دعوا إلى وجود قرار إلزامي للأندية من أعلى سلطة كروية

بالفيديو: 5 مـدربين مواطـنين يبحثون عن فرصة عمل بدوري «الأولى»

حتا صعد إلى المحترفين في 2016 . الإمارات اليوم

دعا خمسة مدربين مواطنين أندية الدرجة الأولى بكرة القدم إلى إعطائهم فرصة الظهور في المنطقة الفنية لدوري «الهواة»، خلال الموسم المقبل 2020-2021، مؤكدين أن قدراتهم لا تقل عن نظرائهم الأجانب، ولديهم الخبرة والمعرفة التي تمكنهم من قيادة الفرق لتحقيق الإنجازات، مؤكدين حاجتهم إلى منحهم الثقة اللازمة من مجالس إدارات كل الأندية، والصبر عليهم حتى يثبتوا ما لديهم من قدرة ومعرفة.

وطالب المدربون الخمسة، في حديثهم لـ«الإمارات اليوم»، بوجود قرار إلزامي من أعلى سلطة كروية، مثل اتحاد الكرة أو الهيئة العامة للرياضة أو اللجنة الأولمبية، لحث الأندية على التعاقد مع المدربين المواطنين من فئة الهواة بشكل مبدئي، لأن «التجارب السابقة أثبتت علو كعبهم في تحقيق إنجازات لافتة، يشار إليها بالبنان»، على حد تعبيرهم.

وتم التعاقد مع سبعة مدربين أجانب، مقابل أربعة مواطنين، في نسبة هي الأقل خلال السنوات الماضية، بينما غاب عدد آخر من المدربين المواطنين، ممن حققوا إنجازات متنوعة، والمدربون، هم: وليد عبيد، محمد سعيد الطنيجي، سليمان البلوشي، بدر بن طبيب ومحمد عبيد الخديم، فضلاً عن مدربين آخرين لايزالون ينتظرون فرصتهم للعودة للتدريب.

وليد عبيد: أستغرب هذا الشيء

وقال وليد عبيد، لـ«الإمارات اليوم»: «المدرب المواطن يمر بحالة غير مسبوقة في السنتين الأخيرتين، مع توجه إدارات الأندية للتعاقد مع المدربين الأجانب، ما صعب مهمة تسلّم أي من المواطنين مهام تدريبية، وشخصياً أستغرب هذا الشيء، ونتمنى أن يوجد له حل، رغم أن الكثير من الأندية أكملت تعاقداتها مع المدربين، لكن من الوارد أن يتم ذلك خلال الفترة المقبلة، وأتمنى أن تكون هنالك لائحة في المستقبل القريب يصدرها اتحاد الكرة، تلزم أندية الدرجة الأولى بأقل تقدير التعاقد مع المدربين المواطنين، تثميناً لجهودهم».

الطنيجي: المواطن أكثر نجاحاً

قال محمد سعيد الطنيجي، لـ«الإمارات اليوم»: أثبتت التجارب السابقة أن المدرب المواطن أكثر نجاحاً وتألقاً مع أندية الدرجة الأولى، لما حققه من إنجازات، وكونه الأقل تعرضاً للإقالة، لكن فرصته بالتدريب تتضاءل تدريجياً، وتابع: «ليس من السهل أن يبتعد المدرب عن عمله بعد سنوات عمل طويلة، وانطلاقاً من ذلك أتطلع إلى أن أعود للتدريب لتقديم ما تختزنه الذاكرة من خبرة فنية تخدم الكرة الإماراتية، وأتمنى أن تكون هنالك تعليمات تدعم تسلم المدرب المواطن مهام التدريب في أندية الدرجة الأولى».

البلوشي: الفرصة لم تعد كما كانت

أوضح المدرب سليمان البلوشي، لـ«الإمارات اليوم»: «أنتظر فرصتي في تسلم أحد الأندية لتدريبها، وبالفعل كانت هنالك مفاوضات مع عدد من الأندية، ولم تحسم نتيجتها لكنني أرى أن فرصة المدرب المواطن لم تعد كما كانت في المواسم الماضية، رغم أنه الأنجح خلالها»، وتابع: «المدرب المواطن يمتلك الإمكانية لكي ينجح في عمله التدريبي، والتجارب السابقة تؤكد ذلك، وبالتالي لابد من لائحة تدعم بقاء المدرب المواطن في الواجهة التدريبية».

الخديم: بحاجة للكثير من الدعم

قال المدرب محمد الخديم، لـ«الإمارات اليوم»: «المدرب المواطن بحاجة للكثير من الدعم والرعاية والصبر عليه، ليتمكن من تقديم أفضل مردود فني، وألا يكون عرضة للإقالة مقابل تمكين المدرب الأجنبي من التدريب، ومن وجهة نظري الإنجازات التي حققها المدربون المواطنون، سابقاً، تكفل لهم الاستمرار بالتدريب وليس الابتعاد عنه».

بدر طبيب: قدرة على استكشاف الموهوبين

وقال المدرب بدر طبيب، لـ«الإمارات اليوم»: «أثبتت التجارب السابقة أن المدرب المواطن يمتلك كفاءة يتفوق بها على باقي المدربين، وهي قدرته على استكشاف اللاعبين الموهوبين وتطويرهم ومنحهم فرصة اللعب لتأكيد صحة اختياره، وقد أتت بنتائج مميزة وتعدت ذلك لاستثمارها بشكل مميز، ورغم ذلك فإن عدد المدربين المواطنين أقل من الأجانب في جميع الأندية، وبالتالي لابد من آلية تنظم ذلك».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة