يحتل حالياً المركز 55 من أصل 313 مصنفاً عالمياً في اللعبة

    فارس الزعابي.. مواطن يحترف رياضة «الدواثلون»

    صورة

    أصبح فارس الزعابي أول مواطن إماراتي يحترف رياضة «الدواثلون»، وهي إحدى الفئات ضمن لعبة «الترايثلون»، ويحظى حالياً بتصنيف متقدم في اللعبة على مستوى العالم، بالمركز 55 من بين 313 لاعباً مصنفاً بشكل رسمي من قبل الاتحاد الدولي لـ«الترايثلون».

    وكشف الزعابي لـ«الإمارات اليوم» أنه يمارس اللعبة منذ عام 2016، حيث بدأ ذلك في أبوظبي لاعباً هاوياً فقط، قبل أن يتحول إلى احترافها رسمياً في أغسطس 2018.

    وتتضمن «الدواثلون» ألعاب الجري لمسافة 10 كلم، والدراجات الهوائية لـ40 كلم، ثم الجري مجدداً لمسافة خمسة كلم، بينما في «الترايثلون» هناك الجري والدراجات والسباحة.

    وقال الزعابي: «تم اكتشافي بداية من قبل لاعب سابق في لعبة (الرجل الحديدي)، حيث نصحني بممارسة هذه الرياضة. وفي أول مشاركة، حققت برونزية فئة (20 - 24 سنة)». أما انتقاله إلى الاحتراف، فقد أوضح أنه تم بعد دعم حظي به من قبل المدرب الإسباني المتخصص، عمر غونزاليس، بعد مشاركته في بطولة العالم 2018 التي تقام سنوياً في أبوظبي.

    وتابع: «خضعت لاختبار بدني وفني في إسبانيا لمدة ثلاثة أسابيع مع المدرب غونزاليس، ليقودني ذلك إلى تحقيق برونزية البطولة العربية بمصر في أول مشاركة لي بعد احترافي اللعبة، ثم المركز السابع ببطولة غرب آسيا في البحرين». وأضاف: «ساعدتني دراستي للعلوم الرياضية في كندا على تحقيق هذه النقلة الكبيرة على مستوى احتراف رياضة (الدواثلون)». وقال الزعابي إن هدفه المقبل هو تحقيق إنجاز كبير للإمارات في بطولة آسيا 2022، بجانب تخطيطه للتأهل للمشاركة في «أولمبياد 2024». وتابع: «المهمتان بالغتا الصعوبة، لكنني ماضٍ في تحقيقهما، ولا يوجد مستحيل أمام أبناء الإمارات»، مبيناً أن إتقانه خمس لغات، بجانب انخراطه سابقاً في الرياضة حين كان يدرس في كندا، سهّل عليه احتراف لعبة «الدواثلون».


    - احترف اللعبة منذ

    2018، ويخطط

    للمشاركة مستقبلاً

    في «أولمبياد

    2024».

    طباعة