«الزعيم» قدم مباراة جيدة في أول اختبار رسمي منذ أشهر

نقطة «أمل آسيوية» للعين أمام السد

إسلام خان يحتفل بالهدف الثاني للعين في شباك السد مع زميله محمد عبدالرحمن. أ.ف.ب

انتزع فريق العين، أمس، تعادلاً مستحقاً من فريق السد القطري، بنتيجة 3-3، في الجولة الثالثة من الدور الأول لدوري أبطال آسيا، في أول ظهور لـ«الزعيم» منذ توقف النشاط الكروي في الإمارات، مارس الماضي. وحافظت النقطة على آمال العين في بلوغ الدور المقبل عن المجموعة الرابعة، على الرغم من صعوبة المهمة في مجموعة تضم كذلك: النصر السعودي، وسابهان الإيراني.

وعلى الرغم من أنه الاختبار الكروي الأول لفريق العين، خصوصاً بعد أن تأجل دوري الخليج العربي حتى أكتوبر المقبل، فإن الفريق قدم مباراة كبيرة.

ونجح العين في الخروج متقدماً في الشوط الأول، بفضل اللاعب المتألق لابا كودجو، الذي أحرز الهدف الأول في الدقيقة (5)، ثم عزز العين النتيجة عن طريق إسلام خان من تسديدة رائعة، بينما جاء هدف السد الأول عن طريق أكرم عفيف في الدقيقة 35.

وفي الشوط الثاني، هبط أداء العين نتيجة الإرهاق، فنجح السد في تحويل التأخر إلى تقدم بنتيجة 3-2، عن طريق سانتي كازورلا، وبغداد بونجاح، لكن التوفيق وقف مع العين، حيث أحرز لاعب السد خوخي بوعلام هدفاً بالخطأ في مرماه، لتنتهي المباراة بنتيجة التعادل.

وشكلت المباراة اختباراً مهماً للعين، حيث قدم عدد من الأسماء نفسه بقوة، خصوصاً المهاجم لابا كودجو، وكذلك إسلام خان، حيث تحركا بشكل مميز في الملعب، في الشوط الأول، لكن العين دفع ثمن عدم الجاهزية البدنية في الشوط الثاني، لأن الفريق يفتقد لياقة المباريات الرسمية.

وتقام المباراة بشكل مجمع في الدوحة، لاستكمال منافسات الدور الأول الذي توقف مارس الماضي بعد جائحة فيروس كورونا، وفي ظل إجراءات احترازية صارمة، اعتمدها الاتحاد القاري لتفادي الإصابات. يذكر أن العين سيواجه، في اللقاء المقبل، فريق السد، أيضاً، ضمن الجولة الرابعة بعد غدٍ، وستكون المباراة مهمة للغاية للعين، من أجل تعزيز فرصه في التأهل، على الرغم من أن المهمة ستكون بالغة الصعوبة، بالنظر إلى حاجته لخدمة من نتائج الآخرين.

• العين تقدم مرتين في المباراة، ثم اكتفى بالتعادل 3-3.. ويلتقي السد، مجدداً، بعد غدٍ.

طباعة