رياضيون: أبرزها الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية والتدريبات المنفردة في المنزل

5 نصائح للاعبين خلال فترة توقف الأنشطة الرياضية

صورة

وجّه رياضيون خمس نصائح مهمة للرياضيين عموماً، ولاعبي كرة القدم على وجه الخصوص، خلال فترة الراحة الإجبارية من إيقاف الأنشطة الرياضية لمدة أربعة أسابيع، في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، تمثلت في أهمية الالتزام الصارم بالإرشادات والتعليمات الصحية والاحترازية والوقائية التي تصدر من الجهات العليا المختصة، وضرورة التواصل مع إدارة النادي والأجهزة الفنية المختصة بشكل دائم لأخذ النصائح الخاصة بنوعية التدريبات اليومية التي يجب ممارستها عن بعد، بجانب الحرص على أداء التدريبات اليومية على انفراد من داخل المنزل، وعدم الركون للراحة السلبية، ما يؤثر سلباً في جاهزية أي لاعب في حال عاد النشاط مجدداً، إضافة إلى تجنب الاختلاط أو ممارسة أي تدريبات جماعية، سواء كان ذلك في صالات مغلفة أو أماكن مفتوحة، منعاً للتعرض لعدوى انتشار الفيروس، ما يتسبب في إبعاد اللاعب عن ممارسة نشاطه الرياضي.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «يجب على كل رياضي ولاعب الاهتمام بنفسه جيداً، والمحافظة على لياقته البدنية، حتى لا يتراجع مستواه خلال فترة التوقف، ويضطر للبدء من الصفر في حال صدر بأي لحظة قرار بالعودة من جديد لممارسة الأنشطة الرياضية، بعدما يتم احتواء انتشار هذا المرض».

وأشادوا بالخطوات الإيجابية التي اتخذها كل من اتحاد كرة القدم ورابطة المحترفين بإيقاف كل الأنشطة والتدريبات الجماعية المتعلقة بكرة القدم، في إطار حرص المسؤولين على المحافظة على سلامة المجتمع بشكل عام.

يذكر أن اتحاد الكرة كان قد أصدر، بالتنسيق مع رابطة المحترفين، قراراً بتعليق كل الأنشطة الخاصة بكرة القدم، بما فيها المسابقات التي ينظمها، مثل دوري الدرجة الأولى والمراحل السنية، ودوري الدرجة الثانية، وكذلك مباريات دوري الخليج العربي، وكل المسابقات التي تنظمها رابطة المحترفين، ومنع إجراء أي تدريبات جماعية في الملاعب أو غيرها.

من جهته، قال النائب الثاني لرئيس اتحاد كرة القدم، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، واللاعب الدولي السابق، يوسف حسين السهلاوي: «يجب ألا يكون هناك توقف سلبي للاعبين عن ممارسة الرياضة، لأنه قد يصدر قرار في أي وقت بالعودة لممارسة النشاط الرياضي، لذا لابد أن يكون اللاعب دائماً في كامل جاهزيته للعودة لممارسة نشاطه».

وأثنى يوسف حسين على الإجراءات الوقائية والاحترازية التي أصدرتها الجهات العليا المختصة في الدولة، وكذلك قرارات اتحاد الكرة ورابطة المحترفين، من خلال تعليق نشاط كرة القدم، معتبراً أن «الأولوية حالياً هي صحة وسلامة الجميع من أجل الإسهام في الحد من انتشار هذا الفيروس».

بدوره، طالب عضو مجلس إدارة رابطة المحترفين، حسن المري، الجميع بضرورة الالتزام بجميع التعليمات الصادرة من الدولة، للإسهام في احتواء هذه الأزمة الطارئة، معتبراً أن «الرياضيين يجب أن يكونوا من أوائل الناس الذين يجب أن يلتزموا بممارسة الرياضة والتدريبات بشكل فردي، وعدم الاختلاط مع الآخرين»، مشدداً على أهمية أن تكون في التدريبات في الأماكن المفتوحة.

وقال مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الشارقة، اللاعب الدولي السابق عبدالعزيز محمد: «من الضروري التزام أي لاعب كرة قدم بأداء التدريبات المنفردة طوال فترة طوال النشاط الرياضي، حتى يكون في كامل لياقته وجاهزيته البدنية في حال تم في أي لحظة صدور قرار بعودة النشاط الرياضي واستمرار المسابقات».

وتابع «يجب أن يكون هناك تواصل مستمر بين اللاعبين والمدرب حتى يعرف الأخير إن كان اللاعب يواصل تدريباته باستمرار أم لا، لأن هذا الأمر مهم جداً حتى يحافظ اللاعب على جاهزيته، وأي توقف عن التدريبات قد يؤثر سلباً في مستواه في حال عاد إلى النشاط مجدداً».

وشدد مدرب فريق الرديف بنادي الشارقة، عبدالمجيد النمر، على أهمية التزام الجميع بالتعليمات الصادرة من الجهات المختصة للمحافظة على عدم انتشار هذا الفيروس، ودعا كل لاعب ورياضي إلى انتهاز فترة التوقف الإجبارية عن ممارسة الأنشطة الرياضة وكرة القدم، ولو من خلال إجراء تدريبات منفردة في البيت، للمحافظة على لياقته البدنية، حتى لا يبدأ من الصفر ويتأثر مستواه في حال صدر قرار بالعودة لممارسة الأنشطة الرياضية.

وعن البرنامج التدريبي الذي يطبقه حالياً مع لاعبيه، باعتباره مدرباً لفريق الرديف بنادي الشارقة، قال «بدأنا بالفعل التنسيق مع إدارة النادي ومدير الفريق بضرورة تطبيق برنامج تمارين يومية عن بعد، من خلال وضع برنامج لكل لاعب يقوم بتطبيقه، ولو كان في المنزل، أو من خلال الاستفادة من الأجهزة الموجودة لديه، تفادياً للخروج من المنزل».

النصائح الـ 5

1 الالتزام الصارم بالإرشادات والتعليمات الوقائية والاحترازية.

2 التواصل الدائم مع الأجهزة الفنية لأخذ النصائح بنوعية التدريبات التي يجب ممارستها عن بعد.

3 الحرص على إجراء تدريبات ذاتية داخل المنزل.

4 تفادي الركون للراحة السلبية ما يؤثر سلباً في الجاهزية في حال صدور قرار بعودة النشاط.

5 تجنب الاختلاط أو ممارسة أي تدريبات جماعية منعاً للتعرض للعدوى.

طباعة