حقق الفوز الثاني على شاهر خودرو الإيراني

«البديل» كوندي يُسعد شباب الأهلي بالنقطة الآسيوية السادسة

صورة

حقق فريق شباب الأهلي، أمس، فوزاً ثميناً للغاية في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الثانية في دوري أبطال آسيا، بعد الفوز على شاهر خودرو الإيراني، ليرفع «فرسان دبي» رصيده إلى ست نقاط.

وبعد معاناة مع مباراة سيطر فيها التعادل على أجواء اللقاء لنحو 83 دقيقة، جاء الفرج من خلال البديل الإسباني، بيدرو كوندي، الذي دخل في الشوط الثاني مكان المهاجم أحمد خليل، ومن أول لمسة منح شباب الأهلي هدف الفوز، بعد متابعة وتسديدة جيدة في شباك الحارس الإيراني.

ويعد هذا الفوز مهماً للغاية للفريق، من أجل الحفاظ على فرصه في التأهل إلى دور الـ16، خصوصاً أن المباراتين المتبقيتين ستكونان بالغتي الصعوبة، أمام باختاكور الأوزبكي والهلال السعودي.

وسيواجه شباب الأهلي، بعد غدٍ، باختاكور الأوزبكي، الذي سبق أن خسر أمامه ذهاباً بنتيجة 1-صفر، إذ لن يكون أمام «فرسان دبي» سوى تحقيق الفوز، قبل أن يختتم مشواره في دور المجموعات بمواجهة الهلال، الأربعاء المقبل.

وأجرى المدرب الإسباني، جيرارد زاراغوسا، تبديلاً واحداً في تشكيلة شباب الأهلي، مقارنة بالتي بدأ بها مباراة الفريقين، الاثنين الماضي، إذ دفع باللاعب الشاب، عيد خميس، في خط الوسط بدلاً من عبدالله النقبي، الذي غاب عن المباراة بداعي الإيقاف لحصوله على الإنذار الثاني.

وظهر فريق شاهر خودرو بصورة مختلفة عن لقاء الذهاب، إذ اعتمد الفريق الإيراني على الضغط بقوة على لاعبي شباب الأهلي في وسط الملعب، بينما راهن «فرسان دبي» على التسديد من خارج منطقة الجزاء في أول خمس دقائق، إذ سدد إسماعيل الحمادي كرة قوية تصدى لها الدفاع، وأتبعه أحمد خليل بكرة أخرى فوق العارضة.

في المقابل افتقد شباب الأهلي التنظيم، الذي ظهر عليه في المباراة الأولى، ما أسهم في سيطرة الفريق الإيراني على وسط الملعب، بسبب غياب التركيز وتعدد التمريرات الخاطئة من لاعبي «فرسان دبي»، بينما حصل الأوزبكي، عزيز غانييف، على بطاقة صفراء، بعدما تعددت الأخطاء من اللاعبين في وسط الملعب.

وبرز إسماعيل الحمادي كأنشط لاعبي شباب الأهلي، وأهدر فرصتين محققتين، عندما ارتكب دفاع شاهر خودرو خطأ فادحاً أمام منطقة الجزاء، ووصلت الكرة إلى الحمادي الذي انفرد بالمرمى وراوغ الحارس، لكنه سدد الكرة بجوار القائم (24)، وبعدها بدقيقة واحدة مرّر أحمد خليل كرة جميلة إلى الحمادي المواجه إلى المرمى مباشرة، وبدلاً من تمرير الكرة إلى أحمد العطاس، سدد الحمادي الكرة في الشباك من خارج المرمى.

ورغم أفضلية فريق شاهر خودرو في وسط الملعب، ونسبة الاستحواذ التي وصلت إلى 67%، إلا أن الفريق الإيراني لم يسدد أي كرة باتجاه مرمى ماجد ناصر، بعدما ظهر شباب الأهلي بمستوى جيد على مستوى الدفاع، لكن «فرسان دبي» افتقد وجود صانع الألعاب، والبطء الشديد في الانتقال من الدفاع إلى الهجوم.

أما الشوط الثاني فشهد إجراء الإسباني زاراغوسا تبديلين، بنزول البرازيلي كارلوس إدواردو، وحارب سهيل، بدلاً من إسماعيل الحمادي وأحمد العطاس، قبل أن يجري التبديل الثالث في الدقيقة 61 بنزول محمد جمعة بيليه بدلاً من الأوزبكي عزيز غانييف، خصوصاً أن الأخير كان مهدداً بالحصول على إنذار ثانٍ والبطاقة الحمراء.

من جهته اعتمد شاهر خودرو على الهجمات المرتدة، عقب التبديلات الهجومية التي أجراها شباب الأهلي، لكن من دون خطورة على مرمى ماجد ناصر، بينما كاد حارب يكرر ما فعله في لقاء الذهاب، عندما أحرز هدف الفوز، وسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها حارس شاهر خودرو محمد جافاد، ورغم أن إسماعيل الحمادي أهدر أكثر من فرصة سهلة في الشوط الأول، إلا أن الفريق تأثر بخروجه، إذ كان الحمادي الأنشط والأكثر خطورة في هجوم «فرسان دبي».

في الدقيقة 83 أحرز شباب الأهلي الهدف الأول، من هجمة منظمة وصلت إلى البرازيلي كارلوس إدواردو، الذي مرر كرة جميلة خلف مدافعي شاهر خودرو، انفرد على إثرها الإسباني بيدرو كوندي، وسدد الكرة مباشرة في المرمى، مسجلاً ثاني أهدافه في البطولة القارية، من أول لمسة له في اللقاء. وفي نهاية المباراة نجا شباب الأهلي من كرة خطرة في الدقيقة 90، بعد تسديدة لمهاجم شاهر خودرو، مرت بجوار القائم.

وبنهاية المباراة حافظ شباب الأهلي على فرصته في التأهل، خصوصاً بعد أن حقق فوزين متتاليين على الفريق الإيراني نفسه في الجولتين الثالثة والرابعة، وذلك قبل خوص آخر لقاءين حاسمين في البطولة التي استؤنفت بعد توقف دام أشهراً طويلة بسبب جائحة فيروس «كورونا»، وتقام في ظل إجراءات احترازية صارمة اعتمدها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.


83

الدقيقة التي أسعدت شباب الأهلي، وسجل فيها كوندي هدف الفوز من أول لمسة.

- يخوض، بعد غد، مباراة حاسمة في مشوار المنافسة على التأهل أمام باختاكور.

- «فرسان دبي» يختتم مشواره في دور المجموعات بمواجهة الهلال، الأربعاء المقبل.

طباعة