أكد أن القدر أرسله إلى حياة مزدهرة في الإمارات

أوليفيرا: عشت فقيراً وأكلت من القمامة قبل احتراف كرة القدم

ريكاردو أوليفيرا. تصوير: باتريك كاستيلو

أكد لاعب الجزيرة والوصل السابق، البرازيلي ريكاردو أوليفيرا، أنه عاش حياة صعبة للغاية في طفولته، لافتاً إلى أنه كان فقيراً ويأكل من القمامة قبل أن يحترف كرة القدم، وتتحول حياته إلى الأفضل.

وقال أوليفيرا لصحيفة «كونتي» البرازيلية، إنه عاش حياة الطفولة في حي كاراندييرو الفقير بالبرازيل، موضحاً: «كان من الصعب أن يخرج أي إنسان جيد من هذا المكان، بسبب حياة الإذلال والجوع والمخدرات، بينما كنت أشاهد أصدقائي وهم يتجهون إلى مسارات ملتوية وينتهي بهم الأمر إلى الموت».

وأضاف: «عندما كنت أبلغ من العمر 11 عاماً، كنت أعمل في جمع الورق المقوى من الشارع لمساعدة والدتي، بينما كنت أتناول الطعام من القمامة حتى لا أسرق».

وتابع: «ذهبت إلى الكنيسة، وبسبب التزامي شجعوني على أن أكون واعظاً، قبل أن أبدأ حياة أخرى باحتراف كرة القدم، وبدء مسيرة باللعب في إسبانيا ثم إيطاليا، بينما في الوقت الذي كنت أعيش لحظات عصيبة بسبب اختطاف شقيقتي ماريا دي لورديس سيلفا، لمدة خمسة أشهر ونصف الشهر، تلقيت هدية من الرب بأن أرسلني إلى حياة مزدهرة في الإمارات».

وأشار اللاعب، الذي أسهم في تحقيق الجزيرة لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه عام 2011، إلى أنه عاش فترة جيدة من حياته في الإمارات، وقال: «الحياة بشكل عام في الإمارات، سواء بالنسبة لمسيرتي كلاعب كرة أو على المستوى الشخصي».

يذكر أن ريكاردو أوليفيرا، البالغ من العمر 39 عاماً، يملك مسيرة حافلة في الملاعب البرازيلية والأوروبية، إذ لعب في صفوف سانتوس وساوباولو وبورتاغيزا في بلاد «السامبا»، وتألق في الملاعب الإسبانية مع فالنسيا وريال بيتيس وريال سرقطة، كما لعب موسمين في العملاق الإيطالي إيه سي ميلان، بينما لعب خمسة مواسم مع الجزيرة، وموسماً واحداً مع الوصل، قبل أن يعود إلى البرازيل ويلعب موسمين في صفوف سانتوس من 2015 إلى 2017، بينما يلعب منذ 2018 مع أتلتيكو مينيرو، إذ شارك الموسم الحالي في مباراة واحدة فقط لمدة ست دقائق.

طباعة