خلال افتتاح أعمال «ويبنار»

3 مبادرات غير مسبوقة للجنة الأولمبية أبرزها أولمبياد الجامعات و«الجاليات»

صورة

أعلنت اللجنة الأولمبية الوطنية عن ثلاث مبادرات مقترحة غير مسبوقة في الفترة الأولمبية المقبلة، تزامناً مع مؤتمر «(وبينار) مستقبل الحركة الأولمبية الدولية والوطنية عقب (كوفيد 19)»، الذي نظمته اللجنة «عن بعد»، بحضور 500 متابع من مختلف المؤسسات والجهات الرياضية ووسائل الإعلام، تتمثل في إطلاق الأولمبياد الجامعي والإرث الأولمبي وأولمبياد الجاليات.

وقال أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، محمد بن سليم، إن «الأولمبياد الجامعي يعد أول بطولة للألعاب الأولمبية على مستوى جامعات الدولة، بينما تتضمن المبادرة الثانية تعزيز الإرث الأولمبي للدولة، بالتنسيق مع الجهات المعنية ومختلف الجهات الرياضية، والذي سيتضمن أبعاداً رئيسة، منها الإسهام في تطوير وتعزيز القدرات الاقتصادية للرياضات الأولمبية، والتنسيق الكامل مع الجهات المعنية لتعزيز البنية التحتية المرتبطة بالحركة الأولمبية، وغرس مبادئ وقيم الحركة الأولمبية لدى أفراد المجتمع، ودورها في تعزيز الممارسة الرياضية ذات الأهمية الكبرى لصحة أفراد المجتمع».

كما كشف بن سليم عن المبادرة الثالثة الخاصة بأولمبياد الجاليات، تأكيداً على رؤية الدولة نحو تعزيز مفهوم التكامل والتوافق بين كل أفراد مجتمع الإمارات، وتطبيق مبادئ الميثاق الأولمبي الدولي في عدم التمييز في الممارسة الرياضية.

وتم خلال جلسات «وبينار» مناقشة ستة محاور رئيسة، وأخرى تخصصية، بمشاركة العديد من الشخصيات الرياضية في الدولة، أبرزها رئيس اتحاد كرة القدم الشيخ راشد بن حميد النعيمي، ورئيس الشؤون القانونية للحكومة الاتحادية، محمد سلطان العبيدلي، وأمين عام الهيئة العامة للرياضة، سعيد عبدالغفار، ورئيس اللجنة البارالمبية الوطنية، محمد فاضل الهاملي، ورئيس مركز الإمارات للتحكيم الرياضي، علي محمد بوجسيم.

وشهدت الجلسات العديد من التوصيات للمتحدثين والمشاركين من المسؤولين والمعنيين بالحركة الأولمبية على مستوى الدولة، إذ نقل محمد بن سليم تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، للحضور، مؤكداً تقدير سموه لحرص الجميع على التعاون لتطوير القطاع الرياضي في الإمارات.

وأكد بن سليّم على أن اللجنة الأولمبية الوطنية تستهدف في الفترة المقبلة مواكبة التوجهات العالمية، من خلال بناء إطار تنظيمي يواجه تغيرات وتحديات الحركة الأولمبية في قطاع التدريب، وتأهيل الكوادر الرياضية، وطرح مجموعة من البرامج المستحدثة ذات العلاقة بالحركة الأولمبية، إضافة إلى عدد من المبادرات التي تعزز نشر ثقافة الممارسة الرياضية، وتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية في الدولة.

واستعرض بن سليّم الملفات التي عملت عليها اللجنة الأولمبية الوطنية اعتباراً من فبراير 2020، ومنها تشكيل مركز الإمارات للتحكيم الرياضي، والانتهاء من إعداد تصور كامل لإطلاق افتتاح المكتبة الأولمبية الإماراتية، التي ستضم آلاف الكتب والمراجع الدولية المرتبطة بعلوم الرياضة والحركة الأولمبية، لتكون الصرح العلمي الأكبر في الشرق الأوسط التابع للجان الأولمبية الوطنية، واقتراب الانتهاء من استلام مبنى اللجنة الأولمبية الوطنية، الأمر الذي يعزز تخفيض النفقات المالية الخاصة بالعقود الإيجارية للاتحادات الرياضية، والانتهاء من إعداد الوثيقة الاستراتيجية الحديثة للأكاديمية الأولمبية الوطنية بشكل يتوافق مع مبادئ الحركة الأولمبية الدولية، وتوجهات الأكاديمية الأولمبية الدولية.

وأوضح أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية أهمية تقديم الدعم في إعداد الأنظمة الأساسية للجهات الرياضية، بما يتوافق مع أحكام الميثاق الأولمبي الدولي وقواعد الاتحادات الدولية الرياضية، وتقديم الدعم اللوجستي لججميع الجهات الرياضية الوطنية، والخاص بانعقاد اجتماعات مجالس الإدارات بالوسائل الرقمية.

وختم بن سليم حديثه باستعراضه أهم القرارات المرتبطة بالحركة الأولمبية الدولية، التي تم اتخاذها في اجتماع اللجنة الأولمبية الدولية خلال الجلسة 136 برصد 150 مليون دولار من قبل اللجنة الأولمبية الدوليةـ لدعم الحركة الأولمبية لكل الشركاء، بهدف المساعدة في التعافي من جراء وباء «كورونا»، والاتفاق مع دولة السنغال لتأجيل أولمبياد الشباب من 2022 إلى 2026، والتوسع في إعداد تحضير عالمي لمكافحة المنشطات في المجال العالمي، وإلغاء الندوة السنوية للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات لعام 2021، واستبدالها ببرنامج دعم وتنفيذ المعلومات البرمجية لمكافحة المنشطات في 16 يونيو 2021.


المبادرات الـ 3

- تنظيم الأولمبياد الجماعي.

- تعزيز الإرث الأولمبي.

- تنظيم أولمبياد الجاليات.


6 محاور ناقشها الـ «وبينار»

- تشكيل مركز الإمارات للتحكيم الرياضي.

- الانتهاء من إعداد تصور كامل لإطلاق افتتاح المكتبة الأولمبية الإماراتية.

- اقتراب الانتهاء من استلام مبنى اللجنة الأولمبية الوطنية.

- الانتهاء من إعداد الوثيقة الاستراتيجية الحديثة للأكاديمية الأولمبية الوطنية.

- تقديم الدعم في إعداد الأنظمة الأساسية للجهات الرياضية وفق أحكام الميثاق الأولمبي الدولي.

- تقديم الدعم اللوجستي لجميع الجهات الرياضية الوطنية والخاصة.


• 500 متابع من مختلف المؤسسات والجهات الرياضية ووسائل الإعلام حضروا الـ«وبينار».

طباعة