خالد عبيد: الظفرة الفريق الأكثر ثباتاً.. والجمهور يؤكد:

«العمل الإداري» سبب تذبذب نتائج دورينا

النصر استعاد الانتصارات وفاز على الوحدة 3- صفر . تصوير: أسامة أبوغانم

وجهت انتقادات لـ«العمل الإداري» في أندية دوري الخليج العربي، خصوصاً لفرق الصدارة، وحمّله البعض سبب تذبذب المستوى، إذ شهدت الجولة 17، التي اختتمت أول من أمس، عروضاً متفاوتة ونتائج مفاجأة، إذ خسر الجزيرة الذي يضم كوكبة من النجوم أمام متذيل الترتيب خورفكان، فيما خسر الوحدة بعد خمسة انتصارات متتالية أمام النصر، الذي خسر ثلاث مباريات أمام فرق غير منافسة، وبالنظر إلى ما يحدث في الدوري، فإن كل شيء ممكن حدوثه، ونتائج المباريات المتبقية من المسابقة خارج التوقعات. وكان شباب الأهلي قد حافظ على صدارته بفارق خمس نقاط عن العين، بعدما نجح في تحقيق الفوز بصعوبة على بني ياس بهدف من ركلة جزاء، أما العين فنجح في العودة من حتا بثلاثية نظيفة، أبقت على آماله في المنافسة على لقب الدوري، ودفعت بحتا إلى قاع الترتيب، وعاد الشارقة بقوة ومن الباب الكبير بالفوز على الوصل بثنائية مع عودة أيغور. واستمرت لعبة الكراسي الموسيقية في أسفل جدول الترتيب، حيث أشعل خورفكان صراع الهبوط برفضه الخسارة في الدور الثاني حتى الآن بالتعادل في مواجهتين، والفوز على الشارقة والجزيرة، وهو ما جعل الفريق يحصل على ثماني نقاط، في حين كان قد حصل على أربع نقاط فقط في الدور الأول بأكملة، ليتأزم موقف حتا، والفجيرة الذي خسر بدوره خلال هذه الجولة أمام اتحاد كلباء ليشتعل صراع القاع. موقف النصر غريب وعجيب، وربما كانت الفرصة مواتية له للمنافسة على اللقب بقوة، لو كان نجح في تجنب الخسارة أمام بني ياس وعجمان والظفرة، حيث كان سيصل إلى النقطة 33، وهو ما يعني اقترابه بقوة من الصدارة، لكنه رفض ذلك. ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور بما يحدث في بطولة الدوري من عدم ثبات في المستوى بسؤال على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «شاركنا الرأي.. ما هو سبب تذبذب مستوى فرق دوري الخليج العربي، خصوصاً مع فرق الصدارة والمنافسة على اللقب؟». وتم رصد أربع إجابات، هي: «المشاركات الآسيوية»، و«تراجع مستوى المواطنين»، و«ضعف اللاعبين الأجانب»، و«العمل الإداري».

ورأى 40% من المشاركين في التصويت، الذي وصل عددهم إلى 420 مشاركاً، أن «العمل الإداري» هو السبب في ما يحدث بالبطولة، بينما اختار 32.2% من المشاركين «تراجع مستوى المواطنين»، واختار 20% «ضعف اللاعبين الأجانب»، أما المشاركات الآسيوية فكان نصيبها 6.6% فقط من سبب «تذبذب مستوى نتائج الدوري». وأبدى المحلل الرياضي، خالد عبيد، تعجبه مما يحدث في دوري الخليج العربي، موضحاً أن «الفريق الوحيد في البطولة الذي يقدم مستويات ثابتة هو الظفرة، أما بقية الفرق فجميعها تقدم نتائج وعروضاً غريبة»، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «الشارقة نجح في استغلال تراجع الفرق والفوز على الوصل والاقتراب من الصدارة، أما البطولة بشكل عام محيرة، ففريق مثل الجزيرة هل يُعقل أن المدرب لم ينجح حتى الآن في إيجاد حل لمعالجة نتائجه السلبية؟». وأضاف: «حتا يؤدي بشكل جيد ويخسر النتائج، والنصر استغل تراجع الوحدة وقدم مباراة كبيرة بعد الخسارة في الفترة الماضية، وخورفكان مجلس إدارته عمل بقوة في الانتقالات الشتوية».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة