أكد أن الهدف من «ارتكاز» ليس الدفاع عن الحكام أو المسؤولين في اتحاد الكرة

مواطن يطلق منصة لتصحيح أخطاء قضاة الملاعب.. وتثقيف المشجع البسيط

صورة

أطلق المواطن الشاب عمر جمعة الحوسني (23 عاماً) منصة لتصحيح أخطاء قضاة ملاعب كرة القدم، أطلق عليها اسم «ارتكاز»، وتبث على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» بهدف توعية الجماهير بالقرارات التحكيمية بصورة أشمل من محللي القنوات الفضائية، إذ يرى بأن محللي القنوات الرياضية يختزلون الحالات المثيرة للجدل في تأكيد صحتها أو اتهام الحكام بالوقوع في الأخطاء من دون تثقيف المشجع البسيط بالقانون، على حد تعبيره.

وقال الحوسني الذي أكمل دراسته الجامعية ونال شهادة البكالوريوس في مجال الإعلام والعلاقات العامة لـ«الإمارات اليوم»: إن «الغرض الأساسي من الفكرة هو تثقيف الجماهير البسيطة بالقوانين وليس الدفاع عن الحكام أو المسؤولين في اتحاد الكرة، إذ أجمع المعلومات من خلال العودة لقانون التحكيم وأجري مكالمات هاتفية مع بعض الحكام وعدد من الذين لديهم خبرة في مجال التحكيم، قبل أن أنتج الفيديو التوعوي الذي أوضح فيه الأسباب وراء اتخاذ حكم المباراة للقرار مثار الجدل».

وكان الحوسني قد خضع لدورات رسمية في اتحاد الكرة كانت كافية لأن يدخل لسلك التحكيم، لكنه فضل تكوين مساحته الخاصة من خلال حساب «ارتكاز».

وأضاف الحوسني: «أعتقد أن منصتي حتى الآن ناجحة، خصوصاً أنها تستقطب الاهتمام لأنني أشرح الحالات المثيرة للجدل التي تشهدها المباريات»، وأضاف: «أريد الاستمرار في توضيح القانون للجماهير، لأن قضاة الملاعب لا يستطيعون الحديث في وسائل الإعلام لتوضيح وجهة نظرهم، لذلك أنا أقوم بهذا الدور، ليس لدي أي مصلحة في ذلك وإنما فقط هو الشغف الذي يدفعني لهذا الأمر. الكثيرون يطلبون مني أن أصبح حكماً ولكنني لا أريد ذلك سواء حالياً أو في المستقبل».

وحول السبب وراء اختيار كلمة «ارتكاز» حتى تكون اسماً لمنصته، أوضح عمر الحوسني أنه كان يبحث عن كلمة عربية فصحى بدلاً من اختيار كلمة أعجمية وترجمتها للعربية، وقال: «في أرضية الملعب، فإن خانة الارتكاز وظيفتها الربط بين الدفاع والهجوم، وبالنسبة لي أنا أريد الربط بين الجماهير والحكام واللاعبين والأندية».

ولدى عمر جمعة الحوسني في حسابه في «إنستغرام» أكثر من 3000 متابع من بينهم نادي عجمان، ولاعب فريق النصر الإسباني الفارو نغريدو، والحساب مهتم بصورة أكبر بأخبار الحكام وتحليل الحالات التحكمية المثيرة للجدل، كما يقدم نتائج كرة القدم. ويقول الحوسني إنه «في المستقبل ربما يتفرغ للحساب بصورة أكبر، خصوصاً أنه يمتلك الشغف اللازم».

ويشير صاحب منصة «ارتكاز» إلى أنه في كل أسرته لا يوجد شخص دخل مجال التحكيم، لكنه قرر أن يدخل هذا المجال بطريقة فريدة يقدم من خلالها فيديوهات التوعية التي تحد من حالة الاحتقان بين الأندية والجماهير تجاه حكام المباريات، ويقول: «أنا محايد في كل الفيديوهات التي أنشرها حتى إن أصدقائي المقربين لا يعرفون النادي الذي أشجعه داخل الدولة».


عمر جمعة الحوسني:

«محللو القنوات الفضائية يختزلون الحالات المثيرة للجدل في اتهام الحكم دون تثقيف الجمهور».

«ليس لدي أي مصلحة من المنصة.. الشغف فقط من يدفعني إلى تحليل الحالات التحكيمية».

«قضاة الملاعب لا يستطيعون الحديث في وسائل الإعلام، لتوضيح وجهة نظرهم».

«أتحرى الحياد في كل الفيديوهات التي أنشرها.. حتى إن أصدقائي المقربين لا يعرفون من أشجع».

 

طباعة