ذكريات ديوب تطارد السماوي في استاد آل نهيان

فرصة ذهبية أمام بني ياس والظفرة لإنقاذ الموسم

بني ياس فاز على الظفرة 1- صفر في الدور الثاني من الدوري. تصوير: نجيب محمد

تتجه الأنظار عند الساعة 8:40 من مساء اليوم صوب استاد آل نهيان، في العاصمة أبوظبي، الذي سيحتضن مواجهة الظفرة وبني ياس ضمن الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة لكرة القدم، في وقت ستكون فيه ذكريات المواجهة التاريخية الوحيدة في عهد الاحتراف حاضرة في أذهان لاعبي «السماوي» حينما قاد السنغالي ماكيتي ديوب فريقه للفوز على الظفرة في الملعب ذاته، خلال المباراة الوحيدة التي جمعت الفريقين في مسابقة كأس رئيس الدولة في عهد الاحتراف، وأقيمت بالدور ثمن النهائي وكان الفوز فيها حليفاً للظفرة، والمصادفة أنها أقيمت في الملعب ذاته وانتهت بنتيجة 2-1، وسجل السنغالي ماكيتي ديوب هدفي الظفرة، في حين سجل حبوش صالح هدف بني ياس الوحيد.

وتعتبر مواجهة اليوم بمثابة فرصة ذهبية لكلا الفريقين من أجل انقاذ الموسم، إذ إن مجرد الوصول للمباراة النهائية يعد بمثابة انجاز جيد، خصوصاً بالنسبة للظفرة الذي يأمل في بلوغ النهائي للمرة الثانية على التوالي، بعد أن خسر في نهائي النسخة الماضية على يد شباب الأهلي.

وأكمل بني ياس تحضيراته لمواجهة اليوم تحت قيادة مدربه الألماني ونفريد شايفر الذي يعول على مقدمته الهجومية التي ازدادت قوة منذ التعاقد مع الثنائي البرازيلي، زي روبيرتو والاذربيجاني ريتشارد ألميدا، فيما سيتلقى الفريق الدعم من وسط الملعب، وبالتحديد من القائد فواز عوانة الذي يمتلك خبرات جيدة في البطولة، بعد أن وصل فيها للنهائي ثلاث مرات سابقة مع فرق مختلفة.

وأثبت بني ياس علو كعبه على حساب منافسه الظفرة في مباراتي دوري الخليج العربي، إذ فرض التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق ذهاباً في حين فاز إياباً بهدف دون مقابل.

من جانبه، يدخل الظفرة المباراة ويحدوه الأمل بالعودة الى واجهة المباريات النهائية للعام الثاني على التوالي.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة