بعد الفشل في نسختي 2017 و2018

    الشارقة يفك عقدة «السوبر الإماراتي - البحريني لكرة اليد»

    الشارقة احتاج إلى شوط إضافي لحسم اللقب. من المصدر

    احتاج فريق الشارقة إلى شوطٍ إضافي لإعلان نفسه بطلاً للنسخة الثالثة في بطولة السوبر «الإماراتي - البحريني» لكرة اليد، بعد الفوز على صاحب الضيافة فريق «باربار» بفارق هدف وبنتيجة «27-26»، عقب انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل «24-24»، وذلك في المباراة التي جمعت الفريقين، أول من أمس، على صالة مدينة خليفة في العاصمة البحرينية المنامة.

    وفك بهذا الشارقة عقدة البطولة التي استعصت عليه بعد محاولتين فاشلتين على التوالي، خسر فيهما اللقب أمام النجمة البحريني في 2017 و2018.

    وعقب انتهاء المباراة، قام الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، برفقة رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي، اللواء سالم عبيد الشامسي، ورئيسي اتحاد اليد الإماراتي والبحريني، محمد جلفار، وعلي إسحاقي، بتتويج الشارقة بالميداليات الذهبية وكأس البطولة.

    وتقام البطولة التي انطلقت في 2017 بشكل متناوب بين البحرين والإمارات، وبالتزامن مع اليوم الوطني لكلا البلدين، على أن تجمع في كل عام بطلي مسابقتي السوبر في كل من الإمارات والبحرين، بالصورة ذاتها للقاء النسخة الثالثة الذي جمع الشارقة المتوج في شهر سبتمبر الماضي، بلقب مسابقة السوبر الإماراتي، بفوزه على شباب الأهلي «26-24»، مع «باربار» الذي حسم الشهر الماضي لقب السوبر البحريني على حساب النجمة «30-24».

    ودخل لاعبو الشارقة مباراة النسخة الثالثة بتركيز عالٍ، ورغبة في الفوز، لينهوا الشوط الأول متفوقين بفارق هدف وبنتيجة «13-12»، قبل أن يشهد الشوط الثاني صحوة بحرينية، عرف من خلالها لاعبو «باربار» كيفية إدراك التعادل مع نهاية الوقت الأصلي بنتيجة «24-24»، ما فرض على الطاقم التحكيمي الاحتكام إلى وقت إضافي مدته 10 دقائق، وعلى شوطين، عرف من خلالها «الملك» كيفية حسم انتصاره، بواقع «27-26»، وإعلان نفسه بطلاً للكأس.


    الشارقة فاز على صاحب الضيافة باربار البحريني بنتيجة «27-26».

    طباعة