«الملك» يتوج بلقب الدوري بعد 16 عاماً من الجفاء

الشارقة يرسم الابتسامة 56 في وجه مدرب السلة المواطن عبدالحميد إبراهيم

صورة

أهدى الشارقة مدربه الوطني عبدالحميد إبراهيم البطولة 56 في مسيرته التدريبية، بعد فوزه بلقب دوري السلة لموسم 2019-2020، الذي توج به «الملك»، بفوزه أول من أمس على شباب الأهلي (حامل اللقب) بنتيجة 106-103، ليستعيد عبدالحميد اللقب الغائب عن خزائن النادي منذ 16 عاماً بعدما كان قد توج معه بدوري موسم 2003-2004.

وقال عبدالحميد لـ«الإمارات اليوم»: «إن لقب دوري السلة مع الشارقة يمثل البطولة 56 في مسيرتي الممتدة لـ30 عاماً، لكنه الأصعب، لأن موسم 2019-2020 كان الأطول تاريخياً في كرة السلة الإماراتية، إذ انطلق في ديسمبر 2019 قبل أن يتوقف النشاط الرياضي في مارس الماضي، لتعاود البطولة انطلاقها مطلع الشهر الجاري، الأمر الذي فرض تحديات كبيرة أبرزها كيفية احتفاظ اللاعبين بعاملي التركيز الذهني والبدني خلال فترات التوقف، والعودة لاستكمال اللعب عقب سبعة أشهر في أدوار نهائية جعلت من الصعوبة منح اللاعبين المواطنين التركيز المطلوب».

وأضاف: «رغم التحديات التي فرضت على الرياضة الإماراتية بشكل عام، وكرة السلة على وجه التحديد، فإن أول أهدافي مع الشارقة عقب تجديد عقدي الصيف الماضي، كان استعادة الفوز بالألقاب المحلية، وأبرزها بطولة الدوري الغائبة عن خزائن النادي منذ عام 2004 حين كنت مدرباً لسلة الملك، خصوصاً أن التركيز على البطولات المحلية جاء عقب التألق خارجياً وحصد الفريق لقبي النسختين الأخيرتين في بطولة الأندية الخليجية الأبطال».

وأضاف: «لم يسبق بتاريخ السلة الإماراتية التوقف عن اللعبة سبعة أشهر، ثم معاودة اللعب في أدوار نهائية، ما فرض تحديات كبيرة على الأجهزة الفنية في كيفية إعداد اللاعبين لخوض مثل هذه الأدوار، إلا أن عوامل عدة ساعدت في حصد الشارقة للقب الدوري، أبرزها حصد ثمار عمل السنوات القليلة الماضية بوجود دماء شابة أكدت حضورها في الفريق، ولعبت دوراً كبيراً في توزيع الجهد على اللاعبين طوال مراحل المباراة النهائية، التي فقدنا التركيز فيها خلال المراحل الأولى بفارق 21 نقطة، قبل أن ننجح في تقليص الفارق والعودة بالمباراة وحصد الفوز باللقب».

واختتم: «يحسب لشباب الأهلي المهيمن على ألقاب الدوري على مدار السنوات الـ11 الماضية، تقديم مباراة على مستوى عالٍ رغم الغيابات المؤثرة في صفوفه، خصوصاً على صعيد مركز صانع الألعاب، وكان قاب قوسين أو أدنى من مواصلة الفوز بالبطولة، لولا نجاحنا في الربعين الثالث والرابع في استعادة التركيز المطلوب الذي كان وراء الفوز باللقب».


عبدالحميد في سطور

■استهل مسيرته التدريبية مع الوحدة عام 1990.

■المدرب المواطن الوحيد الذي احترف خارجياً.

■قاد اتحاد جدة السعودي للفوز بلقب الأندية الآسيوية.

■توج سنة 2001 بلقب أفضل مدرب في آسيا.

■قاد الوصل للفوز ببرونزية الأندية الآسيوية في 2008.

■قاد الوحدة للفوز بأول لقب خليجي لأندية الإمارات عام 1993.

■توج مع الشارقة بلقب البطولة العربية 2011.

■نال مع الشارقة بطولتي الخليج 2018 و2019.

■حقق «الملك» 11 انتصاراً متتالياً في النسختين.

طباعة