البطائح يدخل بقوة على خط المنافسة.. ودبا الحصن يحافظ على حظوظه

من سيرافق «الصقور» إلى دوري الخليج العربي

فريق الإمارات على بُعد نقطتين من التأهل إلى دوري الخليج العربي. من المصدر

أثارت نتائج الجولة 17 لدوري الدرجة الأولى التي أقيمت مبارياتها يومي الجمعة والسبت الماضيين تساؤلات عدة، أبرزها من سيرافق نادي الإمارات إلى دوري الخليج العربي الذي يعد الأقرب للصعود كونه يحتاج إلى نقطتين فقط للصعود أو أن يتعرض ملاحقوه للخسارة، وأسهمت نتائج هذه الجولة تحديداً في تقوية حظوظ فريقي البطائح ودبا الحصن أكثر من الحمرية ودبا الفجيرة للمنافسة في نيل بطاقة الصعود الثانية واللعب في الموسم المقبل لدوري الخليج العربي، بعد تقلص فارق النقاط بين الوصيف دبا الحصن (32) وملاحقيه البطائح (29)، والحمرية (27)، ودبا الفجيرة (26) قبل ختام المنافسات بخمس جولات، ما ألهب المنافسة في البطاقة الثانية بشكل بارز، فيما أصبح نادي الإمارات قريباً جداً من نيل البطاقة الأولى والذي يحتاج لنقطتين فقط من 12 نقطة ماتزال موجودة في الملعب، بعد فوز صعب على العروبة (2-1).

وكانت الجولة 17 قد أسفرت عن تعادل مثير للحمرية مع دبا الفجيرة (2-2)، بعد أن سجل الحمرية هدف التعادل في الدقيقة (90+9)، وبالنتيجة نفسها فرض العربي التعادل على دبا الحصن، بينما واصل البطائح الزحف من الخلف محققاً فوزاً مهماً على مسافي (2-1) عزز من خلاله حظوظه بشكل كبير للصعود لأول مرة لدوري الخليج العربي، لتنحصر البطاقة الثانية بينه وبين أندية دبا الحصن والحمرية ودبا الفجيرة، والتي يحتاج كل منها إلى الفوز بجميع المباريات المتبقية، إلا أن ذلك لا يعد متاحاً للجميع، خصوصاً أن هذه الفرق ستتبارى في ما بينها.

قمة الجولة 17

تعتبر المباراة التي تعادل فيها العربي مع دبا الحصن بهدفين لكل منهما وأقيمت في ملعب العربي قمة الجولة، إذ شهدت مستوى فنياً مميزاً وغير مسبوق في منافسات دوري الدرجة الأولى كان فيها أصحاب الأرض الطرف الأفضل، وعلى الرغم من أن المباراة شهدت تسجيل أربعة أهداف تقاسمها الفريقان إلا أن مهاجمي العربي كان بإمكانهم تسجيل أهداف كثيرة، خصوصاً بعد تعرض مدافع الفريق العراقي محمد مصطفى للطرد، بينما كان لاعب العربي الايفواري بكاري كونيه الأبرز في المباراة.

موقف دبا الحصن

يحتاج دبا الحصن الى أن يخدم نفسه بنفسه من خلال الفوز في جميع المباريات المتبقية أمام كل من التعاون والعروبة على ملعبه ومع الذيد في ملعب الأخير، وتتبقى المباراة الاهم أمام منافسه دبا الفجيرة في الجولة بعد المقبلة، وستقام في ملعب النواخذة ويحتاج الى التعادل معه ونيل 10 نقاط من اصل 12 المتبقية له في المسابقة للصعود، خصوصاً أنه متفوق بفارق المواجهات المباشرة على جميع الفرق التي تنافسه.

فرصة البطائح

يحتاج البطائح الى الفوز في جميع المباريات المتبقية، واستناداً الى المستوى الفني الذي قدمه في المواجهات الأخيرة فإن حظوظه تعتبر قوية، إلا أنه سيواجه صعوبة خوض ثلاث مباريات أمام ثلاثة فرق صعبة هي الامارات والحمرية والعربي، اضافة إلى مصفوت مع هدية يقدمها دبا الحصن.

معجزة النواخذة

يحتاج دبا الفجيرة للصعود إلى معجزة كروية تتمثل في فوزه بجميع المباريات المتبقية على كل من العربي والتعاون ودبا الحصن والعروبة، وأن تتعثر الفرق التي يتنافس معها، بحيث تفرط في ست نقاط على أقل تقدير، وهو أمر يعد صعباً كون الفرق نفسها ستتواجه في ما بينها.

حظوظ الحمرية

يمتلك الحمرية فرصة قوية للصعود، كونه خاض مباراة أقل من منافسيه، وستكون الـ15 نقطة التي تمثل العلامة الكاملة للمباريات المتبقية له كافية في حال فرط دبا الحصن في ثلاث نقاط لتفوق الأخير بفارق المواجهات، كما أنه سيواجه البطائح في الجولة قبل الأخيرة خارج ملعبه، إضافة إلى خوض المباراتين المقبلتين مع العروبة والذيد في ملعبيهما، وهما من الفرق العنيدة عندما تلعب على أرضها.

• نتائج الجولة 17 عززت حظوظ البطائح ودبا الحصن أكثر من الحمرية ودبا الفجيرة.

طباعة