أكد عدم إدارة المباريات إلا عندما يكون جاهزاً بنسبة 100%

المرزوقي: نصيحة والدي أحد أسباب عودتي إلى «الصافرة»

سلطان المرزوقي. تصوير: أسامة أبوغانم

كشف حكم كرة القدم، سلطان عبدالرزاق المرزوقي، أن هناك أسباباً عدة وراء عودته إلى التحكيم مجدداً، والعدول عن فكرة الاعتزال، على رأسها نصيحة والده، وتشجيعه المتواصل له بالعودة إلى التحكيم، والاتصالات الكثيرة التي ظل يتلقاها من عدد كبير من الشخصيات الرياضية، وكذلك تغيير لجنة الحكام السابقة بلجنة جديدة، بجانب أن العلاقة القوية التي تربطه برئيس لجنة الحكام، علي حمد، أسهمت كثيراً في اتخاذه قرار العودة، فضلاً عن حرصه على المحافظة على اسمه الذي بناه في مجال التحكيم خلال سنوات طويلة، امتدت لنحو 15 عاماً، قدم خلالها الكثير من التضحيات، مؤكداً أن العودة للتحكيم ستكون بوابته لتحقيق طموحه وحلمه، وهو العمل مستقبلاً مقيماً للحكام، ومحاضراً دولياً، مشدداً على أنه لن يشارك حالياً في إدارة أي مباراة إلا في حال شعر بأنه جاهز تماماً بنسبة 100%، لافتاً إلى أنه، ورغم ابتعاده عن التحكيم، إلا أنه ظل يحافظ باستمرار على تمارين اللياقة البدنية.

وقال سلطان المرزوقي لـ«الإمارات اليوم»: «رغم أنني لم أكن إطلاقاً أفكر في العودة إلى التحكيم مجدداً، إلا أن الأهم بالنسبة لي حالياً هو أن أستعيد مستواي التحكيمي، كما أن الإشادة والتقدير وحديث الكثيرين عني هو الذي حفزني للعودة إلى التحكيم، وهو أمر يسعدني كثيراً، ويزيد من عزيمتي وإصراري على تقديم الأفضل في الفترة المقبلة».

وأوضح المرزوقي (39 عاماً): «من أهم الأسباب التي دعتني أيضاً إلى أن أعود إلى التحكيم هو أن والدي كان ضد فكرة اعتزالي، وأنه مع عودتي إلى الصافرة، حتى أثبت للآخرين أنني الأفضل، وأنني تعرضت لظلم في أعقاب قرار سحب الشارة الدولية مني في الفترة الماضية».

وكانت اللجنة الانتقالية لاتحاد كرة القدم وافقت، خلال اجتماعها أول من أمس، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، على إعادة الحكم سلطان المرزوقي للتحكيم، بتوصية من لجنة الحكام في اتحاد الكرة.

وعن كيفية تعامله مع الفترة الماضية وهو بعيد عن التحكيم، أوضح المرزوقي: «فترة الابتعاد عن التحكيم، التي تراوحت بين أربعة وخمسة أشهر، كانت فرصة بالنسبة لي لمراجعة حساباتي، والتفرغ لعملي الرسمي، وقضاء فترات أطول مع أسرتي، نظراً لأنني كنت مشغولاً عنهم بسبب ارتباطاتي بالتحكيم».

طباعة