هجوم «فخر أبوظبي» الأقل تسجيلاً في فرق الصدارة

    أجانب الجزيرة أحرزوا هدفين فقط في 19 جولة من الدوري

    صورة

    عاد نادي الجزيرة إلى المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، بعدما فاز على العين بثلاثة أهداف مقابل هدف، يوم السبت الماضي في الجولة 19 من دوري الخليح العربي، إذ حافظ «فخر أبوظبي» على فارق النقاط مع المتصدر شباب الأهلي الذي يبلغ سبع نقاط، وشهدت المباراة عودة البرازيلي ماركوس كينو لزيارة الشباك، حيث سجل الهدف الثاني للجزيرة، بعد غياب 18 جولة متتالية لم يحرز فيها اللاعب المعار من فريق بيراميدز المصري أي أهداف.

    وافتتح كينو مشواره مع الجزيرة بإحرازه هدفاً في أول مباراة يخوضها مع الفريق في الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، في مرمى الظفرة في اللقاء الذي انتهى بفوز «فخر أبوظبي» بهدفين دون ردّ، قبل أن يعود في الجولة الـ19 لإحرازه الهدف الثاني في مرمى العين.

    والمفارقة أن ماركوس كينو أحرز هدفين هما حصيلة اللاعبين الأجانب مع الجزيرة في دوري الخليج العربي، وهو سجل ضعيف جداً، مقارنة بنوعية الصفقات التي أبرمتها شركة الكرة الجزراوية في بداية الموسم، بالتعاقد مع كينو والمغربي مراد باتنا والجنوب إفريقي ثولاني سيريرو والصربي ميلوس كوسانوفيتش.

    ويُعد الجزيرة صاحب أقل معدل لإحراز الأهداف بالنسبة إلى الفرق التي تنافس على لقب الدوري، إذ أحرز 29 هدفاً في 19 جولة، كان نصيب علي مبخوت منها 13 هدفاً، بينما أحرز فريق شباب الأهلي 41 هدفاً، والعين 46 هدفاً، والشارقة 38 هدفاً، والوحدة 33 هدفاً.

    في المقابل، يُعد الشارقة الأكثر استفادة من اللاعبين الأجانب، إذ بلغ عدد الأهداف التي أحرزها «الملك» 38 هدفاً بلغ نصيب الأجانب 32 هدفاً، بنسبة تزيد على 85%، بواقع 11 هدفاً لريان مينديز، وسبعة أهداف لإيغور كورنادو، وستة أهداف لريكاردو غوميز قبل رحيله، وثلاثة أهداف لشوكوروف، وهدفين لكايو وميلوني، وهدف أحرزه لوان بيريرا.

    وشهدت أرقام اللاعبين الأجانب مع الجزيرة تراجعاً كبيراً، خصوصاً أن البرازيلي كينو غاب سبع مباريات بداعي الإصابة، وأحرز هدفين في 12 مباراة شارك بها في الدوري، بينما لعب المغربي مراد باتنا 11 مباراة ولم يحرز أي أهداف، وغاب ثماني مباريات بداعي الإصابة أيضاً، في المقابل يعد الجنوب إفريقي ثولاني سيريرو أبرز اللاعبين الأجانب في «فخر أبوظبي» من خلال الدور الكبير الذي يقوم به في قيادة وسط ملعب الفريق، إذ شارك في 16 مباراة، ويعد من العناصر الأساسية في تشكيلة المدرب الهولندي مارسيل كايزر، بينما أسهم الصربي ميلوس كوسانوفيتش في حلول الجزيرة في المركز الثاني في قائمة أقوى خط دفاع بالدوري بدخول مرمى الفريق 17 هدفاً، بينما يتصدر القائمة شباب الأهلي بدخول مرماه 13 هدفاً، إذ شارك كوسانوفيتش في جميع مباريات الجزيرة بالدوري.

    ورغم أنه عملياً ليس مطلوباً من سيريرو وكوسانوفيتش إحراز الأهداف، لكن من خلال التراجع الكبير في معدل الأهداف الذي أحرزه «فخر أبوظبي» يتضح أن الفريق كان يحتاج إلى لاعبين أجانب أكثر فاعلية في قيادة خط الهجوم، خصوصاً أن الجولات الـ19 شهدت عدم إحراز الجزيرة أي أهداف في خمس مباريات.


    رضا بوراوي: الجزيرة أخطأ بالتعاقد مع باتنا

    قال المحلل في قناة أبوظبي الرياضية، رضا بوراوي، إن الجزيرة لم يستفد من تعاقداته على مستوى اللاعبين الأجانب، لافتاً إلى أن «فخر أبوظبي» أخطأ بضم المغربي مراد باتنا، مشدداً على أن لاعب الوحدة السابق لم يقدم أي إضافة للفريق.

    وأوضح بوراوي لـ«الإمارات اليوم»، أن «باتنا غائب كلياً عن تقديم أي إضافة للجزيرة، بينما البرازيلي ماركوس كينو التعاقد معه تم وفقاً لمردوده الجيد في الدوري المصري، ولكن أرى أنه لم يتأقلم مع الفريق وطريقة اللعب في دوري الخليج العربي».

    وأضاف: «أرى أن الجنوب إفريقي سيريرو هو الأفضل بالنسبة للاعبين الأجانب في الفريق، إذ يقوم بعمل كبير في خط الوسط، كما أن الصربي ميلوس كوسانوفيتش تتضح أهميته من ناحية قيادة خط الدفاع الذي يضم لاعبين شباباً مثل خليفة الحمادي ومحمد العطاس».

    وأشار إلى أن المدرب الهولندي مارسيل كايزر، يتحمّل جزءاً من تراجع مردود الجزيرة على مستوى الهجوم، موضحاً: «كايزر يعتمد بشكل كبير على مشاركة ثلاثة لاعبين في خط الوسط، ما يضعف من فاعلية الفريق في الهجوم، بينما تغير شكل الأداء في مباراة الجزيرة والعين، عندما لعب بلاعبين فقط في خط الوسط».

    طباعة