خاض 1200 مباراة ويتطلع إلى مواصلة التألق

علي الحتاوي يطلب مزيداً من ألقاب السلة في سن الـ 41 عاماً

أكد عميد لاعبي السلة قائد فريق النصر، علي الحتاوي، أن بلوغ سن الـ41 لا يقف عائقاً أمام تحقيق طموحاته بحصد مزيد من الألقاب، وأن الشغف بخوض التحديات والفوز بالمباريات، وراء حرصه الدائم على اتباع برنامج تدريبات صارم، يتيح له الاستمرارية والتألق في ملاعب السلة.

وقال الحتاوي لـ«الإمارات اليوم» إن: «الشغف في عالم كرة السلة، وحصد الألقاب، يمثلان الدافع وراء استمراري في اللعب، رغم مسيرتي الطويلة في اللعبة، حين بدأت مع نادي الشباب، وحققت معه إنجازات كثيرة في مختلف المراحل السنية، وأتبعتها بانتقالي إلى الوصل عام 2017، واستكملت بتعاقدي مع النصر مطلع الموسم الماضي».

وأوضح: «رغم اعتزالي اللعب دولياً قبل أربع سنوات، إلا أن شعف الفوز لايزال يدفعني إلى بذل مزيد من الجهد، بتحقيق طموحاتي والفوز بالألقاب، بالصورة ذاتها لقدرتي عند انتقالي إلى الوصل في حصد مزيد من البطولات، كان آخرها كأس رئيس الدولة 2018، وأتطلع مع فريقي الحالي النصر إلى مواصلة الإنجازات، ومساعدة الفريق، نهاية الشهر الجاري، في استكمال الأدوار النهائية لدوري الرجال، وإهداء سلة النادي لقبها الأول تاريخياً في هذه البطولة».

ورغم مسيرته الطويلة التي تمتد لقرابة 1200 مباراة، إلا أن الحتاوي لايزال شغوفاً بالفوز، وارتباطه باللعبة سيتواصل، عقب اتخاذه قرار الاعتزال، بالتوجه إلى السلك التدريبي، وتالياً نص الحوار..

أستلهم العديد من التجارب للاعبين بلغوا سن الـ40، ولايزالون نجوماً في أنديتهم ومنتخباتهم، من أبرزهم الإسباني باول غازول، من خلال الاعتماد على برنامج صحي، سواء على صعيد الغذاء أو التدريبات، وهو ما ساعدني خلال السنوات الماضية على إنقاص وزني بشكل ملحوظ، وتمتعي باللياقة البدنية المطلوبة لخوض المباريات والمنافسة على الألقاب.

تربطني بالمدرب أحمد عمر علاقة طويلة، حققنا إنجازات عديدة في سلة نادي الشباب، قبل أن ننتقل سوياً إلى الوصل، وتوجنا بلقب كأس رئيس الدولة عام 2018، واتبعت باستمرار العلاقة بالانتقال إلى النصر، إذ يعرف المدرب القدير أحمد عمر كيفية توظيف قدراتي بما يخدم الفريق، ومتى يجب علي الوجود في أرضية الملعب، واللحظات التي يتوجب إراحتي فيها، وهو يقف دائماً وراء تألقي.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة