ترأس الاجتماع الثالث لمجلس دبي الرياضي

منصور بن محمد: الرياضة قطاع أساسي في حركة المجتمع

صورة

ثمّن سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، جهود العاملين في القطاع الرياضي بإمارة دبي خلال الفترة الماضية، وأشاد بما حققه هذا القطاع في ظل التحديات الكبيرة التي فرضتها جائحة «كوفيد-19» على العالم أجمع، والتي هددت حياة الإنسان وعمله وعلاقته بالمجتمع.

وقال سموه: «لقد أثبتت الرياضة أنها ليست نشاطاً ترفيهياً وصحياً فحسب، بل إنها أسلوب حياة وقطاع أساسي في حركة المجتمع، له تأثير كبير على الحالة البدنية والمعنوية وسعادة الأفراد، كما أن له تأثير كبير أيضاً على الاقتصاد الوطني من خلال توفير فرص العمل لآلاف العاملين في مختلف الوظائف ضمن هذا القطاع».

وأضاف سموه: «لقد تصدرت الأنشطة الرياضية والبدنية التي تم تنظيمها خلال الفترة الماضية اهتمام الجميع، وأثارت إعجاب العالم سواء خلال مرحلة البقاء في المنزل والفعاليات العديدة خلال تلك الفترة، أو مرحلة العودة لممارسة النشاط الرياضي في دبي والتي تميزت بوضوح الرؤية والتخطيط السليم والتعاون التام مع المؤسسات الحكومية ذات العلاقة وتحت مظلة اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي من أجل سلامة المشاركين والمجتمع، ومن خلال البروتوكولات التي تم وضعها، فقد كانت العودة قوية وناجحة على جميع المستويات في التدريبات والمنافسات المختلفة التي تم تنظيمها منذ فتح ممارسة النشاط الرياضي، ومع فتح جميع مجالات العمل ومن بينها حركة السفر والتنقل الدولي من وإلى الدولة، ستكون للمجلس مبادرات جديدة في هذا المجال بالشكل الذي يجعل القطاع الرياضي بدبي يسير بنفس قوة النجاح في جميع مجالات الحياة الأخرى ويحقق نفس الأهداف الوطنية».

كما أكد سموه على استمرار المجلس في التخطيط المبكر للأحداث ولعب الدور الرئيس في صناعة القرارات وإطلاق المبادرات الريادية في مختلف مجالات العمل والتواصل مع المجتمع، وكذلك على تنظيم الفعاليات الرياضية المختلفة والدولية النوعية الكبرى بالتنسيق مع اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بدبي وتطبيق الإجراءات الاحترازية المعتمدة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثالث لمجلس الإدارة الذي عقد برئاسة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ومشاركة نائب رئيس المجلس مطر الطاير، وأعضاء مجلس الإدارة: علي بوجسيم، محمد الكمالي، أحمد الشعفار، د.عبدالله الكرم، موزة المري، والأمين العام للمجلس سعيد حارب، ومساعد الأمين العام للمجلس ناصر أمان آل رحمة.

وقال بيان صحافي: «تم في الاجتماع استعراض تقرير أداء المجلس خلال الفترة من 15 مايو إلى 1 يوليو، والذي تضمن الإجراءات التي اتخذها المجلس من أجل عودة ممارسة النشاط الرياضي في دبي ومن بينها وضع خمسة بروتوكولات تخص عودة ممارسة النشاط في مختلف مراكز التدريب والأكاديميات لمختلف الرياضات، وكذلك المشاركة في ملتقى منظمة الصحة العالمية حول عودة النشط الرياضي العالمي، بالإضافة إلى تنظيم عدد من الملتقيات وفي مقدمتها: ملتقى العودة المستقبلية للجماهير بالتعاون مع شرطة دبي، والملتقى الدولي للأكاديميات الرياضية، وورشة العمل الدولية للمديرين التنفيذيين للأندية حول مرحلة التعافي جراء جائحة كوفيد-19 بالتعاون مع رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم».

وجاء في البيان: «استعرض مجلس الإدارة تسجيل المؤسسات الرياضية الخاصة بدبي وحصرها وفقاً للفئات التالية: (الأكاديميات الرياضية ومراكز اللياقة البدنية، الأندية الرياضية الخاصة، المراكز الرياضية الأخرى)، والتي تمارس العمل وفق الإجراءات الاحترازية حتى يوم 30 يونيو الماضي، إلى جانب استعراض تقرير ملتقى منظمي الفعاليات الرياضية الذي نظمه المجلس بمشاركة 120 منظم فعاليات، وتم فيه بحث الموعد المقترح لعودة جميع الفعاليات الرياضية ودليل إجراءات تنظيم الفعاليات الرياضية خلال الجائحة، ودور المجلس في دعم جهود المنظمين وتسهيل عملهم».

وتم في الاجتماع الاطلاع على تقرير لجنة التطوير والمستقبل الذي تضمن عدداً من المبادرات والفعاليات التي يتم العمل من أجل إطلاقها خلال الفترة المقبلة، بما يتناسب مع التطور الذي تشهده مختلف جوانب الحياة ومن بينها المجال الرياضي وزيادة قاعدة المشتركين فيه والممارسين لمختلف فعالياته.

واستعرض مجلس الإدارة الفعاليات الرياضية الدولية الكبرى خلال الفترة المقبلة والاستعدادات الجارية لها في ظل التطورات المتعلقة بفتح حركة النقل الجوي وإجراءات التنظيم والبروتوكولات الخاصة بعودة المنافسات وعودة الجماهير، وكذلك رغبة الاتحادات الدولية في تنظيم فعاليات كبرى في دبي بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي.


استمرار مجلس دبي الرياضي في التخطيط المبكر للأحداث، ولعب الدور الرئيس في صناعة القرارات، وإطلاق المبادرات الريادية في مختلف المجالات.

طباعة