المدير الرياضي للجزيرة: «عموري» باقٍ في الموسم الجديد.. ورحيله «شائعة»

صورة

أكد المدير الرياضي لكرة القدم في نادي الجزيرة، الدنماركي مادس دافيدسون، أن عمر عبدالرحمن (عموري) باقٍ مع الفريق في الموسم الجديد، لافتاً إلى أن الأنباء التي تم تداولها بشأن رغبة الجزيرة في الاستغناء عن خدماته غير صحيحة، وأن اللاعب ضمن خطط الفريق في المرحلة المقبلة.

وقال دافيدسون في مؤتمر صحافي، إن هناك الكثير من الشائعات التي تم تداولها في الفترة الماضية بشأن رحيل عموري، موضحاً: «عموري من أفضل اللاعبين في المنطقة، ولا يوجد أي تفكير في انتقاله إلى فريق آخر».

وعن طبيعة عمله مع الجزيرة، ورأيه في أكاديمية النادي، قال: «الجزيرة من أبرز الأندية في الدولة التي تمتلك مجموعة كبيرة من المواهب في فرق المراحل السنية، وهذا المشروع يناسبني تماماً، إذ إنني عملت على ذلك في الصين، وقدمت العديد من اللاعبين الصاعدين للفريق الأول في شنغهاي».

وأضاف: «هناك العديد من الأسماء التي جذبت انتباهي، على سبيل المثال عبدالله إدريس لاعب جيد جداً، ولديه مستقبل كبير، ونحن دورنا في الأكاديمية أن نقوم بدراسة نوعية اللاعبين الموجودين، ونرى من الذي يمكنه أن يقدم الإضافة للفريق الأول، خصوصاً أن هناك العديد من الأمثلة الأخرى التي تمكنت من اللعب مع الفريق الأول، أبرزها خليفة الحمادي الذي يُعد من أبرز اللاعبين الشباب، وأرى أن التعاقد مع لاعب أجنبي في مركزه سيلحق الضرر به، ويجعلنا في الوقت نفسه نخسر موهبة كبيرة، لذلك يجب أن يكون هناك توازن في التعاقدات للحفاظ على مستقبل الجزيرة والمنتخب».

وعن حظوظ الجزيرة في المنافسة على لقب الدوري، قال: «لا أستطيع تحديد نسبة مئوية، ولكن بالتأكيد الجزيرة فريق كبير يلعب من أجل المنافسة على اللقب، وسيكون التركيز على كل مباراة بشكل منفصل بهدف الفوز، في الوقت نفسه يقود الفريق مدير كبير، هو الهولندي مارسيل كايزر الذي لديه خبرة كبيرة مع أياكس الهولندي، والعديد من التجارب الأخرى».

وختم تصريحاته بالحديث عن إمكانية خوض الجزيرة الموسم الجديد بوجود لاعبين أجنبيين فقط في صفوف الفريق الأول، وقال: «أرى أن الجزيرة يضم مجموعة كبيرة من اللاعبين المواطنين الجيدين، ورغم أهمية التعاقد مع لاعبين أجانب، وأن تكتمل القائمة بوجود أربعة، ولكن في الوقت نفسه لا يجب التعاقد مع لاعب أجنبي بهدف التعاقد فقط، من دون أن يقدم الإضافة».

طباعة