أكدوا أن وفرة النجوم وتعاقدات 2019 كافية

رياضيون: الجزيرة بلا صفقات لاعبين جدد أمر طبيعي

صورة

اعتبر رياضيون أن عدم قيام شركة الجزيرة لكرة القدم بإبرام أي تعاقدات جديدة للفريق الأول حتى الآن خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، يعد أمراً طبيعياً، في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين الدوليين، لافتين إلى أن الجزيرة كان الأبرز خلال «ميركاتو 2019»، بتعاقد النادي مع صفقات من العيار الثقيل، أبرزها الثنائي الدولي، عمر عبدالرحمن من الهلال السعودي، وعامر عبدالرحمن مع العين، إلى جانب سلطان الغافري من الوحدة، وضم أربعة لاعبين أجانب ذوي مستوى عالٍ، هم: البرازيلي ماركوس كينو، والمغربي مراد باتنا، والصربي ميلوس كوسانوفيتش، والجنوب إفريقي ثولاني سيريو.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن الجزيرة لديه أربعة أسباب تدعم غياب الفريق عن إبرام تعاقدات حتى الآن، أبرزها تخفيض النفقات عقب فترة جائحة فيروس كورونا المستجد، وتأثيرها السلبي على كرة القدم في العالم، وجميع النواحي الاقتصادية، إلى جانب الاستقرار الفني الذي حصل عليه المدرب الهولندي مارسيل كايزر منذ الموسم الماضي، وغياب الصفقات البارزة المتاحة في سوق الانتقالات التي تغري شركة الكرة الجزراوية بضم لاعبين جدد، وأخيراً الحفاظ على انسجام اللاعبين الموجودين حالياً في الفريق، باستثناء التعاقد مع لاعبين أجنبيين لتعويض رحيل البرازيلي كينو والمغربي مراد باتنا. في المقابل، برزت أزمة واحدة قد تواجه «فخر أبوظبي»، وهي الضغط الكبير الذي سيشهده الموسم المقبل بسبب المباريات التي سيخوضها المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وتأثير ذلك سلباً على الجزيرة الذي يضم عدداً كبيراً من اللاعبين الدوليين.

من جهته، قال لاعب الجزيرة السابق، يوسف عبدالعزيز، إن عدم تعاقد الجزيرة مع لاعبين جدد لا يعد مؤشراً سلبياً لمردود الفريق في الموسم المقبل، موضحاً: «أرى أن الفريق يضم مجموعة رائعة من اللاعبين، وأن العمل الذي تقوم به شركة الكرة ممتاز جداً، ويتناسب مع الفترة الحالية، ويتماشى مع احتياجات الفريق».

وأضاف: «في الموسم الماضي تعاقد النادي مع صفقات من العيار الثقيل، ولا يحتاج حالياً لضم لاعبين جدد، والتركيز ينصب على منح الاستقرار للمدرب الهولندي مارسيل كايزر باستمراره من الموسم الماضي، في المقابل تعيش دول العالم ظروفاً استثنائية بسبب جائحة كورونا وتأثيرها السلبي على الاقتصاد العالمي، والأمر نفسه بالنسبة إلى كرة القدم، لذلك عدم الإنفاق في الوقت الحالي، خصوصاً في صفقات ليس لها داعٍ، يعد نقطة إيجابية من إدارة النادي».

من جانبه، أكد مدير فريق الكرة بنادي النصر، السابق، خالد عبيد، أن موسم الانتقالات الصيفية لم ينته، وأن الفرصة قائمة أمام النادي لضم لاعبين جدد، وقال: «قد تكون شركة الكرة الجزراوية تعمل في صمت، ولكن بشكل عام الفريق يضم لاعبين على مستوى عالٍ، ما يجعل إدارة النادي قد تكتفي بهذه المجموعة الموجودة حالياً».

وتابع: «الفريق لا شك سيتعاقد مع لاعبين أجانب جدد، بعد الاستغناء عن كينو ومراد باتنا، وأرى أن ما يحتاجه الجزيرة هو الإسراع فقط في حسم هوية اللاعبين الأجنبيين، حتى يحصلا على فرصة الانضمام إلى الفريق خلال فترة الإعداد، خصوصاً أن الموسم المقبل استثنائي، والأندية تخوض فترة الإعداد داخل الدولة، ما يعني أن اللاعبين الأجانب الجدد يحتاجون للحصول على وقت كافٍ حتى يتأقلموا على الأجواء في الدولة، لذلك أرى أن من الأفضل أن يحصل أي لاعب أجنبي على ستة أسابيع على أقل تقدير مع الفريق قبل بدء الموسم».

في المقابل، قال المشرف السابق على الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوصل، ماجد الفلاسي، إن الجزيرة يحتاج إلى ضم لاعبين جدد، رغم أنه من الأندية التي تضم مجموعة رائعة من اللاعبين الدوليين في المنتخب الأول والمراحل السنية، مشيراً إلى أن الفريق سيواجه موسماً استثنائياً مثل جميع الأندية، ويتطلب أن يكون لديه عدد كبير من اللاعبين الجاهزين للمشاركة في أي وقت على مدار الموسم.

وأوضح: «الموسم المقبل سيشهد ضغطاً كبيراً بسبب المباريات الدولية للمنتخب الوطني، ومنتخبات المراحل السنية، التي تضم عدداً كبيراً من لاعبي الجزيرة، ما يجعل الفريق يتأثر سلباً بغياب اللاعبين الدوليين عن بعض المباريات، وإمكانية تعرضهم للإجهاد أو الإصابة».

وختم قائلاً: «الأندية التي تنافس على الألقاب يجب أن يكون لديها لاعبون على مقاعد البدلاء بمستوى مقارب للاعبين الأساسيين، ورغم أن الجزيرة أبرم صفقات رائعة في الموسم الماضي، لكن يجب ألا يقتصر التفكير على أن الفريق في الموسم الجديد لا يحتاج إلى لاعبين جدد، وأن يكون البناء لسنوات مقبلة، خصوصاً أن (فخر أبوظبي) من أبرز الأندية في الدولة، وليس من المنطقي أن يغيب عن المنافسة أو منصات التتويج في ظل الإمكانات الرائعة التي يمتلكها».

4 أسباب لعدم إبرام صفقات

- تخفيض النفقات عقب أزمة فيروس «كورونا».

- الاستقرار الفني للمدرب مارسيل كايزر.

- عدم وجود صفقات جيدة متاحة في سوق الانتقالات.

- الحفاظ على انسجام نجوم الفريق وتعاقدات الموسم الماضي.

الأزمة المتوقعة لغياب التعاقدات

- ضغط الموسم وحاجة الفريق إلى لاعبين بدلاء.


• الجزيرة تعاقد في الموسم الماضي مع صفقات من العيار الثقيل، في مقدمتهم عموري.

• الجزيرة ربما يتجه إلى تخفيض النفقات عقب جائحة «كورونا».

طباعة