دافع عن زملائه وقال إن من ينتقدونهم لا يتعبون مثلهم في الملعب

محمد عبدالرحمن: لاعبو العين لم يكونوا أشباحاً أمام خورفكان

صورة

دافع لاعب وسط فريق العين، محمد عبدالرحمن، عن زملائه عقب الخسارة القاسية التي تجرعها «الزعيم» على أرضه، أمام خورفكان 4-2، أول من أمس، في ذهاب الدور الأول لمسابقة كأس الخليج العربي لكرة القدم، مؤكداً أن زملاءه اجتهدوا داخل الملعب لتقديم أفضل ما لديهم، وأن الحظ لم يكن معهم، ما أدى لخسارتهم برباعية، مستنكراً وصف لاعبي العين بأنهم كانوا عبارة عن أشباح في الملعب.

وباتت فرصة العين في عبور الدور الأول من المسابقة صعبة عطفاً على الخسارة التي تتطلب منه تحقيق «ريمونتادا» في لقاء الإياب الشهر المقبل من أجل الحصول على بطاقة التأهل لتفادي الخروج المبكر من أولى بطولات الموسم الجديد، في وقت يتعرض مدرب «الزعيم» بيدرو إيمانويل للانتقادات بسبب النتائج التي تحققت في الفترة الأخيرة وعدم حل المشكلات الدفاعية في الفريق رغم اقتراب عام على توليه المسؤولية الفنية.

وقال محمد عبدالرحمن الذي ارتدى شارة القيادة خلال المباراة في تصريحات لقناة الشارقة الرياضية: «أختلف حول ما يقال عن أن لاعبي الفريق كانوا أشباحاً؛ لأنهم يتدربون ويجتهدون في التدريبات وداخل الملعب، وفي بعض الأحيان لا يحالفهم التوفيق».

ورغم الخسارة فإن لاعبي العين كانوا الطرف الأفضل في اللقاء من ناحية الإحصاءات الرسمية التي أوردها الموقع الرسمي لرابطة دوري المحترفين، إذ بلغت نسبة استحواذ «الزعيم» على الكرة 58% مقابل 41 لصالح خورفكان، وسدد أصحاب الأرض 18 تسديدة منها 6 على المرمى مقابل 13 تسديدة من جانب لاعبي «النسور»، من بينها 7 على المرمى.

وواصل اللاعب محمد عبدالرحمن دفاعه عن زملائه في الفريق، وأضاف: «لاعب كرة القدم يقدم الجهد لكن كرة القدم هي فوز أو تعادل أو خسارة، ومن وجهة نظري فإن اللاعبين لم يقصروا وهذا لا ينسينا أن نهنئ منافسنا خورفكان على فوزه بالمباراة، فهناك لاعبون يبذلون جهدهم في الملعب وهناك من يأتي وينتقد دون أن يبذل جهداً داخل الملعب، كما لا يرى أن اللاعبين يتعبون خلال المباراة».

وشهدت المباراة تقدم خورفكان بهدف العاجي كوامي أتوني في الدقيقة 34، لكن العين أدرك التعادل بواسطة محمد عبدالرحمن في الدقيقة 2+45، ومع انطلاقة الشوط الثاني سجل «النسور» هدف التقدم بواسطة أنطونيو فالمور في الدقيقة 47، قبل أن يضيفوا الهدف الثالث بعد دقيقتين فقط بواسطة البديل عمر جمعة ربيع، فيما قلص لاعب العين، رافاييل بيرييرا، الفارق بتسجيله الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 71، لكن خورفكان عاد وسجل الهدف الرابع بواسطة البديل رامون لوبيز في الدقيقة 82.


58 %

نسبة استحواذ العين على الكرة مقابل 41% لخورفكان.

18

تسديدة للاعبي العين مقابل 13 تسديدة لخورفكان.

بيدرو: لعبنا في ظروف صعبة

أكد مدرب فريق العين، البرتغالي بيدرو إيمانويل، أن لاعبي فريقه كانوا أبطالاً رغم الخسارة برباعية، وأن الجماهير لا تعرف الملابسات التي أحاطت بالفريق أخيراً، وقال في تصريحات صحافية: «بعدما عدنا من المشاركة في دوري أبطال آسيا الذي خضنا خلاله أربع مباريات رسمية في تسعة أيام فقط، بقينا من دون تدريب لمدة تسعة أيام أيضاً للالتزام بإجراءات الحجر الصحي، ولهذا السبب أعتقد أن لاعبي فريقي كانوا أبطالاً لأنهم لعبوا في ظروف صعبة».

وأضاف: «لا أود أن أبحث عن مبررات للخسارة، نعم ارتكبنا أخطاء عدة ما كانت لتحدث إذا أظهرنا تركيزاً أكبر، لكن لم يحالفنا التوفيق خلال المواجهة».

ودخل العين تحت قيادة مدربه البرتغالي بيدرو إيمانويل في دوامة الشك بسبب النتائج التي حققها الفريق منذ بداية الموسم الجاري، إذ اهتزت شباكه بـ11 هدفاً في ثلاث مباريات من أصل خمسة خاضها في مسابقتي دوري أبطال آسيا وكأس الخليج العربي، وهو ما جعل جماهير «البنفسجي» تشن هجوماً على المدرب بيدرو، خصوصاً بعد السقوط المدوي مساء أول من أمس أمام خورفكان بنتيجة 2-4.

ومنذ بداية الموسم الحالي الذي انطلق بدوري أبطال آسيا تعادل العين أمام السد 3-3 وخسر في لقاء الإياب برباعية نظيفة، فيما تعادل مع سبهان سلباً، في حين حقق فوزاً شرفياً على النصر السعودي بهدف نظيف، لكن الفريق عاد لمربع الهزائم وسقط في ملعبه برباعية جديدة على يد خورفكان.

طباعة