصر عقبة البداية السيئة في السنوات الماضية، ليعيد الى الأذهان سيناريو البطل، بعدما احتل المركز الثاني، وإن كان الفريق لايزال لم يقابل الفرق المنافسة له حتى الآن، ولكن الشكل العام للفريق تغيّر كثيراً عن المواسم الماضية، فيما نجح الوحدة في تخطي عقبة الوصل بمباراة كبيرة ليواصل ضغطه على صدارة الترتيب.

من جانب آخر، خسر الظفرة، وهو الحصان الأسود، مباراة جديدة برباعية أمام الزعيم العائد إلى الانتصارات، كما واصل بني ياس تواجده في مربع الكبار، وإن كان لم ينجح في تحقيق الفوز على عجمان، ليتقاسم الفريقان نقطتي المباراة.

وفي صراع القاع استقرت أربعة فرق برصيد نقطة ونقطتين، وهي عجمان، الفجيرة، حتا، خورفكان، والفرق الأربعة بحاجة للتدخل بقوة، خصوصاً عجمان.

سؤال الجمهور

وشاركت «الإمارات اليوم» الجمهور على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في سؤال عن موقف فريق شباب الأهلي: «من يتحمل تراجع نتائج فريق شباب الأهلي في انطلاق بطولة دوري الخليج العربي، بعد أن ظهر بشكل مميز في دوري أبطال آسيا؟ وتم رصد ثلاث إجابات، وهي المدرب، اللاعبون الأجانب، عدم تدعيم الصفوف، لكن اختيار الجمهور جاء متقارباً في الأسباب الثلاثة. وخلال التصويت لمدة 12 ساعة فقط، بمشاركة 375، حمّل الجمهور مدرب شباب الأهلي النسبة الكبرى 37.1% من سبب التراجع، بينما رأى 35.6% من المشاركين أن السبب في عدم تدعيم الصفوف بلاعبين مميزين، بينما جاء اللاعبون الأجانب في المركز الأخير بنسبة 27.3% من نسبة الإخفاق.

من جانبه، أيد المحلل الفني خالد عبيد خلال حديثه لـ«الإمارات اليوم»، أن مؤشر تراجع فريق شباب الأهلي يتحمله المدرب بنسبة كبيرة، نظراً لما يمتلك من نوعية كبيرة من اللاعبين المواطنين القادرين على صناعة الفارق، مشيراً إلى أن مباراة خورفكان شهدت وجوهاً لأول مرة تتواجد في الفريق، ولم نشاهدهم في مباريات سابقة، وهو ما يعني عدم القدرة على التعامل مع الغيابات.

وقال عبيد: «شباب الأهلي من الفرق المنافسة، ونحن لا نقلل من فريق خورفكان، ولكن في النهاية شباب الأهلي كان في صدارة الدوري الملغى، أي أنه بطل المسابقة، وفريق خورفكان في مؤخرة الجدول، فحسابياً ومنطقياً شباب الأهلي هو الأفضل، والأفضل إعداداً بخوض مباريات دوري أبطال آسيا، إضافة إلى أن مستوى اللاعبين الأجانب لم يثبتوا أنفسهم حتى الآن مع فريق بحجم شباب الأهلي».

وأضاف عبيد: «صراحة، فريق الشارقة هو الفريق الوحيد المقنع حتى الآن يلعب ويفوز ويتخطى منافسيه واحداً تلو الآخر، وحقق الفوز خلال الجولات الخمس الأولى على ثلاثة فرق منافسة، أما فريق النصر فيقدم كرة قدم جميلة، ولكن تبقى المواجهات القادمة الصعبة لتبين رغبة اللاعبين الحقيقية في المنافسة على لقب الدوري».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة