قال إن فكرة وتنفيذ انتقاله لتدريب «العنابي» تمت في يومين

رازوفيتش: الوحدة لا يقل عن العين وشباب الأهلي والجزيرة

صورة

أعرب المدرب الصربي فوك رازوفيتش عن سعادته بتوقيعه على عقد تدريب نادي الوحدة بداية من الموسم الحالي، وحتى نهاية موسم 2021-2022، مشيراً إلى أنه لم يتوقع أن تسير الأمور بهذه السرعة، وأن يرحل عن تدريب الظفرة إلى «العنابي» بهذه الصورة، مشيراً إلى أن كل شيء تم خلال يومين فقط، من خلال طرح الفكرة ورغبة نادي الوحدة في التعاقد معه، قبل أن يوافق الظفرة ويوقع العقد بشكل رسمي مع شركة الكرة الوحداوية، فيما أكد أن الوحدة نادٍ كبير لا يقل عن العين وشباب الأهلي والجزيرة.

وقال رازوفيتش لـ«الإمارات اليوم»: «أشكر الظفرة على الاحترافية في التعامل مع ملف انتقالي إلى تدريب الوحدة، صراحة لم أجد كلمات أستطيع توجيهها إلى إدارة نادي الظفرة على الاحترافية وتعاملها مع طلب نادي الوحدة بالتعاقد معي، إذ إن كل شيء تم بسرعة كبيرة، بعدما تحدّثت معي إدارة النادي حول العرض، وعندما أبديت موافقتي، ومنحي الضوء الأخضر تم إنهاء جميع الإجراءات خلال يومين».

وأضاف: «رغم سعادتي بالخطوة الجديدة بالانتقال لتدريب الوحدة، إلا أنني لا أستطيع إنكار شعوري بصعوبة لحظة الفراق مع نادي الظفرة، الذي قضيت معه موسمين رائعين من الجوانب كافة، سواء من ناحية العروض والنتائج التي حققها الفريق، أبرزها التأهل إلى نهائي كأس رئيس الدولة مرتين، أو من ناحية الأجواء الرائعة في النادي وتوفير سبل الراحة كافة من جانب إدارة النادي، وبوجود مجموعة ممتازة جداً من اللاعبين، لذلك أرى أن هذه التجربة بالنسبة لي من التجارب التي لا يمكن أن أنساها، وأؤكد أن رحيلي عن الفريق لحظة صعبة، وقرار لم يكن سهلاً».

في المقابل، تحدّث فوك رازوفيتش عن مهمته مع نادي الوحدة، ورأيه في هذه الخطوة الجديدة في مسيرته التدريبية، وقال: «لا شك أن نادي الوحدة يعد من أبرز الأندية في دوري الخليج العربي، والانتقال لتدريب الفريق الأول، خطوة مهمة في مسيرتي، خصوصاً أن العنابي يمتلك تاريخاً كبيراً، ويدعمه جمهور رائع يعد من أقوى عناصر القوة التي يعتمد عليها الفريق».

وتابع: «لن أجد صعوبة في التعرف الى لاعبي الوحدة، أو أن مسألة انتقالي لتدريب الفريق قبل وقت قليل من انطلاق الموسم الجديد سيشكل عائقاً بالنسبة لي، إذ إنني أعلم كل كبيرة وصغيرة عن الفريق، والأمر نفسه بالنسبة إلى الأندية الأخرى في دوري الخليج العربي، خصوصاً أنني كنت أتابع جميع الأندية خلال الموسمين الماضيين».

وأكمل: «الوحدة يضم مجموعة رائعة من اللاعبين المواطنين والأجانب، كما أن أكاديمية النادي من أبرز مميزات العنابي، إذ تضم عدداً كبيراً من اللاعبين الذين يشكلون مستقبل الفريق في السنوات المقبلة، خصوصاً أنني تابعت كيف يعتمد الفريق الأول على اللاعبين الشباب، والإمكانات التي يمتلكها هؤلاء اللاعبون».

أما بالنسبة إلى طموحاته مع الوحدة، فقال: «طموحاتي لا حدود لها، أرغب في تحقيق كل شيء مع الوحدة، وأن ننافس على جميع البطولات التي نشارك بها، أنا لا أقدم وعوداً، ولكني أعلم أنني انتقلت لتدريب فريق كبير يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة، وأن الهدف الأساسي هو المنافسة على البطولات، وهو ما سأعمل عليها».

وعن مواجهة الإمكانات الكبيرة التي يمتلكها كل من العين وشباب الأهلي والجزيرة، قال: «الوحدة لا يقل عن هذه الأندية، وكما ذكرت هو نادٍ كبير، ولديه إمكانات رائعة تؤهله لمنافسة جميع الأندية، ومن جانبي قبلت التحدي، بسبب رغبتي في خوض تجربة جديدة قوية، وأتمنى أن يحالفني التوفيق في حصد أول بطولة لي في الإمارات عن طريق الوحدة».

وعن رأيه في اقترابه من تدريب المنتخب الوطني، قبل أن يستقر اتحاد كرة القدم على التعاقد مع المدرب الكولومبي خورخي لويس بينتو، قال: «صراحة كانت خطوة رائعة بالنسبة لي في حال إتمامها رغم أنني أحب تدريب الأندية، ولا أميل للعمل مع المنتخبات، خصوصاً أنني أحب العمل كثيراً، وهو ما أجده في تدريب الأندية من خلال العمل اليومي، والعيش وسط المشكلات اليومية، إذ إنها حياتي التي تعودت عليها، بينما في الوقت نفسه لا يمكن أن أرفض عرضاً مثل هذا، بأن يتم ترشيحي لتدريب منتخب الإمارات، ورغم عدم اختياري في النهاية لتولي تدريب الأبيض، ولكن أنا سعيد بهذا الاختيار والترشيح، وفخور بذلك، وسأظل أدعم منتخب الإمارات وأتمنى له التوفيق دوماً».


رازوفيتش:

«طموحاتي لا حدود لها.. أرغب في تحقيق كل شيء مع الوحدة».

«أكاديمية الوحدة أبرز مميزاته.. تضم عدداً كبيراً من لاعبي المستقبل».

«كنت فخوراً بترشيحي لتدريب منتخب الإمارات رغم ميولي لقيادة الأندية».

طباعة