القرقاوي: ديمقراطية التصويت حسمت اعتماد النظام الأساسي لاتحاد السلة

إسماعيل القرقاوي: «بعد الانتهاء من النظام الأساسي، ستتم لاحقاً الدعوة إلى عقد جمعيات عمومية جديدة، لوضع الترتيبات المتعلقة بالعملية الانتخابية».

أبدى رئيس الاتحادين العربي والإماراتي لكرة السلة، اللواء إسماعيل القرقاوي، سعادته بالأجواء الديمقراطية التي سادت اجتماع الجمعية «العمومية غير العادية» للاتحاد، التي عقدت أول من أمس بدبي، وتسيدها اللجوء إلى التصويت لحسم الجدل في الملاحظات التي أبدتها الأندية على الأبواب الأربعة والمواد الـ96 الخاصة بالنظام الأساسي، قبل أن يتم في ختام الجمعية اعتماد النظام وبدء سريانه من تاريخ انعقاد الجمعية، دون الحاجة إلى عقد ورشٍ وجمعيات إضافية.

وقال القرقاوي، في تصريحات صحافية: ديمقراطية التصويت حسمت اعتماد النظام الأساسي لاتحاد السلة، والثقة التي منحها ممثلو الأندية لمعظم مواد النظام، تعكس مدى الجهد الكبير الذي بذله الاتحاد على مدار أكثر من عام في إعداد أبواب ومواد النظام الأساسي، من خلال الاتكال على خبراء باللعبة.

وأضاف: هذا، أيضاً، نتيجة الحرص الذي سعت إليه الجمعية العمومية في حسم الجدل على التعديلات والملاحظات التي أبدتها الأندية على العديد من المواد الأخرى، خصوصاً تلك المتعلقة بالشق القانوني والانتخابات، عبر اللجوء التام إلى العملية الديمقراطية، وفتح باب التصويت في إقرار أو تعديل المواد بشكل نهائي، ما انعكس في اعتماد النظام الأساسي، واعتباره نافذاً بداية من تاريخ انعقاد الجمعية.

وأوضح: لم يقتصر التصويت على المواد التي قدمت الأندية ملاحظاتها عليها بشكل سابق، بل طالت حتى تلك التي سادها الجدل، ما يعكس حرص الاتحاد على الخروج بالصورة المثلى للنظام الأساسي، لكونه يشكل حجر أساس قبيل خوض الدورة الانتخابية المقبلة 2020-2024.

وتابع: اجتهد الاتحاد في إعداد لوائح تنظيمية تخدم اللعبة لسنوات طويلة، ونتطلع للمرحلة المقبلة التي تحمل شعاري التحدي والتطوير. وأشار إلى أن هذين الشعارين معني بهما الاتحاد الجديد والأندية، خصوصاً على صعيد تطوير مواهب جديدة من اللاعبين تشكل رفداً نوعياً للمنتخبات الوطنية، مؤكداً أن التطوير يبدأ من المراحل السنية، ومن واجب الأندية الاهتمام باللاعبين منذ عمر مبكر.

واختتم: بعد الانتهاء من النظام الأساسي، ستتم لاحقاً الدعوة إلى عقد جمعيات عمومية جديدة، تخصص لوضع كل الترتيبات المتعلقة بالعملية الانتخابية، واعتماد اللجنة الانتخابية، وغيرها من اللجان الأخرى.


أنهى التصويت الجدل في الملاحظات التي أبدتها الأندية على الأبواب الأربعة والمواد الـ96 للنظام الأساسي، ليبدأ سريانه دون الحاجة إلى عقد ورشٍ وجمعيات إضافية.

 

طباعة