الملا: الديمقراطية حسمت الجدل في الاتفاق على النظام الأساسي

رسمياً اعتماد «الوزن التصويتي» في انتخابات اتحاد الطائرة

صورة

أكد رئيس اتحاد كرة الطائرة، يوسف الملا، أن الديمقراطية خلال الجمعية «العمومية غير العادية»، التي عقدت أول من أمس، حسمت الجدل في الاتفاق على النظام الأساسي للاتحاد واعتماده بأبوابه الـ13 ومواده الـ165، ومن ضمنها عودة الوزن التصويتي لانتخاب مجلس إدارة الاتحاد في دورته الانتخابية الجديدة 2020-2024، الذي سيحدد موعده لاحقاً.

وقال الملا لـ«الإمارات اليوم» إن «النظام الأساسي، الذي تم إعداده على مدار تسعة أشهر، وبالاتكال على خبراء قانونيين، تضمن، في مادته الـ77، مبدأ المساواة بين جميع الأندية، عبر السماح للعضو العامل في الاتحاد بصوت واحد في عملية الاقتراع لانتخاب مجلس الإدارة، إلا أن إبداء العديد من الأندية الاعتراض على هذه المادة، وتقديم ملاحظاتها ضمن الفترة القانونية المسموحة، فتحا الباب أمام الاقتراع والتصويت عليها من قبل أعضاء العمومية، قبل أن تحسم ديمقراطية التصويت، شأنها شأن جميع المواد الأخرى التي تم الاقتراع عليها، عودة الوزن التصويتي في الدورة الانتخابية 2020-2024».

وأوضح: «تم إرسال النظام الأساسي إلى الأندية لإبداء الرأي والملاحظات، ليتسلم الاتحاد 39 ملاحظة على مواد في النظام الأساسي من أصل 165 مادة، قبل أن يتم اللجوء في العديد منها إلى إجراء تعديلات فورية، فيما احتاج اعتماد مواد أخرى أو إدخال تعديلات عليها، إلى اللجوء لعملية الاقتراع والتصويت، ومن أبرزها تعديل المادة 77، وإقرار عودة الوزن التصويتي في انتخابات المجلس الجديد، بالإضافة إلى اقتصار الفئات الانتخابية على ثلاث بدلاً من أربع، عقب إلغاء التصويت والاقتراع على منصب نائب الرئيس، الذي ستتم تسميته لاحقاً من قبل المجلس الجديد، بجانب عدم ازدواجية المناصب لأعضاء الاتحاد الجديد».

وأضاف أن «الثقة التي منحتها ممثلية الأندية في اجتماع «العمومية غير العادية» لأغلب مواد النظام، تعكس مدى الجهد الكبير الذي بذله الاتحاد في إعداد أبواب ومواد النظام الأساسي، وهو الحرص ذاته الذي سعت إليه الجمعية العمومية في حسم حالات الجدل الطويلة التي رافقت أجواء الجمعية العمومية، التي استمرت أكثر من أربع ساعات، عبر اللجوء إلى إرجاء تعديلات بشكل مباشر على المواد في ظل توافق كامل، أو عبر اللجوء إلى ديمقراطية التصويت».

واختتم: «اجتهد الاتحاد في إعداد لوائح تنظيمية تخدم اللعبة لسنوات طويلة، ونتطلع لأن تتواصل العملية الديمقراطية في اختيار العناصر الأمثل التي ستتولى قيادة دفة الاتحاد في مجلسه الجديد، خصوصاً أن النظام الأساسي الذي يشكل حجر أساس قبيل استحقاق الدورة الانتخابية، تم العمل على صياغته بعناية كبيرة، وهو الأكثر تشعباً مقارنة ببقية النظم الأخرى، لكونه تم الاستناد فيه إلى ثمانية مراجع قانونية، ممثلة في استراتيجية الهيئة العامة للرياضة 2014-2016، ودستور دولة الإمارات، والنظام الأساسي (المعدل) الموحد للاتحادات الرياضية، واللائحة التنفيذية للاتحادات الرياضية الأساسية لعام 2011، المعدلة لعام 2014، واللائحة الاسترشادية للاتحادات الرياضية الصادرة عن الهيئة العامة للرياضة لعام 2020، ومتوافقاً مع الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة الطائرة».

ويذكر أنه تم إقرار إلغاء الوزن التصويتي في الدورة الانتخابية الماضية للاتحادات الرياضية 2016-2020، وهي الوحيدة التي لم تشهد الاعتماد على الوزن التصويتي للأندية، الذي يمنح، خصوصاً الكبرى منها والتي تضم فرقاً أكثر في المراحل كافة، أوزاناً تصويتية إضافية، ليعاود الوزن التصويتي الظهور مجدداً في انتخابات اتحاد الطائرة، بعد أن صوتت ثمانية أندية على إقراره، مقابل خمسة أصوات فقط رفضت العودة إليه، والاتكال على منح جميع الأندية مبدأ المساواة والحصول على صوت واحد في الاقتراع والتصويت لانتخاب مجلس إدارة الاتحاد.


الوزن التصويتي الإضافي للأندية

فرق الرجال: خمسة أصوات.

فرق الشباب: أربعة أصوات.

فرق الناشئين: ثلاثة أصوات.

فرق أشبال «أ»: صوت.

فرق أشبال «ب»: صوت.

فرق صغار: صوت.

فرق النشاط النسائي: خمسة أصوات.

الطائرة الشاطئية: صوتان.

طباعة