لاعبون سابقون يعتبرون أن تداعيات «كورونا» تضعف حظوظها.. ويؤكدون:

الأندية الإماراتية تستكمل أبطال آسيا لـ «تأدية الواجب»

صورة

أكد لاعبون سابقون أن حظوظ أندية دوري الخليج العربي الأربعة المشاركة في دوري أبطال آسيا، وهي الشارقة وشباب الأهلي والعين والوحدة، ضعيفة في تخطي دور المجموعات، بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، التي أسهمت في إلغاء الدوري وكأس رئيس الدولة للموسم الماضي، وعدم خوض جميع الأندية الإماراتية أي مباراة رسمية منذ ستة أشهر، ما يقلص من حظوظها في مواجهة المنافسين الذين لم يتم إلغاء مسابقاتهم المحلية، وأكثر جاهزية من الجوانب كافة.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن الأندية الإماراتية ستستكمل منافسات دور المجموعات بهدف «تأدية الواجب»، موضحين أن البداية الضعيفة في أول جولتين بخسارة شباب الأهلي والعين مرتين لكل منهما، وحصول الشارقة على نقطة واحدة، ستؤثر سلباً في حظوظها في التأهل إلى دور الـ16، بينما أشاروا إلى أن الوحدة الأوفر حظاً في تخطي دور المجموعات بعدما حصل على أربع نقاط في أول جولتين.

الأندية السعودية

من جهته، قال لاعب العين السابق، جمعة خاطر، إن المؤشرات التي تسبق استكمال منافسات دور المجموعات للبطولة القارية، لا تبشر بأي فرصة إيجابية للأندية الإماراتية، خصوصاً أن الأندية الأربعة لم تستعد بالصورة المطلوبة لخوض هذه البطولة المهمة.

وأضاف: «أرى أن الأندية السعودية هي الأكثر جاهزية في البطولة، خصوصاً مع استكمال الدوري المحلي، إلى جانب المستويات الجيدة للاعبين الأجانب في كل فريق، إلى جانب أن الأندية الأخرى في البطولة أكثر جاهزية وأفضل من أنديتنا».

وأشار إلى أن إقامة المباريات دون حضور الجمهور، تجعل الكفة متعادلة بين جميع الأندية، بينما شدد على أن الجاهزية البدنية لكل فريق ستحسم نتائج المباريات، إذ إنه للأسف الأندية الإماراتية أقل بصورة كبيرة على مستوى الجاهزية من الأندية الأخرى، على حد قوله.

تأدية الواجب

في المقابل، قال لاعب الجزيرة السابق، يوسف عبدالعزيز إنه واقعياً، الأندية الأربعة ستخوض مباريات دوري أبطال آسيا بهدف تأدية الواجب، واستكمال الجولات الأربع المتبقية في دور المجموعات.

وأوضح: «قد يكون الحظ إلى جانب بعض الأندية في بعض المباريات، لكن واقعياً من الصعب جداً أن يكون هناك تركيز كبير على البطولة القارية، خصوصاً أن جميع اللاعبين لم يخوضوا أي مباراة رسمية منذ ستة أشهر، وهو ما سيؤثر سلباً في مردودهم بالملعب، ويصعّب من مهمتهم في مجاراة المنافسين».

وأشار إلى أنه يتمنى أن تخالف أندية الشارقة والوحدة وشباب الأهلي والعين التوقعات، وأن تظهر بشكل جيد، وأن تحقق نتائج تليق باسم كرة الإمارات.

طريقة الإعداد

من جهته، أكد لاعب العين السابق، عبدالله علي، أن طريقة إعداد الأندية الأربعة لا تليق باسم وقيمة بطولة كبيرة مثل دوري أبطال آسيا، مبيناً أن ما قامت به لا يمكن اعتباره إعداداً مناسباً للبطولة القارية.

وتابع: «نسق المباريات الآسيوية مختلف تماماً، وأسرع من المباريات المحلية، في الوقت الذي لم يستعد لاعبو الأندية الأربعة بالشكل المطلوب، بعدم خوض أي مباراة رسمية منذ فترة طويلة».

وأوضح أن الوحدة يعد الفريق الوحيد الذي يمتلك حظوظاً كبيرة في التأهل إلى دور الـ16، بصفته متصدراً للمجموعة الأولى ومتساوياً مع الأهلي السعودي برصيد أربع نقاط لكل منهما، بينما أشار إلى أن مهمة شباب الأهلي والعين والشارقة صعبة للغاية من الجوانب كافة.

عنتر مرزوق: الأندية الأربعة لم تستعد جيداً

أكد نائب المشرف الفني في أكاديمية الكرة بنادي شباب الأهلي، عنتر مرزوق، أنه لا يخفى على جميع المتابعين لأندية دوري الخليج العربي، أن الأندية الأربعة لم تستعد جيداً لخوض منافسات دوري أبطال آسيا.

وقال: «إلغاء نتائج دوري الخليج العربي للموسم الماضي، ثم تأجيل منافسات الموسم الجديد إلى أكتوبر المقبل، إلى جانب خوض عدد قليل من المباريات الودية التي لا تعبر عن المستوى الحقيقي للاعبين، جميعها عوامل سلبية تجعل الأندية الأربعة أمام مهمة صعبة جداً». وأضاف: «الأندية المنافسة خاض عدد كبير منها ثماني أو تسع مباريات رسمية في الفترة الماضية، مثلما حدث في الدوري السعودي، بينما من المتوقع أن يعتمد مدربو الأندية الأربعة على تجربة اللاعبين وتجهيزهم للموسم المحلي».

عنتر مرزوق:

• «الأندية السعودية تتسلح بخوض تسع مباريات رسمية قبل استكمال (أبطال آسيا)».

طباعة