القرقاوي: لا يوجد تضارب بين انطلاق الموسم والمجلس الجديد

انتخابات اتحاد السلة في أكتوبر المقبل

صورة

أكد رئيس الاتحادين العربي والإماراتي لكرة السلة، اللواء إسماعيل القرقاوي، أن انتخابات اتحاد السلة ستقام في أكتوبر المقبل على أقل تقدير، وأن استكمال الموسم الحالي في سبتمبر، والمتبوع بانطلاقة الموسم الجديد، لن يتضارب مع هوية أعضاء الاتحاد في دورته الانتخابية الجديدة 2020-2024.

وقال القرقاوي لـ«الإمارات اليوم»، إن «التحضير لإقامة الانتخابات للدورة الجديدة يتطلب ثلاثة أشهر من الترتيبات والإجراءات على أقل تقدير في ظل عقد الاتحاد اليوم لاجتماع الجمعية العمومية العادية المؤجلة عن أبريل الماضي، بهدف مناقشة مقترحات الأندية المتعلقة بالموسم الجديد، على أن تتبع الجمعية بالانتهاء من النظام الأساسي للاتحاد الذي سيتم إرساله لاحقاً للأندية من أجل إبداء الرأي وتقديم المقترحات المتعلقة ببنوده».

موضحاً: «يعمل الاتحاد منذ أكثر من عام على صياغة النظام الأساسي بصورة متوافقة مع الميثاق الأولمبي والاتحادين الدولي والآسيوي، بجانب توافقه مع اللوائح المحلية، إذ أخضع هذا النظام لمحطات عديدة من عمليات التدقيق، من أبرزها الجوانب القانونية، وفور الانتهاء من الجمعية المؤجلة، سيعمد الاتحاد إلى إرسال الصيغة النهائية للأندية لدراستها والوقوف على مواده، مع منحهم الفرصة لتقديم المقترحات قبل أن يتم عقد جمعية عمومية غير عادية لدراسة تلك المقترحات والتعديلات التي يجب إدخالها على بنوده، لتتبع لاحقاً بعقد جمعية عمومية أخرى للمصادقة على النظام الأساسي الذي يعد الانتهاء منه حجر أساس قبل الدخول في استحقاق الدورة الانتخابية الجديدة 2020-2024».

واستطرد قائلاً: «الانتهاء من هذه الإجراءات بما يحقق العدالة والنزاهة للجميع يتطلب فترة طويلة من النقاشات والاجتماعات، تمتد لأكثر من ثلاثة أشهر، خصوصاً أننا في اتحاد السلة حريصون أن يكون النظام الأساسي ثابتاً لسنوات طويلة».

وأكد القرقاوي أن إقامة الانتخابات في أكتوبر لن تتضارب مع انطلاقة الموسم الجديد، وقال: «الجمعية العمومية المؤجلة التي ستعقد اليوم ستناقش مقترحات الأندية التي تقدمت بها منذ مارس الماضي، والتي ستشكل ركيزة في تحديد هوية وآليات الموسم الجديد 2020-2021، ما يعني عدم وجود أي تضارب بين العملية الانتخابية وسير بطولات الموسم، خصوصاً أن الاتحاد الجديد سيكون مطالباً مع اقتراب نهاية الموسم المقبل بعقد جمعيته العمومية العادية التي عادة ما تخصص لمناقشة آليات وهموم اللعبة».

واختتم: «يحسب لاتحاد السلة الحالي أنه الوحيد على مستوى الدولة الذي سعى جاهداً لاستكمال الموسم بعد توقف النشاط الرياضي في مارس الماضي جراء الإجراءات الاحترازية التي عممت للحد من انتشار فيروس كورونا، وهو ما نجحنا في تحقيقه من خلال العمل المنظم والاجتماعات المطولة، إذ ستعاود بطولة الدوري انطلاقها في شهر سبتمبر».

المحترفون الأجانب على طاولة الجمعية العمومية اليوم

يعقد اتحاد السلة في الخامسة عصر اليوم في دبي، الجمعية العمومية رقم (18) والمؤجلة منذ أبريل الماضي، والهادفة إلى مناقشة مقترحات الأندية، التي من أبرزها ملفا بقاء أو خفض أعداد المحترفين الأجانب من عدمه، وآليات تسجيل وانتقال اللاعبين المواطنين فوق سن الـ30، بالإضافة إلى مراجعة السجلات المالية ورسوم تسجيل اللاعبين في المراحل كافة.

طباعة