تصدر دورة الشارقة في أفضل سلسلة تجارب ودية

اتحاد كلباء يبتسم «5 مرات» رغم الفوز بـ «لقب ودي»

تتويج كلباء بلقب دورة الشارقة. تصوير: أسامة أبوغانم

برزت خمسة أسباب فنية إيجابية لدى اتحاد كلباء من خلال فوزه بدورة ودية رباعية، أقامها نادي الشارقة أخيراً ضمن الاستعداد للموسم الكروي الجديد، الذي ينطلق في الثالث من الشهر المقبل.

وخاض كلباء أفضل سلسلة تجارب ودية منذ انضمامه لأندية المحترفين، بعدما فاز على عجمان (4-1)، وتعادل مع خورفكان (1-1)، ومع الشارقة (2-2)، جمع من خلالها خمس نقاط، وضعته في المركز الأول. وعلى الرغم من كون الفوز بالدرع يعد معنوياً، إلا أنه ترك آثاراً إيجابية في صفوف مشجعي الفريق، تمهيداً لبداية بطولتي كأس ودوري الخليج العربي، كما يلي:

1- جاهزية بدنية

أثمرت جهود الجهاز الفني بتجهيز الفريق من الناحية البدنية أن يخوض اتحاد كلباء مباريات صعبة دون التأثر بارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، وساعدته اللياقة البدنية العالية على التفوق على بقية الفرق، والظهور بمستوى بدني ثابت في جميع المباريات.

2- الحس التهديفي

سجل اتحاد كلباء سبعة أهداف في ثلاث مباريات، ما يعكس الحس التهديفي له، قياساً بالموسمين الماضيين، ويعود سر ذلك إلى التحلي بالتعاون الذي ساد المنطقة الهجومية للفريق، وتألق لاعبه البرازيلي واندرسون، الذي وعد قبل انطلاق الاستعدادات بأن يقدم موسماً استثنائياً.

3- منافسة

تنافس لاعبو كلباء على تقديم أفضل أداء في المباريات الثلاث، مستفيدين من تجربة المدرب الأوروغوياني دا سيلفا في الموسم الماضي، باعتماده على اللاعب الأفضل للتشكيلة، ليحجزوا مكاناً في تشكيلة مباريات الموسم المقبل.

4- دكة بدلاء

أسهمت دكة البدلاء القوية التي يتمتع بها النمور في أن يظهر الفريق بمستوى فني قوي وثابت، بدليل أن اللاعبين البدلاء هم من أسهم في صناعة أو تسجيل أكثر من هدف مؤثر مهد للنتائج الإيجابية.

5- ثقافة الفوز

أسهمت توجهات المدرب دا سيلفا باللعب بالجدية العالية في جميع المباريات، لقناعته بأهمية زرع ثقافة الفوز في جميع المباريات لدى اللاعبين، ودورها في تعزيز الروح المعنوية للاعبين، في أن يقدم الفريق أداءً استحق عليه الدرع، تمهيداً لانطلاق الموسم.

طباعة