أحمد بن محمد شهد توقيعها

اتفاقية بين «مبادرات محمد بن راشد» وريـال مدريد لتأسيس 10 أكاديميات غير ربحية

صورة

أبرمت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية اتفاقية، أمس، مع مؤسسة ريـال مدريد الإسبانية، لتأسيس وإدارة 10 أكاديميات غير ربحية لكرة القدم، في أربع دول، هي: جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة المغربية، وجمهورية أوزبكستان، وذلك بهدف اختيار 4500 شاب وشابة على مدى ثلاث سنوات من فئة الناشئين، الذي تراوح أعمارهم ما بين ست سنوات و17 سنة، للانضمام إلى الأكاديميات غير الربحية، وتدريبهم على يد مدربين مؤهلين ومعتمدين من النادي الإسباني الشهير.

أحمد بن محمد:

- «هدفنا تمكين المواهب الكروية ليصبحوا نجوماً في بلدانهم والعالم.. ورسالتنا ملخصها لا يوجد مستحيل طالما هناك أشخاص لديهم إرادة ويرغبون في تغيير واقعهم إلى الأفضل».

وتم توقيع الاتفاقية بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية.

وحضر توقيع الاتفاقية التي جرت في دبي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وعن نادي ريـال مدريد إيميليو بوتراغينيو، مدير العلاقات المؤسسية والدولية في النادي، يرافقه إنييغو أرينيياس، المسؤول عن المشروعات الاجتماعية الرياضية في مؤسسة ريـال مدريد في إفريقيا والشرق الأوسط.

وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم: «نبارك توقيع هذه الاتفاقية مع مؤسسة ريـال مدريد العريقة.. الرياضة لغة عالمية يفهمها الجميع في كل أرجاء الدنيا، ومنطقتنا زاخرة بالمواهب الكروية القادرة، التي يمكن أن تبهر العالم إذا توافر لها الإعداد والتدرب الجيدان».

وأضاف سموه: «الرياضة أداة مؤثرة من أدوات صناعة الأمل، وغرس ثقافته في نفوس النشء والشباب.. هدفنا تمكين المواهب الكروية ليصبحوا نجوماً في بلدانهم والعالم.. ورسالتنا ملخصها لا يوجد مستحيل طالما هناك أشخاص لديهم إرادة، ويرغبون في تغيير واقعهم إلى الأفضل».

وتقضي الاتفاقية بأن تدير مؤسسة ريـال مدريد هذه الأكاديميات الـ10 غير الربحية على مرحلتين، في مناطق محددة من الدول الأربع، وذلك لتخريج 4500 لاعب ناشئ خلال ثلاث سنوات.

وستبادر مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، في المرحلة الأولى التي تنطلق خلال يناير 2020، بتشغيل خمس أكاديميات، بالتعاون مع مؤسسة ريـال مدريد، وذلك في مدينتي طنجة وبن جرير في المغرب، ومدينة الإسكندرية في مصر، ومدينة الفحيص في الأردن، إلى جانب مشروع مشترك بين مخيمي البقعة وإربد، في حين تشمل المرحلة الثانية تأسيس أكاديميتين في مصر، وأكاديميتين في أوزبكستان، وأكاديمية واحدة في المخيم الإماراتي الأردني «مريجيب الفهود»، التابع للهلال الأحمر الإماراتي.

وأكدت سارة النعيمي، مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أن توقيع اتفاقية إنشاء الأكاديميات الرياضية الـ10 غير الربحية مع مؤسسة ريـال مدريد يأتي استكمالاً لمساعي مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الرامية إلى صناعة التغيير الإيجابي في العالم العربي، عبر إبرام شراكات استراتيجية مع مؤسسات ومنظمات عالمية لتنفيذ خطط وبرامج فاعلة، تحشد كل الموارد والإمكانات للنهوض بواقع المجتمعات في المنطقة والعالم، وذلك ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي لا تعترف بالمستحيل، وترى في التحديات فرصاً للنهوض والارتقاء بواقع الحياة، عبر تمكين الشباب، وصقل قدراتهم بالعلم والمعرفة والتدريب والمتابعة. وقالت: «من خلال مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، نسعى إلى غرس ثقافة التفاؤل والإيجابية لدى الشباب، وفتح نوافذ أمل لأصحاب المواهب الذين يتطلعون إلى بناء واقع أفضل لمجتمعاتهم».

وأضافت: «أثبتت التجربة أن نجوم كرة القدم العرب، الذين أتيحت لهم الفرصة للانضمام إلى فرق عالمية، أصبحوا خير سفراء لمنطقتنا إلى العالم، ولهذا نسعى من خلال الاتفاقية مع مؤسسة ريـال مدريد إلى مأسسة هذه التجربة وتعميمها، وإتاحة الفرصة، بشكل علمي ممنهج، بالتعاون مع واحد من أعرق الأندية الرياضية في العالم، أمام المزيد من المواهب الكروية ليكونوا نماذج ملهمة لأقرانهم في مختلف المجالات، يدفعونهم إلى الاجتهاد والبذل والعطاء من أجل مستقبل أفضل لأوطانهم».

من جهته، قال إيميليو بوتراغينيو، مدير العلاقات المؤسسية والدولية في نادي ريـال مدريد: «سعداء بإبرام هذه الاتفاقية بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومؤسسة ريــال مدريد، وهي الجهة التي يسعى النادي من خلالها إلى ترسيخ دوره المجتمعي بشكل فاعل، وتنفيذ أهدافه ذات الطبيعة الإنسانية والثقافية».

وقال إن هناك توافقاً كبيراً في الأهداف المشتركة بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومؤسسة ريـال مدريد، من خلال السعي إلى تسخير القيم الكامنة في الرياضة عموماً وكرة القدم خصوصاً لخدمة المجتمعات، باعتبار الرياضة أداة تربوية قادرة على إحداث الفارق، والإسهام في التنمية الشاملة للمجتمعات.

تعد هذه الاتفاقية استكمالاً لجهود مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الرامية إلى تزويد المجتمعات بالإمكانات والأدوات الضرورية لتطورها وازدهارها، وتأهيل الشباب والنشء، وتمكينهم من صقل مهاراتهم ومواهبهم، بما يعود بالنفع على مجتمعاتهم وبلدانهم، وذلك ضمن محور تمكين المجتمعات، الذي يعد أحد المرتكزات الرئيسة لعمل المؤسسة. وتسعى الاتفاقية إلى تحقيق أهداف المؤسسة في زرع الأمل في نفوس الشباب والنشء في العالم العربي، بعيداً عن التعصب والتطرف، ومحاولات اجتذاب هذه الفئات لتبني أفكار متطرفة وهدامة.

كان حجم الإنفاق في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية قد بلغ نحو 126 مليون درهم في عام 2018، على المبادرات والبرامج والمشروعات الخاصة بمحور تمكين المجتمعات، ويستفيد أكثر من 3.2 ملايين شخص في العالم من مشروعاتها وبرامجها ضمن هذا المحور.


4500

شاب وشابة سيتم اختيارهم للانضمام إلى الأكاديميات.

- تسعى الاتفاقية إلى تحقيق أهداف المؤسسة بزرع الأمل في نفوس الشباب والنشء.

- تقضي الاتفاقية بأن تدير مؤسسة ريـال مدريد الأكاديميات الـ10 على مرحلتين، في مناطق محددة من دول مصر والمغرب والأردن وأوزبكستان.

طباعة